هبوط ضغط الدم المفاجئ

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٦
هبوط ضغط الدم المفاجئ

انخفاض ضغط الدم

يُعتبر انخفاض ضغط الدم من الأمراض الشائعة والتي ترتبط بالدورة الدموية، ويعتبر الضغط منخفضاً عندما تصبح قيمة الضغط الانقباضي أقلّ من 90 مليمتراً زئبقياً أو قيمة الضغط الانبساطي أقلّ من 60 مليمتراً زئبقياً، وذلك عندَ قياس الضغط باستخدام جهاز قياس الضغط الزئبقي، وفي الممارسة العملية يُعتبر الضغط منخفضاً في حالة ظهور أعراض محدّدة على الشخص.


يمكن أن يُسبّب انخفاض ضغط الدم المفاجئ الدوخة والإغماء، وقد يشير انخفاضه إلى وجود خطر على القلب، والانخفاض الشديد في ضغط الدم يدل على أن القلب غير قادر على إيصال الكمّية الكافية من الدم إلى الأعضاء المختلفة، وبالتالي تقلّ كمّية الأكسجين والغذاء الواصلة للخلايا، وهذا الأمر يؤدّي إلى حرمان الدماغ والأعضاء من الأكسجين والغذاء، الأمر الذي يهدّد حياة الإنسان.


أعراض انخفاض ضغط الدم

هُناك مجموعة من الأعراض التي تُصيب الإنسان والتي تدلّ على انخفاض ضغط الدم لديه، ومنها:

  • الدوار والدوخة، وفي حال كان الانخفاض كبيراً يحصل إغماء.
  • ضيق في التنفّس وألم في الصدر.
  • عدم الانتظام في ضربات القلب.
  • تصلّب الرقبة وآلام شديدة أعلى الظهر.
  • عسر الهضم.
  • الإسهال والتقيؤ.
  • تعب وإرهاق شديد.
  • اضطرابات في الرؤية وفقدان الرّؤية المؤقتة.


أسباب انخفاض ضغط الدم

من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم:

  • الاستلقاء أو الجلوس لمدّة زمنية طويلة، وهذا الأمر يؤدّي إلى تجمّع الدم في الأجزاء القريبة من الأرض بفعل قوة الجاذبية الأرضية، وعند الحركة المفاجئة يتأخّر وصول الدم إلى القلب من أجل ضخّه إلى أجزاء الجسم المختلفة، ومنها الدماغ، فيهبط ضغط الدم في هذه الحالة، وهذا يفسّر الشعور بالإغماء والدوخة.
  • التغيّرات الهرمونية.
  • توسّع الأوعية الدموية.
  • فقر الدم.
  • خلل في الغدد الصمّاء.
  • عدم الحصول على الكمّية الكافية من السوائل بسبب الصيام أو الإسهال المفرط، أو الاستخدام غير المنتظم للأدوية التي تدرّ البول.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل: أدوية القلب والأوعية الدموية، والأدوية المدرّة للبول، ويكون ذلك بجرعات كبيرة نسبياً ممّا يقلّل كمّية السوائل بالدم وبالتالي تقليل حجم الدم.
  • تناول الأدوية التي لها تأثير على الجهاز العصبي، والتي تؤثّر على المجسّات العصبية التي توجد في الشرايين، ممّا يقلّل ردّة فعلها.
  • عدم انتظام دقّات القلب.
  • بعض أمراض القلب مثل المشاكل في الصمّامات، وبطء أو فشل القلب.


علاج انخفاض ضغط الدم

  • تناول وجبات تحتوي على كميّات عالية من الملح.
  • اتّباع نظام غذائي متوازن يشمل كمّيات كبيرة من الفواكه والخضروات.
  • شرب كمّيات كبيرة من السوائل غير الكحولية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وذلك لتعزيز تدفّق الدم.
  • تجنّب التعب والإجهاد.