هل نقص فيتامين د يؤخر الدورة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٤ يناير ٢٠١٧
هل نقص فيتامين د يؤخر الدورة

فيتامين د

فيتامين د أو ما يُعرف أيضاً بفيتامين الشمس، هو أحد الفيتامينات الذائبة في الدهن الطبيعي المتوفر في بعض الأنواع من الغذاء، وهو يساعد على تنشيط الجسم، ويمده بالطاقة، ويقوي العظام، كما يمكن الحصول على هذا الفيتامين بشكله الطبيعي من خلال التعرض للشمس بكميات كافية ومحددة، أو عند تناوله بعض الأطعمة المحتوية عليه مثل الجزر أو صفار البيض.


ينصح الأطباء بإعطاء الأطفال الرضع خلال السنة الأولى من أعمارهم فيتامين د على شكل نقاط يومياً؛ بسبب أهميته في بناء العظام، وافتقار حليب الأم لهذا الفيتامين، وتؤخذ الجرعة اليومية وفق تعليمات الطبيب.


أهمية فيتامين د

تعتبر وظيفة فيتامين د الأساسية هي موازنة نسبة الكالسيوم والفسفور في الجسم، وتحفيز الجسم على امتصاص الكالسيوم ليسمح للعظام بترسيبه، كما يلعب دوراً مهماً في تحفيز نمو أنسجة الجلد، والعضلات، وتقوية جهاز المناعة، وهو يقلل مخاطر الإصابة بالسرطان، فضلاً عن دوره في توازن عمليات الأيض في العضلات.


نقص فيتامين د

إنّ نقص فيتامين د يؤثر في انقباض العضلات، وخاصةً عضلة القلب، وإصابة الأطفال بمرض الكساح، وهشاشة العظام لدى البالغين، ومن الجدير بالذكر أنّ أصحاب البشرة الداكنة هم الأكثر عرضة للإصابة بنقص بمستوى فيتامين د في الجسم، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من زيادة مفرطة في الوزن، حيث إنّ فيتامين د يخزن في النسيج الدهني، فكلما كبر حجم هذا النسيج زادت عملية سحب فيتامين د من الدم لتعويض النقص.


تأثير نقص فيتامين د في الدورة الشهرية

إنّ نقص فيتامين د في جسم المرأة يؤدي إلى حدوث خلل في حدوث الدورة الشهيرة وعدم انتظام في أوقاتها، كما تصاب حوالي 95% من النساء بما يسمى بعسر الطمث، وهي الآم المصاحبة للدورة الشهرية، ويعود السبب في حدوثها إلى حدوث تقلصات داخل الرحم، ويزيد نقص فيتامين د من حدة الآم، حيث أثبتت الدراسات والأبحاث أنّ انخفاض نسبة فيتامين د لدى الإناث يسبب ارتفاعاً في هرمون جارات الغدة الدرقيّة، مما يقلل عملية امتصاص الكالسيوم في الدم، فتقل كثافة العظام وتزيد الأوجاع بشكل ملحوظ أثناء الدورة الشهريّة، ومن أسباب نقص نسبة فيتامين د في الجسم لدى النساء عدمَ تعرضهن بشكل كافٍ لأشعّة الشمس الطبيعية، بالإضافة إلى استعمال كريمات واقية من أشعة الشمس بغية الحفاظ على البشرة من التجاعيد؛ حيث تقلل وصول أشعّة الشمس إلى البشرة.


علاج نقص فيتامين د

يعالج نقص فيتامين د من خلال تناول المكملات الغذائية المصنعة، والتعرض لأشعة الشمس، ولا يجب تناول المكملات الغذائية من دون إشراف طبي؛ لما فيه من مخاطر على الصحة والجسم.