هل يوجد علاج لدوالي الساقين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٦
هل يوجد علاج لدوالي الساقين

دوالي الساقين

هيَ حالة صحيّة تؤدّي لتضخّم الأوردة في أيّ جزء من أجزاء الجسد وبالأخصّ في الساقين، وذلِكَ لأنَّ الوقوف والمشي باستمرار ولفتراتٍ طويلة يزيدُ الضغط على الأوردة في الجزء السفليّ من الجسم، وتُعد مُشكلة الدوالي لدى بعض الأشخاص من المَشاكِل المُزعجة بسبب شكلها ومنظرها، أمّا للبعض الآخر فهيَ تؤدّي للإصابة بالآلام الشديدة والشعور بعدم الراحة، وفي حالاتٍ أُخرى قد تؤدّي لمشاكل أُخرى تُعتبر أشد خطورة على الصحة.


أعراض الإصابة بها

إنَّ الدوالي قد لا تُسبب لبعض الأشخاص أيّ آلام لذلِكَ يجب مُلاحظة الأعراض الأُخرى المُصاحبة لها، ومن هذهِ الأعراض:

  • ظهور أوردةٍ متوّرّمة على سطح البشرة ذات لون أرجوانيّ أو أزرق.
  • التواء وظهور الأوردة على سطح البشرة على شكل حبال أو شباك عنكبوتيّة.


في حال كانت الحالة مُصاحبة للآلام تكون الأعراض كالآتي:

  • الشعور بألم وثقل في الساقين.
  • حرقان وخفقان وتشنّج في العضلات، وتورّم في الساقين.
  • ازدياد الألم بعدَ الجلوس أو الوقوف لفترةٍ طويلة من الزمن.
  • الحكّة الشديدة حولَ العروق المتورّمة.
  • نزيف بعض هذهِ الأوردة.
  • تغيُّر لون الأوردة لألوانٍ داكنةٍ خاصّةً بعدَ القيام بنشاطٍ صعب ومُتعب.


أسباب الإصابة بدوالي الساقين

تحمل الشرايين الدم من القلب إلى باقي أنسجة الجسد، وتُعيد الأوردة الدم من الجسد إلى القلب، ولإعادته على الأوردة الموجودة في الساقين العمل عكس الجاذبيّة، مِمّا قد يؤدّي في بعض الحالات لتضخمها جراء عدم مقدرتها على مُجاراة هذهِ العمليّة وعودة الدم إلى الوراء، ومن الأسباب التّي قد تؤدّي إلى الإصابة بدوالي الساقين:

  • التقدم في العمر: فمع التقدُم في العمر تفقد الأوردة قدرتها على المرونة، مِمّا يُؤدّي لعدم مقدرتها على التمدّد، وبالتالي قد تصبح الصمّامات في الأوردة ضعيفة، مما يسمح للدم الذي ينبغي أن يتحرك نحو القلب بالتدفّق إلى الوراء.
  • الحمل: في بعض حالات الحمل تُصاب النساء بالدوالي، نتيجةً لازدياد الوزن بشكلٍ ملحوظ وزيادة الضغط على الساقين بشكلٍ كبير.


علاج دوالي الساقين

قد لا يكون هُنالِكَ علاجٌ موضعيّ فعّال ومضمون لمُشكلة الدوالي ولكن دائماً هناك حلول لمُختلف المشاكل الصحيّة، وينصحُ الأطباء الشخص مُمارسة التمارين الرياضيّة وتخفيف الوزن الزائد، وعدم ارتداء الملابس الضيّقة، وتجنُّب الجلوس أو الوقوف لفتراتٍ طويلة من الزمن، كما توجد بعض العلاجات التّي بإمكان الشخص الحصول عليها للتخلُّص من هذهِ المُشكلة، وهيَ عن طريق الجراحات الخاصّة، وجلسات الليزر، والعديد من الطُّرق الأخرى التّي تتمّ تحتَ إشراف الأطباء المتخصّصين.