وصفة لعلاج غازات البطن

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٧ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٦
وصفة لعلاج غازات البطن

غازات البطن

يعاني الكثير من الناس من مشكلة انتفاخ البطن، والتي تنتج عن أسباب كثيرة منها: الإمساك والتدخين وعسر الهضم وغيرها من الأسباب، مع العلم أنّ أعراضاً عدة ترافق مشكلة انتفاخ البطن كحدوث إسهال أو ضيق في التنفس أو التجشؤ وغيرها من الأعراض، فيسعى من يعاني من هذه المشكلة لاستخدام شتى الوصفات الطبيعيّة التي من شأنها تخفيف تشنّجات عضلات الجهاز الهضمي من أجل تسهيل خروج الغازات المتراكمة في الأمعاء الدقيقة، وسنقدم في هذه المقالة بعض الوصفات الطبيعيّة التي يمكن أن تساهم في التخفيف من حدة انتفاخ البطن.


وصفات لعلاج غازات البطن

بذور الشمر

تمتاز بذور الشمر بفعاليتها في معالجة اضطرابات الجهاز الهضميّ كالانتفاخ مثلاً؛ لأنها تخفف من تشنّجات عضلات الجهاز الهضمي، كما تعتبر مدرّة جيدة للبول، وطاردة للريح، عدا عن دورها في التقليل من حدة الآلام، وخصائصها المضادة للميكروبات، ويمكن تناول بذورالشمر بطريقتين الأولى: مضغ البذور المذكورة بعد تناول الطعام، والثانية هي: إضافة ملعقة من بذور الشمر إلى كأس من الماء الساخن، وتغطيته لمدة تتراوح بين خمس إلى عشر دقائق، ثمّ تصفيته، وشرب هذا الشاي من مرتين لثلاث مرات خلال اليوم الواحد.


النعناع

يحتوي النعناع على زيت المنثول الذي يخفّف من تشنّجات الجهاز الهضميّ وكذلك المرارة والقناة الصفراويّة، كما يسهّل الهضم بتمرير الطعام من المعدة للأمعاء بشكل سريع، وذلك بمضغ أوراق النعناع بعد تناول الطعام مباشرة لتخفيف حدة الانتفاخ، أو إعداد شاي النعناع بوضْع ملعقة من النعناع الجاف إلى كأس من الماء الساخن وترْكه لعشر دقائق، وشرْب كأسين إلى ثلاث كؤوس من هذا الشاي بشكل يومي.


الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على مكونات نشطة عديدة كـ"الجنجيرول" إضافة إلى مركبات لاذعة يطلق عليها اسم "الشجول"، وهي بدورها تحدّ من التهابات الأمعاء وتؤدي إلى استرخاء العضلات المعوية وبالتالي فهي تحد من الانتفاخ والغازات، وعمل مشروب الزنجبيل يكون بوضْع خمس إلى ستّ شرائح رفيعة من الزنجبيل في كأس، ثم سكْب الماء المغلي عليه، وتغطيته لعشر دقائق تقريباً، وأخيراً إضافة ملعقة من العسل وكمية قليلة من عصير الليمون على هذا المشروب، وشربه على ثلاث مرات خلال اليوم، كما يمكن تناول ملعقة من مبشور الزنجبيل الطازج قبل تناول الطعام كخيار ثانٍ لتناول الزنجبيل، أو لا بأس بالاكتفاء بإضافة بودرة الزنجبيل إلى الطبخ، مع العلم أنه من الممكن للأشخاص البالغين تناول ربع غرام إلى غرام كامل من الزنجبيل الجاف بشكل يوميّ.