وقت المصالح تجي الكلاب مشتاقه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٣١ مارس ٢٠١٤
وقت المصالح تجي الكلاب مشتاقه

وقت المصالح تجي الكلاب مشتاقه


الدنيا أصبحت في هذا الوقت مصآلح لآ غيـر , شخص أنت تعزه وهو لا لكنه يتظاهر انه يعزك فقط في وقت المصالح , حينما يريد شيئاً يأتيك , وحينما لا يريد شيئاً يبعد عنك ! وفي النهاية تكتشف بأنه ليس صديقك ولا يعزك , إلا في وقت المصلحة أو الحاجة , وحينما ياخذ مصلحته منك يرميك ولا يسأل عنك أبداً , وحينما تقوم بتوجيه السؤال له : لماذا رميتني ولم تسأل عني ؟ يجاوبك : الدنيا مصالح يا عزيزي ...


ناس لجل المصالح تعآملك بَ الطيب

ولمآ ينتهي من شره يطعنك ويروح

ع ـندي الطعن من ورآ الظهر عييب ‘

وو

لآكآن شخص غالي يَ كبر الجرووح

أمنته كل آسرارك وتاليهآ يغيب !

والأكبر لآجرحك وسآمحته وتظل سموح

ويعيد وتقوله لآتعيد ويجرحك ولآيستجيب

وتقول بَ داخلك مظطر ياذا القلب الشروح

وتزعل لجل يراضيك بس مَ يطلع زوود لبيب

رإآح بعد الطيب وطعنك وطيحك مذبوح

هذآ يَ حلو هذآ مَ هـوووب حبيب

هذآ آنسآن خآين يخلي الدموعمسفوح