أسهل رجيم

أسهل رجيم


تلجأ العديد من السيّدات إلى عمليّات الشفط، و الرجيم القاسي للحصول على الجسد الرشيق و المشدود الّذي ترغبن به، ولكنّ الدّراسات أثبتت أنّ 51 % من السيّدات اللوتي يقمن بعمليات الشفط و الرجيم القاسي ينتهي بهنّ المطاف إلى الأمراضٍ الخطيرة أو القبر.


ولإبعاد السيّدات عن هذا الخطر سنذكر لكنّ برنامجاً متكاملاً يمكنكنّ عند المواظبة عليه أن تفقدن من 3-5 كيلوغرامات خلال أسبوعين، وهو كالتّالي:

الطّعام المناسب للرّجيم

  • تناولي يوميّاً ما يتوافر بين يديك من الخضار والفواكه الطّازجة.
  • قلّلي من تناول المعلّبات.
  • تناولي قطعة من اللحوم الحمراء أو البيضاء عند الغداء.
  • تناول أربع ملاعق طعام من الأرز.
  • عليك شرب سبعة كؤوس من الماء يوميّاً.
  • عليك شرب الحليب صباحاً عند الاستيقاظ وقبل النّوم.
  • تجنّبي الطّعام المقلي، وأكثري من الطّعام المشوي أو المسلوق.
  • ابتعدي تماماً عن المكسرات.


الرياضة للرجيم

  • عليك بالمشي اليومي لمدّة نصف ساعة، و الرّكض نصف ساعة.
  • مارسي اليوغا لمدّة ساعة.
  • مارسي تمارين الشدّ لعضلات البطن والفخذ.


دور النفسيّة في الرجيم

لعب النفسيّة دوراً كبيراً في إنقاص الوزن، لذلك يجب عليك ما يلي:

  • تجنّب كلّ ما يثير الانفعالات.
  • الاستماع إلى القرآن الكريم؛ فهو كلام الله الشّافي المهدّئ.
  • الإكثار من الضحك؛ فالضحك ينقص الوزن بشكل غير مباشر.
  • إقناع العقل بأنّ الجسم سوف يفقد وزناً ليصبح بشكل أفضل، فالعقل هو المتحكّم بكلّ أمور الجسد.


وبذلك تكوني سيّدتي قد حصلتي على أفضل وأسهل وأضمن رجيم، من دون أيّة آثار جانبيّة.


أنواع الحميات

  • الحمية النظاميّة: هي الحمية المتوازنة التي تحتوي على العناصر الغذائيّة الضروريّة للمحافظة على الصحّة، ويحتاج المرء فيها إلى البروتينات لبناء الأنسجة، والدّهن، والسكّر والكربوهيدرات للتزوّد بالطاقة والحرارة، أمّا المعادن والفيتامينات، فهي ضروريّة للنموّ والمحافظة على الأنسجة، وتنظيم وظائف الجسم. فأيّ حمية ينقصها أي عنصر غذائيّ ضروريّ يمكن أن تسبب أمراضاً مختلفة؛ فمثلاً نقص الفيتامين (أ) يسبّب العمى الليلي، ونقص الفيتامين (ج) يسبّب الإسقربوط.


  • الحميات من أجل التحكّم في الوزن: تقاس قيمة الطاقة الّتي في الطعام وتلك المستهلكة في النشاط اليومي بالوحدات الحراريّة التي تدعى كيلو حراريات. هذه المقاييس يشار إليها أيضًا على أنّها سعرات حرارية، وترتكز الحميات لزيادة أو إنقاص الوزن على كميّة الحراريّات الواردة إلى الجسم من الغذاء، وكميّة السعرات الحراريّة المستهلكة في النشاط.


فحين يتلقّى النّاس كميّةً من الحراريّات أكثر من التي يستهلكونها، سوف يزداد وزنهم، وإذا تلقّوا كميّاتٍ أقل من التي يستهلكونها، سوف يفقدون الوزن. فيجب أن تحتوي الحمية التي تهدف إلى إنقاص أو زيادة الوزن على جميع عناصر الغذاء، كما يجب على الناس أن يقوموا باستشارة طبيب قبل البدء في تلك الحمية.


  • الحميات الخاصة: ويمكن وصف هذه الحميات للنّاس الّذين يشكّون من أمراضٍ معيّنة. مثلاً، يحتاج الجسم السليم إلى السكر و لايحتاج إليه المريض بداء السكّري الذي يجب أن يحدّ من استعمال السكر، ويمكن أن يصف الأطباء حميات تخفيف الملح للمرضى المصابين بالضّغط.