أطول نهر في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٩ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٧
أطول نهر في العالم

النهر

النهر (بالإنجليزيّة: River) هو مجرى مائي له ضفتان تجري فيه كميّة كبيرة من المياه العذبة المتدفّقة الناتجة عن تفجُّر مياه من عيون الأرض أو مياه نابعة من بحيرات موجودة على سطح الأرض أو نتيجة هطول الأمطار. ونتيجة تدفُّق مياه النهر تتولّد قدرة جيومورفولوجية تؤدي إلى عملية التعرية التي تساهم في تشكيل سطح الأرض عن طريق حت الصخور، ونقل الرواسب أثناء جريانه. ويساهم النهر في تشكيل أشكال سطح الأرض بشكل أكبر من مياه الأمطار؛ وذلك لأنّه أكثر قوّة وعمقاً من مياه الأمطار.[١][٢]


النيل أطول نهر في العالم

يُعد نهر النيل (بالإنجليزيّة: Nile River) أطول نهر في العالم، حيث يمتد لطول 6,825 كم، وهو بذلك يفوق طول نهر الأمازون الذي يمتد لطول 6,437 كم. وعلى مدار السنوات دار جدال واسع حول النهر الذي يستحق لقب أطول نهر في العالم؛ ففي فترة من الزمن كان نهر بارا (بالإنجليزية: Para River) يُعتبر أحد أجزاء نهر الأمازون، وبذلك سيفوق طول الأخير طول نهر النيل، ولكن يتفق معظم الجغرافيون أن منبع نهر بارا لا يجعله جزءاً من نهر الأمازون، وبذلك يحوز نهر النيل على لقب أطول أنهار العالم.[٣]


جغرافيّة نهر النيل

تعود نظرية تشكُّل نهر النيل وتطوّره إلى حوالي 25,000 سنة حين أدى تصريف المياه من شرق أفريقيا وصبّها في بحيرة فيكتوريا إلى تطوير منفذ إلى الشمال، ومنه بدأت المياه بالتدفق إلى بحيرة السُّدّ. ونتيجة لتجمع الرواسب عبر سنين طويلة ارتفع منسوب المياه في هذه البحيرة تدريجياً، مما أدى لحدوث فيضان، وبعدها تم تصريف البحيرة فانتقلت إلى الشمال. وقد ربطت مياه بحيرة السُّدّ المتدفقة -التي شكّلت مجرى النهر- الجزأين الرئيسيين من نهر النيل، وبالتالي وحّدت تصريف الماء من بحيرة فيكتوريا إلى البحر الأبيض المتوسط.[٤]


ينبع نهر النيل بشكل أساسي من بحيرة فيكتوريا، والتي تُعد ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم، ويبدأ تدفق النيل من جينجا في أوغندا، والتي تقع في شمال البحيرة، ويتدفق شمالاً فوق شلالات ريبون. يضم حوض النيل سبع مناطق رئيسيّة، هي: هضبة بحيرة شرق أفريقيا، والجبل، والنيل الأبيض، والنيل الأزرق، وعطبرة، والنيل شمال الخرطوم في السودان، ومصر، ودلتا النيل. وينقسم نهر النيل إلى رافدين رئيسيين، هما: النيل الأبيض والنيل الأزرق، اللذان يلتقيان في مدينة الخرطوم ويشكّلان معاً مجرى نهر النيل الرئيسي.[٤]


النيل الأبيض

يمتد النيل الأبيض لمسافة 500 ميل (804.672 كم)، ويُزوّد النهر بحوالي 15% من حجمه الإجمالي. يبدأ النيل الأبيض في مدينة ملكال في السودان، وينضم إلى النيل الأزرق في مدينة الخرطوم، ولا يمتلك أي روافد ذات أهمية. تتميز جميع مناطق امتداد النيل الأبيض بتيار هادئ، وغالباً ما يضم هامشاً ضيقاً من المستنقعات. أما الوادي الذي يمر به النيل الأبيض فهو واسع وضحل، مما يؤدي إلى خسارة كبيرة في الماء من خلال التبخر والتسرب.[٤]


النيل الأزرق

ينبع النيل الأزرق من الهضبة الإثيوبية البارزة، حيث ينحدر في اتجاه الشمال والشمال الغربي من علو يصل إلى 6,000 قدم فوق سطح البحر. ومصدر نبع النيل الأزرق هو بحيرة تانا، والتي يُقدّر أنها تُزوّد النيل بحوالي 7% من إجمالي حجمه، وعلى الرغم من أن النسبة قد تبدو قليلة، إلّا أن هذه المياه تعد مهمة بسبب خلوّها من الطّمي. ثم يتدفق النهر إلى الغرب والشمال الغربي عبر السودان للانضمام إلى النيل الأبيض في الخرطوم. ويمر النهر في وادٍ ضيّق معظم مساره من بحيرة تانا وحتى وصول السهول السودانيّة.[٤]


نهر عطبرة (ملتقى النيل)

نهر عطبرة هو آخر روافد نهر النيل. ويقع مكان التقاء النيلين حوالي 200 ميل (321.869 كم) شمال مدينة الخرطوم. وأهم الروافد التي تُغذّي نهر عطبرة هو بحر السلام، ونهر سيتيت، وأهمهما هو الأخير؛ حيث يمتلك حوضاً مساحته أكبر من ضعف مساحة حوض عطبرة نفسه. وبالنسبة لمعظم مساره في السودان فإن عطبرة منخفض كثيراً عن مستوى السهول هناك. ومن الجدير بالذكر أن عطبرة يساهم بأكثر من 10% من إجمالي التدفق السنوي لنهر النيل، وذلك في الفترة من يوليو إلى أكتوبر.[٤]


دلتا النيل

دلتا النيل هي آخر جزء من نهر النيل، تقع على سواحل البحر الأبيض المتوسط في شمال مصر. ويعود سبب تشكّل هذه الدلتا لانحراف النيل عن مساره وتشكيله فرعين، كلاهما يصبان في البحر الأبيض المتوسط، الأول هو فرع دمياط في الشرق، والثاني هو فرع رشيد في الغرب ليُشكلا ضلعي مثلث يضم الدلتا. تُعد دلتا النيل إحدى أكبر الدلتا في العالم، حيث تبدأ من مدينة القاهرة، وتمتد من مدينة بورسعيد في الشرق حتى الإسكندرية في الغرب، على مساحة 240 كم2، ويمتد طولها إلى حوالي 160 كم.[٥]


شعوب نهر النيل

تعيش على ضفاف نهر النيل الكثير من الشعوب المختلفة والمتعددة الثقافات؛ نظراً لطوله وامتداده عبر أكثر من بلد ومدينة. ويصل متوسط الكثافة السكانية في الأجزاء المزروعة من السهول الفيضية جنوب الدلتا إلى 1,280 شخصاً/كم2. وتكون الغالبية العظمى من شعوب النيل من المزارعين الفلاحين. ومن الشعوب التي تعيش على ضفاف نهر النيل هي شعوب التي تتحدث اللغات النيليّة، مثل الشلك، والدينكا، والنوير في جنوب السودان. وتعيش هذه الشعوب على ضفاف النيل وتزرع الأراضي المحيطة به، كما ترعى فيها.[٦]


الأهميّة الاقتصاديّة لنهر النيل

بالنسبة للشعوب التي تستوطن ضفاف نهر النيل والبلدان التي يمر بها، فإن الأهميّة الاقتصادية التي يمتلكها نهر النيل تتلخّص في ثلاثة أمور رئيسيّة، وهي:

  • الريّ: فقد نشأ نظام الريّ الأول في العالم في مصر. ومن العوامل التي جعلت الريّ من نهر النيل ممكناً هو انحدار الأرض من الجنوب إلى الشمال، الذي يصل إلى حوالي 5 بوصات إلى الميل، إلى جانب انحدار أكثر شدّة أسفل ضفاف النهر وإلى الصحراء من كلا الجانبين.[٦]
  • تخزين المياه في السدود والقناطر: في عام 1843م تم إصدار قرار ببناء سلسلة من السدود عبر النيل على رأس الدلتا حوالي 12 ميلاً (19.3121 كم) أسفل المصب من القاهرة، وذلك لرفع مستوى مياه المنبع لتزويد قنوات الري وتنظيم التنقل. ولم يكتمل هذا المشروع بالكامل حتى عام 1861م، وبعد ذلك تم تمديده وتحسينه؛ ويمكن اعتباره بداية للري الحديث في وادي النيل. وقد أضيف إلى هذا النظام في عام 1901م قناطر زفتى. وفي عام 1902 تم استكمال بناء قناطر أسيوط. وفي عام 1909م تم بناء حاجز إسنا، وفي عام 1930م تم بناء حاجز نجع حمادي. أما بالنسبة للسدود فقد تم بناء السد الأول في أسوان بين عامي 1899م و1902م. وقد توسع السد مرتين في الفترة ما بين عامي 1908م و1911م ومرة أخرى بين عامي 1929م و 1934م، مما رفع مستوى المياه وزاد من قدرة السد. ويجدر الذكر أنه مجهز أيضاً بمحطة كهرومائية ذات طاقة تركيبية تزيد عن 345 ميغاواط.[٧]
  • النقل: يُعد نهر النيل ممراً مائياً حيوياً لنقل الناس والبضائع، لا سيما في موسم الفيضانات عندما تكون عملية النقل بالوسائل البريّة غير ممكنة؛ فإن السفن التي تمر في الأنهار تُعد الوسيلة الوحيدة لمرافق النقل في معظم المنطقة، وخاصة في جنوب السودان في الفترة بين شهر مايو إلى نوفمبر من كل عام. وفي مصر يمكن التنقل في النيل من خلال سفن الإبحار والسفن البخارية في نهر أسوان إلى الجنوب. كما تُبحِر الآلاف من القوارب الصغيرة في النيل وممرات الدلتا.[٧]


المراجع

  1. "نهر"، marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-10-2017. بتصرّف.
  2. "النهر"، www.arab-ency.com، اطّلع عليه بتاريخ 11-10-2017. بتصرّف.
  3. "What is the world's longest river?", help.nationalgeographic.com, Retrieved 10-10-2017. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Physiography", www.britannica.com, Retrieved 10-10-2017. Edited.
  5. "دلتا النيل"، marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 11-10-2017. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "People", www.britannica.com, Retrieved 11-10-2017. Edited.
  7. ^ أ ب "Dams and reservoirs", www.britannica.com, Retrieved 11-10-2017. Edited.