أعراض المس

المس

 إن المس الشيطاني مرض سلوكي فتّاك، عواقب المس وخيمة على الحاضر و المستقبل، و على السلوك و الصحة، و الحالة النفسية و العصبية، والمس يندرج تحت مسميات كثيرة، الإنس و الجن و الشياطين مخلوقات من الله عز وجلّ، حقيقة وجودهم مؤكدة و مثبتة، لا يمكن إنكارها حتى و إن حدثت ظواهر صعبة الجزم بحقيقتها المطلقة، إلا أنها غير قابلة للإنكار إما لعدم وجود أدلة كافية لإنكار حقيقة مطلقة، أو لقصور حواسنا البشرية (جوارحنا) عن إدراكها، و المس الشيطاني أو مس الجن، أو المس كما هو أحد هذه الحقائق، التي تهم العديد من الناس لسبب أو لآخر.

أعراض المس

 ما هي أعراض المس، و كيف يمكن أن نعرف أن شخصاً به مس ؟ من هذا السؤال ننطلق لنجد الإجابات المتعددة و المتنوعة في سبيل الوصول إلى طرف الخيط، لأن المس أمر ليس بالسهل و قد يساء فهمه لدى الأفراد لنعدّه مرض أو حالة نفسية. تتنوع أعراض المس و تختلف و تظهر بمستويات مختلفة و ليس من السهل تمييزأعراض المس و اكتشافها، لأن أعراض المس ترتبط كثيراً بتغيرات نفسية فلعل البعض يخطئ تقييمها. فهم أعراض المس مرتبط جداً بفهم مسبباته، و خاصة تلك التي تندرج تحتها الكثير من التفاصيل، فالابتعاد عن السنة المطهرة، و فعل المكروهات من الأعمال، و ممارسة أفعال خاطئة تهدف للوصول إلى العالم الخفي الذي هو من خلق الله و تدبيره، و حتى عدم خلق صلة وثيقة مع الله، و إقامة نوع من العلاقة القريبة جداً إلى الواقعية بين عالم الإنس و الجن، و ربما إيذاء الجن بطريقة متعمدة أو غير متعمدة و هذا غير ممكن بشكل واضح دقيق فعالم الجن عالم خفي و لطيف، من الصعب بل و من المستحيل إدراكه و هو عالم أسرع من عالم الإنس، فكيف لنا أن ندركه بل و الخوض في مجرياته ؟! 


 تصيب أعراض المس كافة الجوانب النفسية، الجسدية و الروحية عند المصاب بالمس ذكراً كان أم أنثى؛ الصداع، الأرق، التوتر و الخمول أهم أعراض المس، يتبعها الضيق، و الإكتئاب و تقلب المزاج بسرعة و تباين، بالإضافة إلى ذلك فإن من به مس معرض لأن يكره و ينفر من تفاصيل حياته كزوجته، أطفاله، أصدقائه و عمله، و يتعرض للنسيان كثيراً، ومريض المس يغضب لأتفه الأسباب، و تبدأ حواس مريض المس العضوية بالتدهور كأن يشم روائح غريبة لا يشمها سواه، و يسمع مريض المس  أصواتاً غريبة أيضاً لا يسمعها سواه، و يتعرض مريض المس للنزيف، و لآلام متفرقة في أعضاء جسده، و خاصة أثناء الجماع، و ربما يرى من الأمور التي هي من نسج المس الذي به، و قد يتعرض مريض المس  لرعشة و ارتجاف في أطرافه، و حتى فيما يتعلق برائحة المصاب بالمس، تكون رائحة غريبة و منفرة جداً، سواء رائحة عرقه أو نفسه. و من أعراض المس الغريبة ملازمة الجلوس في دورات المياه لوقت طويل. وقد ذكرنا أن المس له ارتباط وثيق بالحالة النفسية، فمن أعراض المس أن يصاب الشخص بوسواس قهري، حالات الخوف و الفزع أو ما يسمى بالـ(فوبيا) إضافة إلى نوبات غريبة تشبه نوبات الإصابة بالصرع، و الوحدة و الانعزال و الابتعاد عن المجتمع، ولا بد أن لا ننسى الإشارة إلى اضطراب عملية النوم بشكل مستمر و رؤية أحلام و كوابيس مفزعة بشكل مستمر، وأعراض المس تمتد لتصل حتى إلى الجانب الروحي فيضعف الوازع الديني و الإيماني، و يبدأ مريض المس بالإحجام و عدم الإقبال على الطاعة، و أداء العبادات.