أعراض المياه الزرقاء

تعدّ المياه الزّرقاء مرضاً يحصل في العين نتيجة ارتفاع الضّغط عليها، ويؤدّي ذلك إلى حدوث تلف في أنسجة العصب البصري، وسنتطرّق في مقالنا هذا إلى أعراض هذا المرض وأسبابه.


أعراض المياه الزرقاء

  • انخفاض ملحوظ في الرّؤية الليليّة، أو قدرة العين على التكيّف مع الظّلام.
  • الشعور بصداع منخفض الدّرجة ثمّ تزداد شدّته حسب زيادة التوتّر
  • الحاجة إلى استبدال النظّارات بشكلٍ مستمر
  • رؤية هالات تحيط بالمصابيح الكهربائيّة


أسباب المياه الزرقاء

هناك عدّة أسباب للمياه الزرقاء، وترتبط هذه الأسباب ارتباطاً لصيقاً بالضّغوط العصبيّة، ومشاكل التغذية، وقد يكون سببها اضطراباتٍ أخرى كداء السكري، وارتفاع ضغط الدم.


وقد تمّ الرّبط بين مشاكل الكولاجين وهو أكثر البروتينات انتشاراً في الجسم والمياه الزرقاء؛ فالكولاجين يعمل على زيادة قوّة مرونة أنسجة الجسم خاصّة أنسجة العين، ويسهم شذوذ الكولاجين والأنسجة في مؤخرة العين في سدّ الأنسجة الّتي يتمّ من خلالها عادةً تصريف السوائل الموجودة داخل العين ممّا ينتج عنه ارتفاع الضّغط داخل العين والّذي يؤدّي بدوره إلى حدوث المياه الزرقاء، وفقدان البصر الّذي يرتبط بها، وكثيراً ما يصاحب هذه الحالات حدوث أخطاء في التّمثيل الغذائي للكولاجين ويؤدّي ذلك إلى اضطرابات العين.


معلومات أخرى عن المياه الزرقاء


المراجع

د. جيمس ف. باش، د. فيليس أ. بالش، 2001، الوصفة الطبيّة للعلاج بالتغذية، التّرجمة والنّشر محفوظة لمكتبة جرير.