أعراض فيروس سي الخامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ١٨ يوليو ٢٠١٦
أعراض فيروس سي الخامل

فيروس سي

فيروس التهاب الكبد سي هو فيروس مُغلّف يحتوي على المادّة الوراثيّة الخاصة به على شكل حمضٍ نوويّ ريبيّ (RNA)، ويبلغ قطره حوالي 50 نانومتر، ينتمي إلى أُسرة الفيروسات المُصفّرة، وهو فيروس يؤثّر في المقام الأول على البشر، إلا أنّه تم العثور على حالات إصابة منه لدى الشّمبانزي.


يُعتبر الحمض النوويّ الريبيّ للفيروس قابل للتّغيير إلى حدّ كبير، ويعود ذلك بسبب عدم وجود آليّة تدقيق فعّالة أثناء تكاثره، وهذا ما يجعل الفيروس يخضع للتطوّر مع مرور الوقت، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الفيروس قادر على من الفرار من نظام المناعة للمُضيف إذا لم يتمكّن من تحديد والقضاء على الفيروس بشكل فعّال؛ لأنّ المناطق المُعرّضة للطّفرة شديدة التّباين في هذا الفيروس، تلك الطّفرة التي ترمز للبروتينات المُغلِّفة، ومع تغيّر هذه البروتينات في الفيروس يفشل الجسم في التعرّف عليه، ونتيجة لذلك، فإنّ مُعظم المُصابين بالتهاب الكبد سي يتطوّر المرض لديهم ليتحوّل إلى عدوى مُزمنة، بالإضافة إلى ذلك، يُعيق هذا التّباين تطوير لقاح فعّال ضدّه، أما بالنّسبة للفيروس سي الخامل فهو الفيروس يبقى في الجسد، إلا أنّه لا يُسبّب أيّ من الأعراض التي تدلّ على وجوده، فيكون في حالة خمول ولا يتكاثر بسرعة عالية كما في الحالة الحادّة من المرض.[١]


التهاب الكبد الوبائي سي

التهاب الكبد الوبائي سي هو مرض كبديّ مُعدٍ سببه الفيروس سي، يتراوح هذا المرض في شدَّتِه من مرض خفيف يدوم بضعة أسابيع إلى مرض خطير يُهاجم الكبد مدى الحياة، ينتشر في المقام الأول من خلال الاتّصال مع دم الشّخص المُصاب، والتهاب الكبد سي يمكن أن يكون مرضاً حادّاً أو مزمناً.

  • العدوى الحادّة: مرض قصير الأجل يحدث في أوّل ستّة أشهر بعد تعرّض شخص ما لفيروس التهاب الكبد الوبائيّ، بالنسبة لمُعظم المُصابين، أي ما يُقارب 75% منهم، تتحوّل العدوى الحادة إلى عدوى مُزمنة.
  • العدوى المُزمنة: مرض طويل الأمد يحدث عندما يبقى فيروس التهاب الكبد الوبائيّ سي في جسم الشخص إلى أكثر من ستّة أشهر، ويُمكن أن تستمرّ مدى الحياة. يؤدي ذها المرض إلى مشاكل خطيرة في الكبد، بما في ذلك تليُّف الكبد (تندُّب الكبد)، أو سرطان الكبد.[٢]


أعراض الإصابة بفيروس الكبد سي المزمن

كثير من المرضى المُصابين بالتهاب الكبد الوبائي المُزمن قد لا تظهر عليهم أعراض مرض الكبد، وإذا كانت الأعراض موجودة فإنّها عادةً ما تكون خفيفة، وغير مُحدّدة، وتأتي على فترات مُتقطّعة، ويمكن أن تشمل ما يأتي:[٣]

  • التّعب والإرهاق.
  • ألم مُعتدل على الرّبع الأيمن العلوي (آلام الكبد).
  • غثيان.
  • فقدان الشهيّة.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • الإسهال.
  • وبالمثل، من المُرجّح أن تكون الفحوصات السريريّة طبيعيّة، أو تُظهر فقط تضخّم وألم خفيف في الكبد، وبعض المرضى تظهر لديهم وَحَمات أوعية دمويّة عنكبوتيّة أو احمرارَ وسخونة الكفّين.


الأعراض الناتجة من تليف الكبد

إذا كان المريض يعاني من آلام شديدة، وتظهر أعراض وعلامات واضحة تتراوح بين التّعب الشّديد، وضعف العضلات، وفقدان الشهيّة، والغثيان، وفقدان الوزن، والحكّة، والبول الدّاكن، واحتباس السوائل، وانتفاخ البطن فلا بدّ من اللجوء إلى الفحص السريريّ التي تثظهر ما يأتي:

  • تضخُّم الكبد.
  • تضخُّم الطّحال.
  • اليرقان.
  • الهُزال العضليّ.
  • كدمات على الجلد دون سبب.
  • استسقاء، أي امتلاء، البطن بالسّوائل.
  • تورّم في الكاحل.


المضاعفات الناتجة عن تليّف الكبد

من المضاعفات التي قد تُصيب المريض خارج نطاق الكبد، والتي تحدث في 1-2٪ من الأشخاص الذين يُعانون من التهاب الكبد سي، هي قلّة وجود الغلوبولينات البرديّة في الدّم، والتي تتسم بما يأتي:

  • الطّفح الجلديّ، مثل: الفرفريّة، أو التهاب الأوعية الدمويّة، أو الشّرى.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • أمراض الكِلى.
  • الاعتلال العصبيّ.
  • انخفاض مستويات الغلوبولينات البرديّة، والعامل الرّوماتيدي، والمُكمّلات المناعيّة.
  • مُتلازمة سجوجرن.
  • الليمفوما غير الهودجكينيّة.
  • تضخّم الثّدي عند الذّكور.


أسباب الإصابة بفيروس سي

ينتقل الفيروس عن طريق الدم المُصاب إلى السّليم، ومن أهمّ طرق انتقاله ما يأتي:[٤]

  • عمليّات نقل الدم التي لا تخضع للفحوصات والمعايير الصحيّة.
  • الإدمان على الموادّ المُخدرة، واستعمال الحُقن الملوّثة.
  • التعرّض للدم المُلوّث بالفيروس، وخصوصاً الأشخاص الذين يعملون في القطاع الصحيّ.
  • الاتّصال الجنسيّ بالأشخاص الذين يحملون الفيروس.


علاج أعراض فيروس سي الخامل

قبل البدء بالعلاج يجب تشخيص وجود الفيروس في الكبد عن طريق أخذ عيّنة من أنسجة الكبد لتحديد مدى التليُّف الذي أصاب أنسجة الكبد، واختبار وجود الفيروس في الدم، وفحص مُستوى إنزيمات الكبد، فإذا كانت الإصابة بالفيروس بسيطة فمن الممكن ألّا يخضع المريض لأيّ علاج؛ لأنّ مُعظم العلاجات لها تأثير سلبيّ كبيرعلى الإنسان، ومعظم الأطباء يُفضّلون العلاجات التي تُساعد على تدمير الفيروس داخل الكبد، ولكن لا توجد معرفة كافية بكفاءة هذه العلاجات في مُحاربة الفيروس. ويُعتبر الإنترفيرون من أفضل العلاجات المُستخدمة لكنّه لا يُستخدم في الكثير من حالات الإصابة بالمرض؛ لأنّه متبوع بأعراض جانبيّة شديدة، مثل: أعراض الإصابة بنزلات البرد، وانخفاض مُعدّل الهيموجلوبين وكريات الدم البيضاء والصفائح الدمويّة، ويمكن أن يُعاني المريض من الإعياء الشّديد، والشّعور بالإحباط والتوتّر، وتُعتبر زراعة الكبد من العِلاجات المُستخدمة لعلاج التهاب الكبد الوبائيّ، إلّا أنّ أعداد المُصابين تفوق أعداد المتبرّعين.[٥]


الوقاية من الإصابة بالفيروس

لا يوجد لقاح لحدّ الآن لهذا الفيروس، ولكن هذه بعض الطرق للوقاية من الإصابة به:[٦]

  • عدم مُمارسة العلاقات الجنسيّة خارج إطار الزّواج.
  • عدم استعمال الإبر بعد استعمالها من قِبَل أشخاص آخرين.
  • الابتعاد عن الوشم والمُخدّرات التي تُساهم في انتشار الفيروس.
  • الابتعاد عن تناول الكحول؛ لأنّها مُضرّة بالكبد.
  • اتّباع أنماط الحياة الصحيّة، مثل تناول الغذاء الصحيّ، ومُمارسة الرّياضة.


المراجع

  1. "What is the Hepatitis C Virus?", news-medical, Retrieved 27-6-2016. Edited.
  2. "Hepatitis C FAQs for the Public", Centers for Disease Control and Prevention, Retrieved 27-6-2016. Edited.
  3. "chronic-hepatitis-c", british-liver-trust, Retrieved 27-6-2016. Edited.
  4. "hepatitisc", epidemic, Retrieved 27-6-2016. Edited.
  5. "chronic-hepatitis-c", healthline. Edited.
  6. "understanding-hepatitis-c-prevention", webmd, Retrieved 27-6-2016. Edited.