أعراض قرحة المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٣ يناير ٢٠١٦
أعراض قرحة المعدة

تعريف قرحة المَعِدة

قرحة المَعِدة من الأمراض الشّائعة في الآونة الأخيرة، ويكثر انتشارها بين النّساء على الرّجال، في حين تكثر قرحة الإثني عشر بين الرّجال على النّساء، ومن المعروف أنها تُصيب مختلف المراحل العمريّة إلّا أنَّ أغلب المصابين بها هم من تزيد أعمارهم على السّتين. وتُعرّف قرحة المَعِدة على أنّها تمزّقٌ مُصاحبٌ للعديد من الالتهابات والقروح في الغشاء المُبطّن والمُلتفّ حول المَعِدة الذي يقوم بحمايتها، وبذلك تُصاب المَعِدة بالتليّف، وتزداد إفرازات حامض الهيدروكلوريك فيها. يوجد عدّة أنواعٍ للإصابة بمرض قرحة المَعِدة؛ فهناك قرحة المَعِدة الحادّة، وقرحة المَعِدة المُزمنة، ويزداد التليّف الذي يحدث للمنطقة التي أصيبت بالتقرّحات والتمزّقات في حالة قرحة المَعِدة المُزمنة، ومن المعروف أنَّ قرحة المَعِدة غير مُعدية وغير سرطانيّة، لكنَّ الحال تختلف في قرحة الإثني عشر التي من المُمكن أن تتحوّل إلى خليّةٍ سرطانيّةٍ يتراوح حجمُها بين 2 مم و 3 سم. (1)


أسباب الإصابة بقرحة المَعِدة

هناك العديد من العوامل والمُسبّبات التي تزيد من نسبة الإصابة بمرض قرحة المَعِدة منها: (2)

  • الإصابة بالميكروب الحلزونيّ اللّولبي: أو ما يُعرف باسم إتش بلوري، يُصيب الإنسان والحيوانات ذوات الدّم الحارّ لأنّه مُجهّزٌ بوسائل دفاعٍ تحميه من العُصارة الحمضيّة للمَعِدة. يعيش تحت الطّبقة المُخاطيّة للمعدة ويُفرز أحماضاً قاعديّة التّركيب من شأنِها أن تُضعفَ جدارَ المَعِدة و تقاومها، فيسبّب هذه الالتهابات الحميدة، ولا تلبث هذه الالتهابات أن تتحوّلَ إلى قرحةٍ في المَعِدة إذا لم يتمّ علاجها فوراً.
  • يمكن أن يُصاب مريضِ قرحة المَعِدة بالتقرّحات وراثياً بسبب حملِه لصفات جدار المَعِدة الضّعيف، فهذا العامل يزيد من نسبة إصابته بالقرحة نتيجةَ إصابة عددٍ من أفراد العائلة بهذا المرض، فينتقل جينيّاً من فردٍ لآخر.
  • إنّ تناول بعض المأكولات التي تحوي نسبةً عاليةً من التّوابل ذات الطّعم الحار خاصّةً تُؤثّر سلباً على جدار المَعِدة وتخترقه بسمومها، وتعمل على تقرّح غشاءَ المَعِدة وتمزّقه.
  • إنّ للرّاحة النفسيّة وعدم التّفكير الشّديد والابتعادِ عن القلق والأرق والتّوتر دوراً هامّاً في تجنّب الإصابة بمرض قرحة المَعِدة.
  • تناول الوجباتِ الغذائيّة من وقت لآخر في فتراتٍ زمنيّةٍ متقاربة يعمل على حماية المَعِدة والحفاظ عليها من الإصابة بالتقرّحات، أمّا عدم الانتظام في تناولها وتحديد أوقاتٍ مُخصّصةٍ لها يؤدّي إلى ارتفاع نسبة الإصابة.
  • إدمان تناول الكحولِ والخمرِ والتّدخين المُستمرّ بشتّى أنواعه يزيد من عُرضة الإصابة بالقرحة.
  • العصبيّة الشّديدة تُعدُّ عاملاً أساسيّاً في الإصابة بمرض القرحة وخاصّةً قرحة الإثني عشر.
  • زيادة إفراز الموادّ الحمضيّة تؤثّر سَلباً على المَعِدة و تساعد على إصابتها بالقرحة.
  • شرب المُنبّهات كالقهوة والشّاي والموادّ الغازيّة بكمياتٍ كبيرةٍ.
  • حدوث بعض الأمراض والمشاكل في المريء وعدم خروج الحمض من المعدة يُسبّب ارتفاعَ نسبة الحموضةِ التي تُؤثّر بدورها على المَعِدة فتعمل على ظهورِ التّقرّحات.
  • تؤثّر الأطعمة شديدة السّخونة على قدرة التحمّل لدى جدار المَعِدة و تصيبها بالتّقرحات.
  • تناول بعض الأدوية لفترةٍ طويلةٍ، مثل أدوية الرّوماتيزم والكورتيزون والأسبيرين.
  • متلازمة زولينجر – إليسون: وهو ورم يظهر في البنكرياس والإثني عشر الذي يُسبّب نشاطاً زائداً في إفراز هرمون الغاسترين، يقوم الغاسترين على تحفيز هرمونات المَعِدة و تنشيطها أضعافَ المُعدّل الطّبيعي فترتفع حموضة المَعِدة. تُعتبر قرحة المَعِدة والإثني عشر، إلى جانب الإسهال، من أشهر علامات هذه المُتلازمة. تكون طريقة علاج متلازمة أليسون بإجراء تحليلٍ بوليٍّ ليتمّ التّأكد من نسبة هرمون الغاسترين، ثم يُحدّد مكان الإصابة لاستئصاله. أو تكون المعالجة باستخدام عقار السوماتوستاتين مرةً شهريّاً مصاحبةً مع أدوية خفض الحموضة المَعِديّة، أو اللّجوء إلى العلاج الكيماويّ في حال تحوّل قرحة الإثني عشر إلى أورامٍ سرطانيّةٍ. (3)


أعراض الإصابة بمرض قرحة المعدة

  • آلامٌ شديدةٌ في الجزء العلوّي من البطن، أي في رأسِ المَعِدة، تعتبر من إحدى الأعراض الظّاهرة لمرض قرحة المَعِدة.
  • زيادةٌ عاليةٌ في نسبة حموضة المَعِدة.
  • ضَعفٌ شديدٌ في مقاومة غشاءِ المَعِدة لحامض الهيدروكلوريك، فهذا الحامض يُسبّب الحموضة العالية وارتجاعَ الطّعام نحو المريء ويُسبّب آلاماً عديدةً لا يمكن تحمّلها.
  • الشّعور الدّائم بالغثيان.
  • يحدث في حالات قرحة المَعِدة الشّديدة الإصابة بنزيفٍ حادٍّ في الجهاز الهضميّ، وهذا النّزيف يخرجُ عن طريق التّقيؤ أو مع البراز، ولهذا يكون مريض القرحة عرضةً للإصابة بمرض فقر الدّم (الأنيميا).
  • من الأعراض الخطيرة المُصاحبة لقرحة المعدة حدوث ثَقبٍ في جدار المَعِدة ممّا يُسبّب تسرّبَ الطّعام، وهذا له تأثيراتٌ خطيرةٌ جدّاً على صاحبها، ويجب عليه اللّجوء إلى العمليّات الجراحيّة لخياطة هذا الثّقب.
  • حدوث انسدادٍ في الأمعاء.
  • الإحساس بتآكل المَعِدة والذي قد يستمرّ بين 30 دقيقة إلى عدّة ساعات، وهو شعورٌ ناجمٌ عن سوء هضمِ الطّعام أو الجوع الشّديد، و يتمركز الألم في رأس المَعِدة أو تحت عظمة الثّدي، ويحسّ به المريض بعد الطّعام مباشرةً أو أثناء النّوم، وبسببها يُحرم من النّوم الطّبيعيّ المتواصل. (4)
  • عدم القدرة على تناول الطّعام وفقدان الشهيّة، وبالتّالي فقدانٌ واضحٌ للوزن. أما في حالات قرحة الإثني عشر فإنَّ الوزن الزّائد يكون أحد الأعراض المُصاحبة؛ لأنَّ المريضَ يلجأ للطّعام تخفيفاً للألم.
  • في الحالات المُتقدّمة قد يُعاني المصاب من ألمٍ حادٍّ في المنطقة العلويّة للمعدة، وبرازٍٍ داكن اللّون بسبب النّزيفِ النّاتج عن التّقرحات، وتقيؤٍ للدّم. (5)


علاج القرحة

  • التّخلص من الميكروب الحلزونيّ اللّولبي، إن وجد، باستخدام العلاج الثّلاثي.
  • الاعتماد على العقاقير المُضادّة للحموضة للتّخلص من ألم الشّعور بتآكل المَعِدة.
  • الاعتماد على نظامٍ غذائيٍّ صحّيٍ خالٍ من البروتينات التي تعمل على زيادة إفراز عُصارات المَعِدة، ولذلك، على الرَّغم من فائدة هذه البروتينات للجسم، إلّا أنّه يُفضّل تجنّبها للوقاية من تأزّم القرحة، خاصة الألبان ومنتجاتها، والاعتماد على الطّعام المسلوق كالبطاطس والجزر و غيرها ممّا قد يُفضّله المريض.
  • تجنّب الطّعام السّاخن والملئ بالتّوابل، والأطعمة التي تُنتجُ الغازات في الجسم، مثل الكرنب والبصل والملفوف، فجميها يعمل على زيادة ألمِ القرحة و تهيُّجها.
  • الاعتماد على وجباتٍ صغيرةٍ ومتقاربةٍ، فمن المُتعارف عليه وجوبُ تناولِ خمسِ وجباتٍ صغيرةٍ يوميّاً مُوزّعةً على مدار اليوم.
  • الرّاحة، وتجنّب القيام بمجهودٍ عضليٍّ قد يضغط على المَعِدة، كما أنَّ تجنّب التّوتر والقلق يساعدُ على التّخفيف من الآلام التي تُصيب المريض.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • تجنّب العاداتِ السّيئة مثل التّدخين وشرب الكحوليّات والتّقليل من شرب الكافيين كالشّاي والقهوة. (6)


أطعمة تعالج القرحة

هناك العديد من الموادّ الغذائيّة التي تُساعد على التّخلص من قرحة المعدة، والآتي بعضاً منها وأكثرها شهرةً: (7)

  • زهرة الأذريون: زهرة تشبه إلى حدٍّ كبيرٍ زهرة البابونج إلّا أنّها برتقاليّة اللّون. تحتوي على تركيباتٍ مضادّةٍ للبكتيريا ومُطهّرةٍ للجروح والالتهابات ومنشّطةٍ للجهاز المناعيّ في الجسم. يتم استخدام هذه الزّهرة بإضافة ملعقتين مُجفّفتين منها إلى كوب ماءٍ مغليٍّ وتغطيته حتّى يتمازج مع الماء، ثم يُشرب مغليُّها مرّتين يوميّاً.
  • البابونج: والذي يُعتبر مُضادّا للالتهابات وأسباب المغصِ المُختلفة وانقباضاتِ المَعِدة. يُستخدم البابونج كما الأذريون، مع إمكانيّة إضافة العسل إليه. ويُشرب فاتراً أو بارداً لأهميّة تجنّب المشروبات السّاخنة.
  • الزّنجبيل: يحتوي على أحدَ عشرَ مُركبّاً قادراً على مكافحة البكتيريا والجراثيم، ويُشرب منقوعه يوميّاً للتّخلص من كل ما في المَعِدة من بكتيريا، كما أنّه من الممكن إضافة العسل إليه للتّخفيف من حدّة طعمه.
  • الكركم: دوناً عن التّوابل الأُخرى، فإن الكركم يعمل على علاج القرحة، وهو دواءٌ تقليديٌّ استخدمته شعوب الدّول الفقيرة مادّياً والغنيّة بإنتاج التوابل علاجاً لأمراض المعدة المختلفة.
  • قشور الرّمان الجافّة: وُجِدَ أنّ استخدام قشور الرّمان الجافّة ومزجها مع العسل يُعطي نتائجَ إيجابيةً في التّخلص من قرحة المَعِدة، والجدير بالذّكر هنا أنّ استخدام القشور وحدها دون العسل لا تؤدّي الى النّتيجة المطلوبة، كما أنّه من المهم التّوقف عن تناولها بعد الشّفاء من القرحة. وتؤخذ ملعقةٌ من العسل الممزوجة بمطحون قشر الرّمان ثلاث مرّاتٍ يوميّاً قبل الوجبة بنصف أو ربع ساعةٍ.
  • الخرّوب: تُحمّص حبوب الخرّوب كما القهوة وتُطحن، ثم تُضاف إلى كأسٍ من الماء المغليّ، ويُصفّى و يُشرب فاتراً بمعدل كأسٍ واحدٍ يوميّاً مدّة أسبوعٍ، ثم يتوقف المريض عن تناوله في الأسبوع الثاني ليعاود استعماله بنفسِ الطّريقة في الأسبوع الثّالث، وهكذا حتى يُشفى تماماً.
  • العرقسوس: من أهم الأعشاب التي تُعالج عسر الهضم وقرحة المَعِدة لاحتوائه على حمض الجلاسيرازين المعروف باسم الكورتيزون الطّبيعي (يعمل هذا الحمض على تسريع عمليّة الشّفاء من أيّ مرضٍ دون الأعراض الجانبيّة التي تُسبّبها حبوب الكورتيزون الطّبية). يتمُّ أخذ العرقسوس، كالبابونج والأذريون، بإضافة ملعقةٍ من مطحون الحبوب إلى كأسٍ من الماء المغليّ. وتُعتبر ثلاثةُ أكوابٍ يوميّاً كافيةً لعلاج القرحة.
  • الموز: يُساعد على تليين القناة الهضميّة بسبب خاصّية الطّراوة فيه، ويمكن لمريض القرحة أن يتناولَ إصبعاً من الموز مع كأسٍ من الحليب منزوعِ الدّسم قبل الوجبةِ بنصفِ ساعةٍ، مع ضرورة تناولِ الحليب بارداً.
  • الأناناس: يُفيد الأناناس في زيادة الشّهية و تحسينِ عمليّة الهضم، وطرد غازات الجسم و التّقليل من الحموضة، كما أنّه يحتوي على الألياف التي تُفيد عند الإصابة بقرحة الإثنيّ عشر والإمساك.


الوقاية من القرحة

  • الجلوس بطريقةٍ صحيحةٍ: فتناول الطّعام في وضعيّة الوقوف أو الجلوس بطريقةٍ غير صحيحةٍ يُشجّع الأحماض المَعِديّة على التدّفق لأعلى المَعِدة والصّعود الى المريء، لذلك يُنصح بتجنّب تناول الطّعام أمام التّلفاز خاصّةً؛ لأنّ الإنسان يكون في أقصى حالات استرخائِه عندها.
  • عدم النّوم مباشرةً بعد تناول الطّعام، واعتماد الأطعمة الخفيفة قليلة الدّسم في الوجبةِ المسائيّة، فيحافظ الفرد على وزنِه مِثاليّاً، ويتجنّب الارتدادِ المريئيّ للاحماض المِعَديّة.
  • تجنّب مُسبّبات القرحة، كالأطعمة الدّسمة والمُتبّلة والحارّة، والعادات السّيئة كالتّدخين وشرب الكحوليّات وإدمان الكافيين. كما يَنصح الأطباء بمضغِ الطّعام جيّداً لتخفيف العبء على المعدة ومساعدة الجسمِ على امتصاصِ أكبر قدرٍ من العناصر الغذائيّة الموجودة في الطّعام للاستفادةِ منها. (8)


المراجع

(1) بتصرّف عن مقالة علاج قرحة المَعِدة بالأعشاب الطّبيعية، الموسوعة الحرّة kenanaonline.com

(2) بتصرّف عن مقالة علاج قرحة المَعِدة، مدوّنة د.نعيم أبو نبعة، drnaimabunabah. com

(3) بتصرّف عن مقالة متُلازمة زولينجر إليسون، webteb.com

(4) بتصرّف عن مقالة قرحة المَعِدة ، موقع العلاج الطّبي، al3laj.com

(5) بتصرّف عن مقالة قرحة المَعِدة: مرضٌ يتحدّى العلاج، جريدة الغد الأردنيّة، الخميس 31 كانون الأول 2015.

(6) بتصرّف عن مقالة قرحة المَعِدة و الإثنى عشر، أ.د. نبال عبد الرحمن أبو العلا - إستشاري التّغذية العلاجيّة، nni .org.eg

(7) بتصرّف عن مقالة علاج قرحة المَعِدة بالأعشاب الطّبيعية، kenanaonline .com

(8) بتصرّف عن مقالة أسباب وعلاج قرحة المَعِدة، almrsal.com

اقرأ:
34750 مشاهدة