أنواع صناديق الاستثمار

أنواع صناديق الاستثمار

أنواع صناديق الاستثمـار

صناديق الاستثمار حسب تداول وثائقها

تندرج صناديق الاستثمار حسب مدى إمكانية تداول الوثائق التى تصدرها تحث نوعين هما:

1. صناديق الاستثمار المغلقة

كما يدل اسم هذه الصناديق فإن الوحدات التي تصدرها الجهة التي تؤسس هذه الصناديق يكون محدودا، أي تكون مقتصرة على فئة محددة أو مختارة من المستثمرين. وتسمى أيضا صناديق استثمار ذات رأس مال ثابت، بالإضافة إلى مدة هذه الصناديق يكون ايضا محددا بفترة زمنية معينة وقد تكون ستة أشهر أو سنة أو عدد محدد من السنين، وتنشر القيمة السوقية لهذه الصناديق يوميا في الصحف المالية

وهذه الصناديق تطرح أسهمها للراغبين فى الاكتتاب فيها، ويتحدد غرضها الأساسى أو الوحيد فى الإستثمار فى [[مشروعية التعامل فى سوق الأوراق المالية: حكم التعامل في البورصة|الاوراق المالية]]، ولاينضم إليها مساهمون جدد إلا عن طريق شراء أسهم مساهمين قائمين من خلال البورصات ، أو ينضمون عندما يقرر الصندوق زيادة رأس المال بطرح أسهم جديدة للاكتتاب، حيث أن الصناديق المغلقة لاتبدى استعدادها لإعادة شراء وحداتها إذا مارغب حاملها بالتخلص منها على عكس ماهو عليه في الصناديق المفتوحة وكما سيذكر لاحقا.

ويتم تأسيس هذه الصناديق بصورة دورية بين الحين والآخر إذا ماظهرت فرصة مناسبة للاستثمار في مجال ما، فيتم تشكيل صناديق مغلقة لهذه الغاية، كما انه من الممكن ان تتحول هذه الصناديق إلى صناديق مفتوحة مع مرور الزمن، إذا مااقتضت الحاجة لذلك، وإذا توافق ذلك مع رغبة المستثمرين وحاجاتهم.

2.صناديق الإستثمار المفتوحة

تتميز صناديق الاستثمار المفتوحة بأنها مفتوحة لدخول وخروج المستثمرين ، أى يستطيع المستثمر شراء وثائق من هذا الصندوق عندما يشاء ، وبإمكانه كذلك بيعها بعد أخطار قصير المدى قد لايتجاوز الأسبوع ، وصناديق الإستثمار المفتوحة تكون جاهزة ومستعدة دائماً لرد قيمة وثيقة الإستثمار نقداً عند الطلب، ولا يجوز قيد أو تداول وثائق الاستثمار التي يصدرها الصندوق في بورصة الأوراق المالية، ولكن يتم الشراء والاسترداد عن طريق وكلاء لتوزيع وثائق صندوق الاستثمار وهم عادة مايكونون فروع البنك الذي أسس صندوق الاستثمار.

وتسمى الصناديق المفتوحة أيضاً بصناديق الاستثمار ذات رأس المال المتغير حيث يتغير عدد وحدات راس مال الصندوق بصفة دائمة نظرا لجاهزيتها لإصدار أسهم جديدة لتلبية الطلب على وحداتها، وعادة مايتم نشر أسعار الوحدات الاستثمارية للصناديق المفتوحة في الصحف المالية.

صناديق الاستثمار حسب تكوناتها

يندرج تحت هذا النوع الصناديق الآتية :

صناديق سوق النقد

تتكون محفظة الأوراق المالية بها من تشكيلة من الأوراق المالية قصيرة الأجل مثل أذونات الخزانة،وشهادة الإيداع ، والكمبيالات المصرفية والتي عادة ماتتداول في سوق النقد، ويتم إنشاء هذه الصناديق أساساً من قبل البنوك والتى تسعى لتشغيل فوائضها السائلة بعائد بسيط فى أوراق مالية مضمونة بدرجة عالية، وذات مخاطر منخفضة .

صناديق الأسهم العادية

تتكون محفظة الأوراق المالية فى هذه الصناديق من الأسهم العادية ، وتعتبر من صناديق الإستثمار متوسطة وطويلة الأجل، وتنقسم هذه الصناديق بدورها إلى عدة انواع حسب نوعيه السهم المستثمر فيها ، فهناك صناديق تركز على الأسهم التى تصدرها منشآت تتسم بدرجة عالية من النمو، وصناديق تركز على الأسهم التى تصدرها المنشآت العاملة في صناعة ما أو منطقة جغرافية معينة أو التى تتمتع بإعفاءات ضريبية وهكذا.

وتدار أسهم هذه الصناديق بشكل جيد، حيث تسعى إداراتها إلى البحث عن الأسهم التي تباع في السوق بسعر يزيد أو يقل عن قيمتها الحقيقية للتخلص من تلك التي يزيد سعرها عن قيمتها الحقيقية ولتشترى تلك التي يقل سعرها عن قيمتها الحقيقية

صناديق السندات

تتكون محفظة الأوراق المالية في هذه الصناديق من تشكيلة من السندات التى تصدرها المنشآت المختلفة، وبعض السندات التى تصدرها الحكومة، وتنقسم تلك الصناديق بدورها إلى عدة أنواع حسب نوع السندات المستثمر فيها، فهناك صناديق سندات محلية ، وصناديق سندات دولية، وصناديق سندات خاصة وغيرها، وتعتبر هذه الصناديق من الصنـاديق متوسطة وطويلة الأجل أيضاً

الصناديق المتوازنة( المنوعة)

تقوم هذه الصناديق بتشكيل محافظها من مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأوراق المالية مثل السندات والأسهم الممتازة، وأذون الخزانة، وشهادات الإيداع والأوراق التجارية، وذلك بهدف توزيع المخاطر وتحقيق قدر معقول من الربحية، وتتفق أهداف هذه الصناديق مع أهداف المستثمرين الذين يرغبون في تحقيق ربحية عالية مع نمو في رأس المال مع أقل قدر من المخاطر السوقية المتوقعة.
وتختلف التشكيلة من الأوراق المالية باختلاف الأهداف المحددة للصندوق، فعندما يكون الهدف تحقيق عائد مرتفع نسبيا مع الرغبة في تحمل مخاطر متوسطة نسبيا يتوقع أن ترتفع نسبة الأسهم العادية في التشكيلة، أما عندما يكون الهدف تحقيق دخل ثابت وحد ادنى من المخاطر عندها ترتفع نسبة الأوراق المالية ذات الدخل الثابت.

صناديق الاستثمار المتخصصة

تركز هذه الصناديق استثماراتها في محافظ تضم أوراق مالية لصناعات معينة مثل صناعة الكيماويات أو قطاع المصارف أو قطاع التأمين، وتستقطب هذه الصناديق المستثمرين المتفائلين بمستقبل صناعات معينة والمستعدين لتحمل المخاطر رغبة في تحقيق عوائد اكبر، وغالبا مايتم الاستثمار في هذه الصناديق في فترات الرواج الاقتصادي.


صناديق الاستثمار حسب أهدافها

 
يندرج تحت هذا النوع الصناديق الآتية (مطر وتيم ، 2005 ، ص ص242- 243) ( هندى ، 1999 ، ص ص 51-52 ) ،( الفطافطة ، 2001، ص 45) ( ( Lawrerncet & michael , 2008, P537 :
1. صناديق النمو النشطة Aggressive Growth Funds
تهدف هذه الصناديق الى تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح الرأسمالية ، ولا تهدف إلى تحقيق دخل منتظم للمستثمر . وتتكون المحفظة الاستثمارية لهذه الصناديق من اسهم شركات تم انشاؤها حديثاً، أو شركات ذات مركز مالى متدهور، أو شركات متعثرة، ولذلك فان مخاطر الإستثمار فى هذه الصناديق مرتفعة جداً وكذلك العائد المتوقع .
2. صناديق النمو Growth Funds
تستثمر هذه الصناديق فى الاسهم العادية لشركات تتسم بدرجة عالية من النمو، وهى تهدف الى تحقيق عائد مرتفع، ولا تهدف الى تحقيق دخل منتظم على شكل توزيعات أرباح، ولذلك فإن مخاطر هذه الصناديق عالية نسبياً نظراً لتقلبات الأسهم فى السوق المالى .
3. صناديق النمو والدخل Growth and Income Funds
تسعى هذه الصناديق إلى تحقيق هدف مزدوج وهو حصول المستثمر على دخل منتظم من توزيعات الأرباح، وفى نفس الوقت تحقق إرباحاً رأسمالية من ارتفاع السعر. ولذلك فانها تستثمر بشكل رئيسى فى اسهم شركات تتزايد قيمتها فى السوق المالى . وفى نفس الوقت فإن لهذه الشركات سجلاً معروفاً فى توزيع الأرباح على المساهمين . ويعتبر مستوى المخاطرة وبالتالى العائد الذى تحققه هذه الصناديق متوسطاً .


4. صناديق الدخل Income Funds
تناسب صناديق الدخل أولئك المستثمرون الذين يعتمدون على عائد استثماراتهم فى تغطيه أعباء معيشتهم، لذا عادة ماتشمل محفظه الصندوق على سندات، وعلى أسهم منشآت كبيرة ومستقرة توزع الجانب الأكبر من الأرباح المتولدة .
5. الصناديق العالمية Global Funds
وهى اما ان تستثمر فى الأسهم التى يتم تداولها فى الأسواق المالية العالمية ، كالأسواق الأوروبية وأسواق جنوب شرق آسيا، والأسواق الأمريكية، وتسمى في هذه الحالة بصناديق الأسهم العالمية. واما أن تستثمر في السندات الدولية سواء سندات الشركات أو السندات الحكومية ، ويطلق عليها بصناديق السندات العالمية . ويهدف هذان النوعان من الصناديق الى تنويع مخاطر الاستثمار، ولكنها في الوقت نفسه تضيف نوعاً آخر من المخاطر وهو مخاطر اسعار الصرف .
6. صناديق ادارة الضريبة Tax – Managed Funds
تهدف هذه الصناديق إلى تأجيل دفع الضريبة مـن قبل المستثمرين المشتركين فى هذه الصناديق حيث أنه لاتجرى توزيعات للعوائد على المستثمرين عند الاستحقاق، وانما يتم عادة استثمار ما يتولد من أرباح فى مقابل حصول المستثمرين على وحدات استثمارية إضافية فى الصندوق يعادل قيمتها ، بهدف تأجيل دفع الضريبـة من قبل المستثمرين المشتركين فى هذه الصناديق بحكم انه لاتدفع ضريبة مالم يتم توزيع العوائد على المستثمرين، وتثير هذه الصناديق اهتمام المستثمرين الذين يرغبون فى تأجيل دفع الضريبة الى سنوات لاحقة .
7. الصناديق ذات الأهداف المزدوجة
تتميز هذه الصناديق بتوزيع استثماراتها بين نوعين من الأسهم هي أسهم الدخل، وأسهم النمو، وعادة ماتكون القيمة الكلية للأسهم المصدرة من النوعين متساوية . أما حصيلة بيع الأسهم فيختلف استخدامها وفقاً لنوعيتها ، فحصيلة بيع أسهم الدخل يتم بها شراء أوراق مالية تدر عائد دورياً، أما حصيلة بيع أسهم النمو يتم بها شراء أسهم شركات تميل إلى الاحتفاظ بأرباح محتجزة، وتعتبر الصناديق ذات الأهداف المزدوجة من الصناديق المغلقة .


رابعا: صناديق الاستثمار الإسلاميـة


إن أهم مايميز صناديق الاستثمار الإسلامية عن الصناديق الاستثمارية الأخرى هو توجيه مواردها نحو الاستثمارات التي تتماشى مع فكرة الاستثمار الإسلامي، بالإضافة إلى إن صناديق الاستثمار الإسلامية ليست مجرد وسيط مالي كما هو الحال في صناديق الاستثمار التي تنشئها المصارف التقليدية وشركات الاستثمار وشركات التأمين بل إن هذه الصناديق، بالإضافة إلى ذلك، تعتمد على منهج الاستثمار الإسلامي الذي يمزج بين رأس المال والعمل. أي أن صناديق الاستثمار الإسلامية تمثل عقد شركة مضاربة بين إدارة الصندوق التي تقوم بالعمل فقط وبين المكتتبين به الذين يمثلون أرباب المال والذين يحصلون على (وحدات استثمار) تمثل حصة شائعة في رأس مال الصندوق، وتقوم الإدارة باستثمارها في مشروعات مختلفة ومتنوعة بالإضافة إلى الاستثمار في الأوراق المالية للشركات التي لاتتعارض أعمالها مع فكرة الاستثمار الإسلامي.

ملخص

تتنوع انواع صناديق الاستثمار الى عدة انواع وهي التي تكون حسب تداول وثائقها وهذا النوع ايضاً يتفرع الى نوعين فهناك صناديق استثمار مغلقة والتي تدل على ان من يؤسس هذه الصناديق عدد محدود وتخص فئة معينة من المستثمرين ، بالاضافة الى صناديق استثمار مفتوح حيث انها تتميز بقبول اي فرد يريد الاستثمار ودخولهم وخروجهم في اي وقت ، كما ان هناك نوع اخر من صناديق الاستثمار وهي التي تكون حسب تكوناتها والتي تتكون من صناديق سوق النقد بالاضافة الى صناديق الاسهم العادية وصناديق السندات والصناديق المتوازنة والتي تعرف ايضاً بالمنوعة بالاضافة الى الصناديق الاستثمارية المتخصصة والتي تضم صناعات معينة من قطاع مصارف او صناعات كيماوية .. الخ ، كما ان هناك نوع اخر من صناديق الاستثمار والتي تكون حسب الاهداف ، واخر نوع وهو الصناديق الاستثمارية الاسلامية .