أين تقع خيبر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٥ مارس ٢٠١٥
أين تقع خيبر

تقع مدينة خيبر في المملكة العربيّة السعوديّة، وتحديداً في الشمال الشرقي من المدينة المنوّرة، ويبلغ عدد قاطنيها حوالي 53 ألف نسمة من السكّان. وتعتبر خيبر من أقدم ومن أكبر الواحات في الجزيرة العربيّة؛ إذ إنّ لها تربةً خصبةً مُنبتة وصالحة للزراعة، إضافةً إلى وجود عيون غزيرة بالماء، وهذا كلّه جعالها صالحةً لزراعة الفاكهة والحبوب المختلفة وكذلك أشجار النخيل. تتكوّن أرضها أيضاً من حرار مُغطّاة بالحجارة السوداء التي نتجت من الحمم البركانيّة بسبب ثوران البركان، ولكثرة تواجدها هذا جعل من الصعب أن يمشي المرء فيها، وتقع هذه الحرار في السهول الموجودة من الجنوب الشرقيّ للمدينة المنوّرة.


ووجود اليهود في أرض شبه الجزيرة العربيّة كان ناتجاً عن حُسن ضيافة العرب لهم؛ إذ إنّ الاضطهاد الّذي تعرّضوا له في مختلف المناطق من شمال وجنوب القوقاز وبلاد الشام جعلهم يضطرّون لترك ديارهم والترحال إلى مكانٍ آخر، وكانت وجهتهم إلى الجزيرة العربيّة، فطلبوا من العرب أن يأذنوا لهم بأن يعيشوا في الجزيرة العربيّة، فكان لهم ذلك، واتّخذوا من هذه المنطقة مكاناً لهم، ونسبت إليها فيما يعرف بيهود خيبر.


أمّا بالنسبة لتسمية المنطقة بخيبر فهناك ثلاثة آراء تفسّر ذلك، ومنها كما ذكرنا سابقاً أنّ اليهود قد اسموها خيبر؛ حيث إنّ كلمة خيبر تعني الحصن، وذلك لأنّ فيها حصون كبيرة سموها خيابر، وهذا من أكثر الآراء إقبالاً نظراً لكون اليهود قد عاشوا فيها، والرأي الثاني يرى أنّها سميت بخيبر كاسم مُشتق من أرض خبرة والتي تعني طيبة الطين، وسهلةً كون أنّ تربتها ذات خصوبة عالية. والرّأي الثالث والأخير يرى أنّ تسمية هذه المنطقة بخيبر هو نسبة إلى اسم رجل من العمالقة قد نزل بها وعاش، وهو يدعى خيبر بن قانية بن عبيل بن مهلائل بن ارم، وله أخ يدعى عاد بن عوض بن ارم بن سام بن نوح عليه السلام.


وفي خيبر حوالي 8 من الحصون المنيعة والقويّة أو الخيابر، ومن هذه الحصون هي: حصن ناعم؛ وهو أوّل حصن هاجمه المسلمون أثناء غزوة خيبر، وهناك حصن قلعة الزبير أو حصن الزبير، وأيضاً حصن الصعب بن معاذ؛ وهذا الحصن هو أعظم الحصون التي فتحها المسلمون، وقد وجدوا فيها الغذاء والأدوات الحربيّة الكثيرة التي ساعدت على تقويتهم، وهذه الحصون الثلاثة هي من أقوى الحصون من بين الثمانية الأخرى. وهناك أيضاً حصن أبي، وحصن النزار أو حصن البزاة، وحصن القموص الخاص ببني أبي الحقيق، وهو من يهود بني النضير، وإضافةً إلى حصن النطيح أو حصن الوطيح، وحصن السلالم أو حصن السلالين.