أين تقع كوستاريكا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ٢ مارس ٢٠١٥
أين تقع كوستاريكا

أمريكا الوسطى هي منطقة جغرافية تتمثل في المنطقة الجغرافية الواقة بين الأمريكيتين الشمالية والجنوبيّة، وهي تمتد من دول المكسيك في الشمال، إلى دولة كولومبيا في الجنوب، وهي تضمّ عدّة دول وهي: بليز، وبنما، والسلفادور، ونيكاراجوا، والهندوراس، وغواتيمالا، وكوستاريكا، والمكسيك. وفي مقالنا هذا سنتعرّف أكثر على إحدى هذه الدول وهي "كوستاريكا".


كوستاريكا هي دولة من دول أمريكا الوسطى "أمريكا اللاتينية"، والتي تقع في وسط القارة الأمريكية والجنوبية، ويحدّها من جهة الشمال نياكاراجوا، ومن جهة الجنوب الشرقيّ يحدّها دولة بنما، ومن الغرب فهي تطلّ على المحيط الهادي، ومن جهة الشرق فيحدّها البحر "الكاريبي". تتكوّن كوستاريكا من سبع محافظات أساسية، ألا وهي مدينة "سان خوسيه" وهي المدينة الأكبر في البلاد والعاصمة الرسمية لها، ومدينة "الأخويلا"، ومدينة "كارتاجو"، ومدينة "إيريذيا"، ومدينة "ليمون"، ومدينة "بونتاريناس".


تعتبر كوستاريكا الدولى الأولى من بين الدول الاتينية التي اتبعت النظام الديموقراطي في حكمها، وهي من أعلى دول العالم في مؤشر التنمية البشريّة، ومن أعلى الدول التي سجلت تقدماً عالياً في الاهتمام بالبيئة، ومن أكثر البلاد صداقة للبيئة ومحافظة عليها. تختلف أصول السكان في هذه البلاد لكن البيض منهم يشكلون الغالبية العظمى منهم، كما أنّه هناك نسبة قليلة منهم من السود، والهنود الحمر، والصينيين، والجامايكيين، والديانة الرسمية في البلاد في الديانة المسيحيّة، وفيها "كنيسة سيدة الملائكة" التي يحجّ إليها الكثير من المسيحيين سنوياً، وهم ينتمون في الغالب إلى المسيحية الكاثوليكيّة، هذا بالإضافة إلى أنّ قلّة من السكان ممن يدينون بالبوذية، واليهودية، والهندوسية، والإسلام. أمّا اللغة الرسمية في البلاد فهي اللغة الإسبانية باللهجة الكوستاريكية.


تتميّز كوستاريكا بغناها بالنباتات والحيوانات، حيث إنّها تحتوي على ما نسبته خمسة بالمئة من التنوع البيولوجي في العالم كله، وفيها العديد من المتنزهات والمحميات الطبيعية الغنية بأجمل وأندر أنواع النباتات والحيوانات، كما أنّ سواحلها غنية بهذا التنوّع البيولوجي أيضاً ومن هنا جائت تسميتها بهذا الاسم، حيث إنّ اسمها يعني "الساحل الغنيّ"، فما فيها من غابات ثرية، وشواطئ رائعة الجمال، وبحيرات خلابة يجعل منها دولة سياحية بالدرجة الأولى، هذا بالإضافة إلى اهتمام الحكومة بالقطاع السياحي فيها، وتقدم أفضل الخدمات السياحية التي تجذب السياح إليها. ولا تقتصر السياحة فيها على الغابات الاستوائيّة الغنيّة، والسواحل الجميلة، والمتنزهات الطبيعية، بل يوجد فيها أيضاً العديد من الآثار التاريخية والثقافية كمتحف الذهب الذي يوجد في عاصمة البلاد "سان خوسيه"، والمتحف الوطني، وحدائق الفراشات، وهذا بالإضافة إلى مزارع البن الشاسعة في البلاد.

507 مشاهدة