ابن خلدون وعلم الاجتماع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
ابن خلدون وعلم الاجتماع

ابن خلدون

ابن خلدون هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي الإشبيلي، ولد في العام 1332م في تونس لأسرةٍ شريفةٍ كان لها نفوذٌ اقتصادي وسياسيّ في كلٍ من تونس والأندلس، إلا أنّ أصل أجداده يعود إلى حضرموت، هذا وقد ذكر ابن خلدون في أحد كتبه أنّ أصله يرجع إلى الصحابي الجليل وائل ابن حجر.


نشأة ابن خلدون العلمية

عاش ابن خلدون في بيتٍ يهوى الأدب والعلم، وقد ساعدته مكانة أسرته الكبيرة في المجتمع من أن ينهل العلم على يد أهم العلماء والشيوخ في ذلك الوقت، حيث إنّه حفظ القرآن عندما كان صغيراً في السن، ومن ثم درس الشريعة الإسلامية، والتاريخ، والفقه وغيرها من العلوم الأخرى في جامعة الزيتونة، ومن ثم انتقل بعد تخرجه إلى بسكرة، وبجاية، وغرناطة، وتلسمان، ومصر، وهناك عيّنه السلطان الظاهر ولياً على منطقة المالكية، وبقي يحكمها لحين وفاته في العام 1406م.


يعتبر ابن خلدون من أهمّ المؤرخين المسلمين على مستوى العالم، وهو المؤسّس الأول لعلم الاجتماع، حيث إنّه توصل إلى مجموعةٍ من القوانين والنظريات التي تتعلّق بالعمران، وبناء الدولة، والعصبية، وغيرها، والتي سبقت ما توصّل إليه علماء العالم بعد قرونٍ عديدة من وفاته، ومن الجدير بالذكر أنّه قام بتأليف العديد من الكتب التي تتعلّق بهذا الموضوع، من أشهرها: العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر، وفي هذا المقال سنعرفكم على إنجازه في علم الاجتماع.


تأسيس ابن خلدون لعلم الاجتماع

بالرغم من وجود التفكير الاجتماعي منذ وجود الإنسان نفسه، إلا أنّه لم يتم النظر إليه على أنّه علمٌ مستقل قبل ابن خلدون، والذي لم يكتفِ بدراسة هذا العلم ونشره فحسب، بل دعا أصحاب العقول النيّرة لاستكمال أو تصحيح أي نقصٍ قد يرد في كتبه، ولكن عند النظر إلى تأريخ هذا العلم فنجد أنّ الأغلب يتوقّف عند العالم الفرنسي أوجست كونت على أنّه مؤسّس علم الاجتماعي، متناسين بذلك ابن خلدون، مع العلم أنّ كونت استمد غالبية آرائه ونظرياته من كتب ابن خلدون.


انطلق ابن خلدون في دراسته من الإنسان الذي يعيش داخل مجتمعٍ معين، وقال أنّه طالما يعيش في المجتمع فلا بدّ أنّ يعيش مع الشعب، على قطعةٍ من الأرض، وحتى تستمرّ العلاقات بين الناس وفق نظامٍ معين يجب أن يكون هناك حاكم، والذي بدوره يقوم بتأسيس دولةٍ ما، وتطبيق القوانين فيها.


مقدمة ابن خلدون

تتضمن هذه المقدمة ستة فصول مشروحة بطريقةٍ بسيطة، ومنطقية، وهي كالآتي:

  • العمران البشري: من خلاله قام ابن خلدون بدراسة المجتمع، والقوانين التي تحكمه.
  • العمران البدوي: اعتبره أصل الاجتماع البشري، وذكر أهمّ مميّزاته، وخصائصه.
  • الدولة والملك والخلافة: هو الاجتماع السياسي، حيث درس من خلاله قواعد وأساسيات الحكم.
  • العمران الحضري: بيّن في دراسته أنّ التحضّر هو أساس التمدّن، كما أنّه ذكر كافّة الظواهر المتعلّقة بموضوع الحضر.
  • الصنائع والكسب والمعاش: هو علم الاجتماع الاقتصادي، حيث بيّن من خلاله أن المشاكل والأوضاع الاقتصادية من شأنها أن تؤثر على حالة المجتمع.
  • اكتساب العلوم: هو الاجتماع التربوي، حيث ذكر طرق وأساليب اكتساب العلوم، وتصنيفها، كما أنه درس الدين والقانون، وربط بينها وبين السياسة والأخلاق.