اجمل الشعر الغزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٨ ، ١٦ مايو ٢٠١٦
اجمل الشعر الغزلي

شعر الغزل

احتلّ الغزل مكانة عالية منذ القدم في الشعر العربي، لما فيه من قوّة العاطفة وصدق المشاعر، ولهذا نجد له حضوراً مميّزاً في مختلف القصائد باختلاف مواضيعها الأساسية.


أجمل الشعر الغزلي

من جميل الشعر الغزلي ما قاله كلّ من الشعراء:


أجمل الشعر الغزلي لجميل بثينة

  • خليليّ، إن قالت بثينةُ: ما لهُ

أتانا بلا وعدٍ؟ فقولا لها: لها


أتى، وهو مشغُولٌ لعُظمِ الذي به

ومن بات طولَ الليل، يرعى السهى سها


بثينة ُ تُزري بالغزالة ِ في الضّحى

إذا برزت ، لم تبق يوماً بها بها


لها مقلة ٌ كَحلاءُ، نَجْلاءُ خِلقَة ً

كأنّ أباها الظبيُ، وأمها مها


دهنتني بودٍ قاتلٍ، وهو متلفي

وكم قتلتْ بالودّ من ودّها ، دها


  • فَيا حُسنَها إِذ يَغسَلُ الدَمعُ كُحلَها

وَإِذ هِيَ تُذري الدَمعَ مِنها الأَنامِلُ


عشية َ قالت في العتابِ: قتلتني،

وقتلي، بما قالت هناك، تُحاوِلُ


فقلت لها: جودي، فقالت مجيبة ً،

ألَلجِدُّ هذا منكَ، أم أنتَ هازِلُ؟


لقد جعلَ الليلُ القصيرُ لنا بكم،

عليّ، لروعاتِ الهوى ، يتطاولُ.


  • أرى كلّ معشوقينِ، غيري وغيرَها،

يَلَذّانِ في الدّنْيا ويَغْتَبِطَانِ


وأمشي ، وتمشي في البلادِ، كأننا

أسِيران، للأعداءِ، مُرتَهَنانِ


أصلي، فأبكي في الصلاةِ لذكرها

ليَ الويلُ ممّا يكتبُ الملكانِ


ضَمِنْتُ لها أنْ لا أهيمَ بغيرِهَا

وقد وثقتْ مني بغيرِ ضمانِ


ألا، يا عبادَ الله، قوموا لتسمعوا

خصومةَ معشوقينِ يختصمانِ


وفي كل عامٍ يستجدانِ، مرة ً،

عتاباً وهجراً، ثمّ يصطلحانِ


يعيشانِ في الدّنْيا غَريبَينِ، أينما

أقاما، وفي الأعوامِ يلتقيانِ


وما صادياتٌ حمنَ، يوماً وليلةً

على الماءِ، يُغشَيْنَ العِصيَّ، حَواني


لواغبُ، لا يصدرنَ عنه لوجهةٍ

ولا هنّ من بَردِ الحِياضِ دَواني


يرين حبابَ الماءِ، والموتُ دونه

فهنّ لأصواتِ السُّقاة ِ رَواني


بأكثرَ منّي غلّةً وصبابةً

إليكِ، ولكنّ العدوّ عَداني.


  • وما صائبٌ من نابلٍ قذفتْ به

يدٌ، ومُمَرُّ العُقدَتَينِ وَثِيقُ


له من خوافي النسر حُمٌّ نظائِرٌ،

ونصلٌ كنصلِ الزاعبيّ، فتيقُ


على نبعة ٍ زوراءَ، أمّا خطامها

فمتنٌ، وأمّا عودها فعتيقُ


بأوشكَ قتلاً منكِ يومَ رميتني

نوافِذَ، لم تَظْهَرْ لهنّ خُروق


تفرّقَ أهلانا، بُثينَ، فمنهُمُ،

فريقٌ أقاموا، واستمرّ فريقُ


فلو كنتُ خوّاراً، لقد باحَ مضمري،

ولكنّني صُلْبُ القَناةِ عَريقُ


كأنْ لم نحاربْ، يا بثينَ، لو أنّهُ

تكشّفُ غماها، وأنتِ صديقُ!


  • مَنَعَ النّومَ شدّة ُ الاشتِياقِ

وادّكارُ الحبيبِ بعدَ الفِرَاقِ


ليتَ شعري، إذا بُثينةُ بانتْ

هل لنا ، بعدَ بينها، من تلاقِ؟


ولقد قلتُ، يومَ نادى المنادي،

مستحثاً برحلةٍ وانطلاقِ؟


ليتَ لي اليومَ، يا بثينةُ منكم

مجلساً للوداعِ قبلَ الفراقِ!


حيثُ ما كنتمُ وكنتُ، فإني

غيرُ ناسٍ للعهدِ والميثاقِ.


  • وإني لأرضى من بُثينةَ بالّذي

لوَ أبصره الواشي، لقرتْ بلابلهْ


بِلا، وبألاّ أستطِيعَ، وبالمُنى

وبالوعدِ حتى يسأمَ الوعدَ آملهْ


وبالنظرة ِ العجلى، وبالحولِ تنقضي

أواخِرُه، لا نلتقي، وأوائِلُهْ.


  • أنختُ جَديلاً عند بَثنَة َ ليلةً

ويوماً، أطالَ اللهُ رغمَ جديلِ


أليسَ مناخُ النضوْ يوماً وليلةً

لبثنةَ، فيما بيننا بقليلٍ؟


بُثينَ، سَلِيني بعضَ مالي، فإنّما

يُبَيَّنُ، عند المالِ، كلُّ بخيلِ


وإني، وتَكراري الزّيارة َ نحوكم،

لبينَ يَدَي هجرٍ، بُثَينَ، طويلِ


فيا ليتَ شعري، هل تقولين بعدنا،

إذا نحن أزمعنا غداً لرحيلِ


ألا ليتَ أياماً مضينَ رواجعٌ

وليتَ النّوى قد ساعدت بجَميل!


أجمل الشعر الغزلي لكُثيّر عزّة

  • لمنِ الدِّيارُ بأبرقِ الحنّانِ

فالبُرقُ فالهضباتُ من أدمانِ


أقوَتْ مَنَازِلُهَا وَغَيّرَ رَسْمَها

بعدَ الأنيسِ تَعَاقُبُ الأزْمَانِ


فوقفتُ فيها صاحبيَّ وما بها

يا عزَّ منْ نعمٍ ولا إنسانِ


إلاّ الظِّباءَ بها كأنَّ نزيبَها

ضَرْبُ الشِّرَاعِ نواحيَ الشِّرْيَانِ


فإذا غشيتُ لها ببرقةِ واسطٍ

فَلِوَى لُبَيْنَة َ مَنْزِلاً أبْكَانِي


ثُمّ احتَمَلْنَ غُديّة ً وصرَمْنَهُ

والقَلْبُ رَهْنٌ عِنْدَ عزَّة َ عانِ


ولقد شأتكَ حمولُها يومَ استوت

بالفرعِ بينَ خفيننٍ ودعانِ


فالقَلْبُ أصُورُ عِنْدَهُنَّ كأَنَّمَا

يجذبْنَهُ بِنَوازِعِ الأشْطانِ


طَافَ الخَيَالُ لآل عَزَّة مَوْهِناً

بَعْدَ الهدوِّ فَهَاجَ لي أحْزَاني


فألمَّ منْ أهلِ البويبِ خيالُها

بمُعَرَّسٍ منْ أهْلِ ذي ذَرْوَانِ


رُدّتْ عَلَيْهِ الحَاجِبِيَّة ُ بَعْدما

خَبَّ السَّفاءُ بقَزْقَزِ القُرْيانِ


ولقدْ حلفتُ لها يميناً صادقاً

بالله عِنْدَ محارِمِ الرَّحْمَانِ


بالرّاقصاتِ على الكلالِ عشيّةً

تغشى منابتَ عرمضِ الظَّهرانِ.


  • أأطْلالُ دارٍ مِنْ سُعَادَ بيَلْبَنِ

وقفتُ بها وحشاً كأنْ لم تدمَّنِ


إلى تَلَعَاتِ الخُرْجِ غيّرَ رَسْمَها

هَمَائِمُ هَطَّالٍ من الدَّلْوِ مُدْجِنِ


عرفتُ لسُعدى بعدَ عشرينَ حجَّةً

بها درسُ نؤيٍ في المحلّةِ منحنِ


قَديمٌ كَوَقْفِ العاجِ ثُبِّتَ حَوْلهُ

مَغازِرُ أوْتَادٍ برَضْمٍ موضَّنِ


فَلاَ تُذكِرَاهُ الحَاجِبيَّة إنَّهُ

مَتَى تُذْكِرَاهُ الحَاجِبيَّة َ يَحْزنِ


تراها إذا استقبلتها محزئلَّة ً

على ثفنٍ منها دوامٍ مسفَّنِ


كأنَّ قتودَ الرَّحلِ منها تبينُها

قرونٌ تحنَّتْ في جماجمِ أبدُنِ


كأن خليفَيْ زَوْرِها وَرَحاهُمَا

بُنَى مَكَوَينِ ثُلِمّا بعدَ صيدَنِ.


  • أهَاجَكَ مَغْنَى دِمْنَة ٍ وَمَسَاكِنُ

خلتْ وعفاها المعصراتُ السَّوافنُ


دِيَارُ ابنَة ِ الضَّمْرِي إذ حَبْلُ وَصْلِها

متينٌ وإذ معروفُها لكَ عاهنُ


تقولُ ابنة ُ الضَّمريِّ ما لكَ شاحباً

وقد تَنْبري لِلْعَيْنِ فيك المَحَاسِنُ


جفوتَ فما تهوى حديثَكَ أيّمٌ

ولا تجتديكَ الآنساتُ الحواضنُ


فقلتُ لها بلْ أنتِ حنَّةُ حوقلٍ

جَرَى بِالفِرى بَيْنِي وَبَيْنَكِ طَابِنُ


فَصَدَّقِتِه في كُلِّ حقٍّ وباطلٍ

أتاكِ بهِ نمُّ الأحاديثِ خائنُ


رأَتْنِي كَأَنْضَاءِ اللّجامِ وبعلُها

من الملء أبزى عاجزٌ متباطنُ


رَأَتْ رَجُلاً أَوْدَى السِّفَارُ بوجْهِهِ

فلم يبقَ إلاّ منظرٌ وجناجنُ


فإن أكُ معروقَ العظامِ فإنّني

إذا وزنَ الأقوامُ بالقوم وازنُ


مَتَى تَحْسِرُوا عَنّي العَمَامَةَ تَبْصُروُا

جميلَ المُحيّا أغفلتهُ الدَّواهنُ


يروقُ العيونَ النّاظراتِ كأنّهُ

هِرَقْلِيُّ وزْنٍ أحمرُ التِّبْرِ وازِنُ


نِسَاءُ الأَخِلاَّءِ المُصَافِينَ مَحْرَمٌ

عليَّ وَجَارَاتُ البُيُوتِ كنائنُ


وإنِّي لِمَا استَوْدَعْتِني مِن أمانةٍ

إذا ضاعتِ الأسرارُ للسِّرِّ دافنُ


وَمَا زِلْتِ من ليلي لدُنْ طرَّ شاربي

إلى اليومِ أخفي حبَّها وأُداجنُ


وأحملُ في ليلى لقومٍ ضغينة ً

وتُحمَل في ليلى عليَّ الضغائنُ.


  • كأنَّ فاها لمن توسَّنها

أوْ هكذا موهناً ولم تنمِ


بيضاءُ من عسلِ ذروةٍ ضربٍ

شَجَّتْ بِمَاءِ الفَلاة ِ مِنْ عَرِمِ


دَعْ عَنْكَ سَلْمَى إذْ فَاتَ مَطْلَبُها

واذكرْ خليليكَ منْ بني الحكمِ


ما أعطياني ولا سألتُهُما

إلاّ وإنّي لحاجزِي كَرَمِي


إنّي متى لا يكنْ نوالُهُما

عندي بما قد فعلتُ أحتشمِ


مبدي الرِّضا عنهما ومنصرفٌ

عَنْ بَعْضِ ما لو فَعَلْتُ لم أُلَمِ


لا أنزرُ النّائلَ الخليلَ إذا

ما اعْتَلَّ نَزْرُ الظُّوور لم تَرِمِ.


أجمل الشعر الغزلي لقيس بن الملوّح

  • بِيَ الْيَوْمَ مَا بِي مِنْ هيَام أصَابَنِي

فإيَّاكَ عَنِّي لاَيِكنْ بِكَ مَا بِيَا


كأن دموع العين تسقى جفونها

غداة رأت أظعان ليلى غواديا


غُرُوبٌ أثَرَّتْها نَوَاصِحُ مُغْرَبٍ

معلقة تروي نحيلاً وصاديا


أمرت ففاضت من فروع حثيثة

على جدول يعلو منى متعاديا


وقد بعدوا واستطردوا الآل دونهم

بِدَيْمُومَة ٍ قَفْرٍ وَأنْزلْتُ جَادِيَا.


  • ألاَ لاَ أُحِبُّ السَّيرَ إلاَّ مُصَعِّداً

وَلاَ البَرْقَ إلاَّ أنْ يَكُونَ يَمَانِيَا


على مثل ليلى يقتل المرء نفسه

وإن كنت من ليلى على اليأس طاويا


إذا ما تمنى الناس روحاً وراحة

تمَنَّيْتُ أنْ ألقاكِ يَا لَيْلَ خالِيَا


أرى سقما في الجسم أصبح ثاوياً

وحزناً طويلاً رائحاً ثم غاديا


و نادى منادي الحب أين أسيرنا؟

لَعلَّكَ مَا تَزْدَادُ إلاَّ تمَادِيَا


حملت فؤادي إن تعلّق حبّها

جعلتُ له زفرة الموت فاديا.


  • أيها الطير المحلق غادياً

تحمل سلامي لا تذرني مناديا


تَحَمَّلُ هّدَاكَ اللّه مِنِّي رِسَالة ً

إلى بلد إن كنت بالأرض هاديا


إلى قفرة من نحو ليلى مضلة

بها الْقَلْبُ مِنِّي مُوثَقٌ وفؤَادِيَا


ألاَ لَيْتَ يَوْمَاً حَلَّ بِي مِنْ فِرَاقِكُمْ

تَزَوَّدْتُ ذاك اليومَ آخِرَ زادِيَا.


  • لاَ إنَّمَا أفْني دُمُوعِي وشَفَّنِي

خُرُوجِي وتَرْكِي مَنْ أُحِبُّ وَرَائِيَا


ومَا لِيَ لاَ يَسْتَنْفِدُ الشَّوْقِ عَبْرَتِي

إذا كُنْتُ مِنْ دَارِ الأحِبَّة ِ نَائِيَا


إذا لم أجِدْ عُذْراً لِنفْسِي ولُمْتُها

حَمَلْتُ عَلَى الأَقْدَارِ ما كان جَارِيَا.


  • ألاَ إنَّ ليْلَى الْعَامِريَّةَ أصْبَحَتْ

تَقَطَّعُ إلاَّ مِنْ ثَقِيفٍ حِبَالُهَا


إذا التفتت والعيس صعر من البرى

بنحلة غشى عبرة العين حالها


فَهُمْ حَبَسُوهَا مَحْبَسَ الْبُدْنِ وابْتغَى

بهَا المَالَ أقْوَامٌ ألاَ قَلَّ مَالُهَا.


  • يا صَاحَبيَّ اللَّذينِ اليومَ قد أخَذَا

فِي الحَبْل شِبْهاً لِلَيْلَى ثُمَّ غَلاَّهَا


إني أرى اليوم قي اعطاف حبلكما

مَشابِهاً أَشْبَهَتْ لَيْلَى فَحُلاَّهَا


وأرشداها إلى خضراء معشبة

يوماً وأن طلبت إلفاً فدلاها


وأورداها غد يراًلا عدمتكما

من مَاءِ مُزْنٍ قَرِيبٍ عِنْدَ مَرْعَاهَا.