اخر كلام في الحب والعشق


عند اطلالته افقد زمام امري .. افقد هدوء اعصابي .. انسى من انا ومن اكون لما انا هنا فبقربه يشعرني بمن حولي وتجعلني نظراتي مكشوفة امامه استرق النظر اليه ادقق في ملامحه الى قسمات ضحكاته التى تشعرني بالامان وتطفئ جمرات صدري .. جمرات اوقدت من حيام لا تعرف الامان ، كلما انظر اليه انظر الى شخص يعني لي اكثر ما اقصد يعني لي الملجأ من همومي .. يعني لي صدرا يدفء برد دموعي ...


عند وجوده اترك نظراتي تسترق من جمال عينيه العسلييتين ففي عينيه سحر يعجر لساني عن وصفه سحر يحمل في طياته براءة الاطفال وعنفوان الشباب وقوة الرجال .. في ظله الحنون انسى حزني انسى قهري ..انسى العالم لم اشعر بدفء صادق يجليني يبعثرني ويعود ليجمعني ... هو يعلم مقدار حبي واحترامي له .. فهو اول رجل اثر في ... واول

رجل هيج في صدري تلك المشاعر العذراء ... اول رجل ادخل بحياتي معنى الحب معنى الصدق معنى الاخلاص ومعاني لازالت الا الان تدفق في عروق جسدي ... لا احد من قبل امتلك حبا كما امتلكه الان نحوه ..

اه والف اه من هواه فكم احب كلماته ونظراته الجريئة كم اعشق تصميمه على خوض الحياة بحلوها ومرها فمن عناقيد عزائمه ارتويت صبري وعزيمتي وجرئتي وحزمي وحتى عفويتي ... علمني كيف اكون انا ولست غيري وكيف اكون انا تلك التى لا ينتهي سحرها بالحياة حتى

دنوت الى الحياة قوية .. مختلفة ..ملكني مفاتيح السعادة وقال انطلقي .. اسكنني بقصر يعانق السحاب .... نسج من خيوط شعري معنى لوجودي في هذه الحياة .. معنى للعيش .. كلما اراه ازداد افتخارا بنفسي لأنه جزء من جسدي العربي ... هو عملة نادرة في بحر يجتثه ويؤرقه اشباه الرجال ...

لم اقدر رجلا كما قدرته ولم احب رجل كما احببته .. بملامحه نسجت طموحي ..كبريائي .. عزتي .. حيائي .. فجعلني اسيرة ذلك السحر السرمدي الذى استنبتت من براعمه قوة لا مثيل لها .. هو يعلم من داخله اني لا ارى ببكائه امامي انتقاص من رجولته بل تطهير لروحه الضائعة التائهة بمتاهات لا نهاية لها ..من قال دموع الرجل نقيصة فذلك يدل على نقاء سريرته وعفوية عينيه التى لا تحبس الضغائن ولا تغلق القلوب بأغلفة كاذبة مضلله وتعطي لنفسي راحة بعد كدرها ولعيني تألقا في صفائها فيمتزج نقاء بياضها مع حدة سوادها .. قد تكون دموعه مؤلمة لذاتي وتعصر روحي وتؤرق عيني لكنني اعلم بقرارة نفسي انه بخير وانه سينهض مرة اخرى ..

انا لا انسى وقوفه بمراحل حياتي .. لا انسى حينما يشعر بروحي الضائعة .. يمسك 

بيدي بشدة حينها اشعر بنبضات قلبه الصغير كنبض طفل وليد خرج الى الحياة ولا يعلم ما تخبئ له الحياة من افراح كانت ام احزان حينها أحتفل بعودة روحي الضائعة .. استرق النظر اليه لأجد في تلك الملامح ذلك الرجل العظيم الذي ابحث عنه ذلك الرجل الذي نقش اسمه على جبيني منذ تكوني في اعماق امي .. لكن متعتي عندما يناديني بذلك الصوت الحنون الذي تتراقص على نبراته اجمل الهمسات وادفئها حين ينادي يا حبيبتي .......