اعراض العين والحسد

العين والحسد

يقول تعالى: ( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون وما هو إلا ذكر للعالمين) القلم، آية (51)

ما هي العين؟

يقول ابن القيم في كتابه: أن العين هي سهام تخرج من نفس العائن نحو المعين بحيث تصيبه تارة و تخطئه تارة.


هنالك بعض المصطلحات المصاحبة للعين وهي:

1.العائن: هو الشخص الذي يصيب بالعين.

2.المعيان: الشخص الذي يعرف بشدة الإصابة بالعين.

3.المعين: الشخص المصاب بالعين.


أعراض العين

1.أعراض جسمية: عادة تظهر قبل الرقية الشرعية:


أ‌- العين تؤدي الى صفار الوجه و شحوبه.

ب‌- العين تؤدي الى الحرارة الشديدة.

ت‌- العين تؤدي الى تصبب العرق، خاصة في منطقة الظهر.

ث‌- العين تؤدي الى خفقان القلب.

ج‌- العين تؤدي الى ظهور كدمات زرقاء أو خضراء.


2.أعراض اجتماعية:


أ‌- العين تؤدي الى فقدان المال و التجارة.


ب‌- العين تؤدي الى الكره للأهل و الأصدقاء و المعارف.


ت‌- العين تؤدي الى فقدان المنصب و الوظيفة.


الأمراض التي تسببها العين

أ‌- العين تؤدي الى الجلطة.

ب‌- العين تؤدي الى الربو.

ت‌- العين تؤدي الى الشلل.

ث‌- العين تؤدي الى العقم.

ج‌- العين تؤدي الى السكر.

ح‌- العين تؤدي الى الضغط.

خ‌- العين تؤدي الى عدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء.

د‌- العين تؤدي الى بعض الأمراض النفسية.


كل إنسان معرض للإصابة بالعين، فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: (إذا رأى أحدُكم من نفسِهِ أو مالِهِ أو من أخيه ما يعجبُه فليدعُ بالبركةِ فإنَّ العينَ حقٌّ)

تشتهر بعض الأرياف تشتهر بالعين، كأن العين عندهم مهنة يتعلمونها و يتوارثونها. ويذكر العلماء أن الإنسان يستطيع تعلم العين و أنها يمكن أن تورث من الآباء إلى الأبناء.

أقسام العين

تقسم العين إلى ثلاثة أقسام، و هذا ليس تقسيم قطعي:


1.العين المعجبة: نفس الإنسان إذا أفرط في الإعجاب في نعمة ما بدون أن تبارك بها ستفسدها بإذن الله، فيقول تعالى في سورة الكهف: (وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً).

يقول ابن حجر : (أن العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد ولو من الرجل المحب ومن الرجل الصالح ، وإن الذي يعجبه الشيء ينبغي أن يبادر إلى الدعاء للذي يعجبه بالبركة فيكون ذلك رقية منه).


2.العين الحاسدة: تكمن في تمني زوال النعمة عن المحسود و تكون مكللة بالصفات الذميمة كالغيرة، الحقد و الكراهية. قال الشاعر:

أيا حاسدا لي على نعمتي....أتدري على من أسأت الأدب

أسأت على الله في حكمه....لأنك ام ترض لي ما وهب

فأخزاك ربي بأن زادني....وسد عليك وجوه الطلب


3.العين القاتلة (السمية): من أكثر أنواع العين ضرراً؛ فهي تخرج من العائن إلى المعيون مباشرة بقصد الضرر به. فقد قال عليه السلام:( عَلامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ هَلا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرّاَكْتَ)

ما هو الحسد؟

قال تعالى: (أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلَىَ مَآ آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مّلْكاً عَظِيما) سورة النساء، أية (54) الحسد حسب ورود معناه في كتاب بدائع الفوائد أصل الحسد لابن قيم: بغض نعمة الله على المحسود وتمني زوالها.


مراتب الحسد

1.الحسد تمني زوال النعمة على المنعم عليه ولو لم تنتقل للحاسد: يقول الشاعر:

داريت كل الناس لكن حاسدي....مداراته عَزَت، منالها ويكف يداري المرء حاسد نعمة....إذا كلن لا يرضيه إلا زوالها


2.الحسد تمني زوال النعمة عن المنعم عليه وحصول الحاسد عليها.


3.الحسد تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه حتى لايحصل تفاوت بينهما، فإن لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.


4.حسد الغبطة: هو حسد مجازي يكمن في تمني الحصول على مثل النعمة التي عند المنعم عليه من غير أن تزول عنه. عن رسول الله قال: ( لا حَسَدَ إلا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمَلُ وَرَجلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالا فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ فَقَالَ رَجُلٌ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا يَعْمل)

أعراض الحسد

يقع الحسد في الغالب على:

1.النفس

أ‌- كأن يصاب بالصدود عن الذهاب إلى المدرسة، الجامعة، الكلية و العمل.

ب‌- الحسد يؤدي الى الإنطواء و العزلة.

ت‌- الحسد يؤدي الى الإعتداء على الآخرين.

ث‌- الحسد يؤدي الى عدم الإهتمام بمظهره.

ج‌- الحسد يؤدي الى الاختناق ولا يستقر له حال أو فكر.


2.المال


ارتباك المحسود في التعامل مع غيره في المال.


يصاب بلخبل في جلب و عرض البضائع للتداول.

3.البدن


أ‌- الحسد يؤدي الى ان يصاب المحسود بالخمود.

ب‌- الحسد يؤدي الى الخمول.

ت‌- الحسد يؤدي الى الكسل.

ث‌- الحسد يؤدي الى الهزال.

ج‌- الحسد يؤدي الى قلة الشهية.

ح‌- الحسد يؤدي الى كثرة التنهد و التأوه وبعض الأوجاع.

ومن اعراضها على الشخص نفسه:


أولاً : المصاب بالعين يصعب عليه النوم كثيراً ، فكثيراً ما تجده يعاني من الأرق المستمر، مع رغبته الشديدة في النوم .

ثانياً :حدوث دوخة أو إغمائة للمصاب بالعين .

ثالثاً : شيوع الخدران في جسد المصاب بالعين .

رابعاً : المصاب بالعين كثيراً ما يتثائب عند الشروع بالقراءة حتى انهائها .

خامساً : بعض المصابين بالعين شبح الموت يفتك بهم دوماً ، ويبقى يطاردهم .

سادساً : مصابوالعين يعانون من تسارع في نبضات القلب دون سابق جهد أو ممارسة أي عمل .

سابعاً : نقصان الوزن بشكل سريع ومخيف من أبرز أعراض الإصابة بالعين الناتجة عن انعدام الشهية .

ثامناً : بعض المصابين بالعين يعانون من السرحان وعدم التركيز والنسيان .

تاسعاً : إحساس الفشل يلازم مصابي العين .

عاشراً : بعض المصابين بالعين يحدث في أجسادهم تغيرات طفيفة ؛ كسقوط شعر الرأس وتقيحات في جلودهم ، والإصابة بأمراض مزمنة .

أحد عشر : من أعراض العين المنتشرة بكثرة ؛ توتر وضيق في العلاقة الزوجية من دون أي سبب يذكر .

اثنا عشر : شعور البكاء يلازم مصابي العين

ثلاثة عشر : مصاب العين يلازمه ألم قوي في الرأس .

أربعة عشر : يوجد الكثير من المصابين بالعين لا يستطيعون القيام بالفرائض كالصلاة وقراءة القرآن .

خمسة عشر : التعرق الشديد يرافق مصاب العين .

ستة عشر : حكة مفاجئة في جسم المصاب بالعين ، إضافة إلى التقيؤ ، وإخراج البلغم ، وشحوب في الوجه والجسد.

سبعة عشر : العزلة والنفور من المجتمع من الأعراض الواضحة لمصاب العين .

ثمانية عشر : برودة وإحساس بوخز وألم في أطراف المصاب بالعين .

تسعة عشر : إن مصاب العين كثيراً ما يتخيل عيون مجتمعة حوله وتنظر إليه ، وكثيراً ما يحلم بالعيون .

علاج العين و الحسد

1.لو عرف العائن أو الحاسد: يتبع الطريقة الواردة في الحديث الآتي : عن عائشة رضي الله عنها عن الرسول عليه السلام قال: ( كان يؤمر العائن ، فيتوضأ ، ثم يغتسل منه المعين)، أي أن يتوضأ العائن ويغتسل المصاب بالعين من ذلك الماء.


2.عدم معرفة العائن أو الحاسد: على المصاب أن يرقي نفسه بقراءة ما يلي على ماء يكفي للشرب منه و مسح جسده منه لمدة سبع أيام ، ويداوم عليه ، فإنه بإذن الله يشفي:


أ‌- الفاتحة 7 مرات.

ب‌- الفلق 21 مرة، مع تكرار قوله: (من شر حاسد إذا حسد) في كل مرة 3 مرات.

ت‌- الصمد 7 مرات.

ث‌-و تقرأ الآيات التالية على الماء كل واحدة 7 مرات:


• ( وَدّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدّونَكُم مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفّاراً حَسَداً مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مّن بَعْدِ مَا تَبَيّنَ لَهُمُ الْحَقّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتّىَ يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنّ اللّهَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) البقرة (109)


• (أَمْ يَحْسُدُونَ النّاسَ عَلَىَ مَآ آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مّلْكاً عَظِيماً) النساء (54)


• ( وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) طه (131)


• ({وَلَوْلآ إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً) الكهف (39)


• (تَبَارَكَ الّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ * الّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مّا تَرَىَ فِي خَلْقِ الرّحْمَنِ مِن تَفَاوُتِ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىَ مِن فُطُورٍ * ثُمّ ارجِعِ البَصَرَ كَرّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ البَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ) الملك (14)


• (وَإِن يَكَادُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمّا سَمِعُواْ الذّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنّهُ لَمَجْنُونٌ) القلم (51)


• ( قَاتِلُوهُمْ يُعَذّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مّؤْمِنِينَ * وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَىَ مَن يَشَآءُ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة (14 ، 15)


• ( يَأَيّهَا النّاسُ قَدْ جَآءَتْكُمْ مّوْعِظَةٌ مّن رّبّكُمْ وَشِفَآءٌ لّمَا فِي الصّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لّلْمُؤْمِنِينَ) يونس (57)


• ( وَأَوْحَىَ رَبّكَ إِلَىَ النّحْلِ أَنِ اتّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشّجَرِ وَمِمّا يَعْرِشُونَ * ثُمّ كُلِي مِن كُلّ الثّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَآءٌ لِلنّاسِ إِنّ فِي ذَلِكَ لاَيَةً لّقَوْمٍ يَتَفَكّرُونَ) النحل (68 ، 69)


• ( وَنُنَزّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحْمَةٌ لّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظّالِمِينَ إَلاّ خَسَاراً) الإسراء (82)


• (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) الشعراء (80)


• (وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أعْجَمِيّاً لّقَالُواْ لَوْلاَ فُصّلَتْ آيَاتُهُ ءَاعْجَمِيّ وَعَرَبِيّ قُلْ هُوَ لِلّذِينَ آمَنُواْ هُدًى وَشِفَآءٌ وَالّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ فِيَ آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مّكَانٍ بَعِيدٍ) فصلت (44)


والله الشافي بإذنه.