الفرق بين الشورى والديمقراطية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٧
الفرق بين الشورى والديمقراطية

الشورى

الشّورى في نظام الحكم الإسلاميّ هي إحدى الأسس الثّابتة في الحكم الإسلاميّ، وهي تقوم على أخذ آراء أهل الخبرة والمعرفة في شتّى المجالات التي من شأنها أن تعمل على الارتقاء بالدّولة والمُجتمع على حدّ سواء؛ لتحسين معيشة الرّعية ومُستواهم فكريّاً وماديّاً وصحيّاً، كما تقوم على أخذ الأفكار المُتعدّدة والتوصّل لأفضل الحلول والطّرق التي تُعين على الرّفع من شأن الأمّة والدّولة معاً.[١]


فالشّورى هي أساس ثابت راسخ من أسس نظريّة الحكم في الإسلام، وقد أنزل الله سبحانه وتعالى سورةً كاملةً في القرآن باسم الشّورى، وورد في القرآن الكريم أكثر من آية حول موضوع الشّورى، ومنها ما جاء في قوله تعالى: (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ).[٢]


تعريف الديمقراطية

الديمقراطيّة كلمة يونانيّة تتكوّن في الأصل من كلمتين؛ الأولى (ديموس) ومعناها عامّة النّاس، والكلمة الثّانية (كراتيا) ومعناها حكم، ويكون معنى الديمقراطيّة حكم النّاس للنّاس، أو حكم الشّعب للشّعب، وهي فكرة نشأت في الغرب للمُطالبة بالعدل والحريّة في ظلّ الظّلم والاستبداد والجهل الذي ساد الغرب في العصور الوسطى.[٣]


الفرق بين الشورى والديمقراطية

إن النّاظر والمُتفكّر في كل من النّظامَين يجد بين الشورى والديمقراطيّة فرقاً كبيراً، ويظهر هذا الفرق من خلال المجالات الآتية:

  • المصدر: من الفروق الرئيسيّة بين الشورى والديمقراطيّة الفرق في مصدر كلّ منهما؛ فالشورى تشريع إسلاميّ ربانيّ؛ حيث أمر الله سبحانه وتعالى نبيه محمد -عليه الصّلاة والسّلام- بالشّورى في القرآن الكريم، بينما الديمقراطيّة مبدأ بشريّ المصدر؛ حيث نشأت الديمقراطيّة كنظام لمُجابهة الظّلم والاستبداد الذي ساد أوروبا في العصور الوسطى، فظهرت الديمقراطيّة والمُطالبات بالعدل والحريّة.[٤]
  • الخبرة والتخصصيّة: وهذا فرق جوهريّ بين الشّورى والديمقراطيّة؛ فمبدأ الشورى يقوم على أخذ رأي العُقلاء من أهل الاختصاص والخبرة والفهم في المجالات المُتعدّدة، فيُطرَح الموضوع على أهل الخبرة الذين يملكون درايةً كافيةً في الموضوع المطلوب ليُقدّموا رأيهم فيه، ويتناولون الآراء المُتعدّدة ويأخذون بأنفعها للأمة، أمّا الديمقراطية فلا اعتبار فيها للخبرة والمعرفة، بل الاعتبار للعدد ورأي الأغلبية بغض النظر عن كفاءة اختيارهم وصحته من عدمه، المهم أن يكون رأي الأغلبية.
  • المرجعية والارتباط: فالشورى مبدأ شرعيّ إسلاميّ لا تحيد عنه ولا تتجاوز أحكامه بدعوى قلّة أو كثرة، فلا يخرج أهل الشورى عن الإطار الشرعيّ المُستَمدّ من القرآن والسُنّة ومقاصد الشّريعة، أمّا الديمقراطيّة فالمرجعيّة والارتباط بالأكثريّة؛ فالاعتبار كلّه لكثرة العدد والأغلبيّة، فلا ارتباط بعقيدة ولا شريعة، ولا ضابط إلا رأي الأغلبيّة الذي قد يُناقِض ويتناقض بين الحين والآخر، فرُبّما كان رأي الأغلبيّة اليوم كذا، وفيما بعد يكون رأي الأغلبيّة على النّقيض تماماً لغياب المرجعيّة الدينيّة والأخلاقيّة، والارتباط الوحيد هو رأي الأغلبيّة الذي قد يتحكّم فيه فساد ماليّ وسياسيّ، أو حتى الأمزجة المُتعدّدة لرأي العامة الغوغائيّة غير المُنضبطة بخبرة أو معرفة.[٥]


أهميّة الشورى

للشّورى أهميّة عظيمة وكبيرة في حياة جميع الأمم والشّعوب، وإنّ أيّ أمّة أو دولة تنشد الخير والصّلاح والفلاح والنّجاح في الدّنيا والآخرة، وتبحث عن العدالة والمُساواة والعزّة والأَنَفة والكرامة، وتُحبّ أن تنعم بالأمن والأمان والاستقرار والطّمأنينة والرّخاء، وتبتغي منع الظّلم والوقاية منه ومنع التسلّط والقهر والاستبداد، فلا بد أن تكون الشّورى سمةً رئيسيّةً لدى هذه الأمة ومنهاج حياة لها؛ لأنّه بترسُّخ مبدأ الشّورى تكتشف الحقائق وينجلي الزّيف والعمى، ويظهر الصّواب ويصحّ الرّأي، وتتعاضد الجهود، وتتوزّع المسؤوليّات، ويقوى عضد الأمّة وشوكتها، وليس ذلك إلا لأنّه بالشّورى تنبعث عوامل القوّة والألفة والمَنعة والمودّة والتراصّ والمحبّة بين أبناء المُجتمع والأمة، والتّعاون المُثمر الجادّ والتّناصح البنّاء بكل إخلاص وحرص، وتتشابك الأيدي وتتضافر الجهود لحلّ المشاكل والمُعضلات، وبالشورى يصل المُجتمع إلى ما يرنو إليه من نصر ورقيّ وعِزّة وارتقاء ونجاح عظيم عميم في شؤون الدّولة والأمّة والمُجتمع بأسره، بكل ما يتعلّق بأمور الدّنيا والآخرة.[٦]


بالشورى تُبنى المُجتمعات الرّاقية والأمم الفاضلة القويّة، وبالشّورى يتحقّق النّصر وتتعانق القلوب، ويلتقي أهل الشّورى وأهل الحقّ ليرتقوا بالأوطان فيُعمّروا بلادهم ويرضوا ربّهم المولى تبارك وتعالى. تُعتَبر الشورى من أهمّ خصائص نظام الحكم الإسلاميّ؛ فالشورى تشريع ربانيّ، وهي من صفات المُؤمنين المُلتزمين بطاعة الله، المُوحّدين الذين جاهدوا أنفسهم قبل أن يجاهدوا أعداءهم، فلا نصر على عدوّ خارجيّ قبل ترتيب الصفّ الداخليّ، وهي سُنّة ربانيّة لمن أراد أن يعمر هذه الأرض ليُحقّق الاستخلاف الذي أراده الله تعالى، فلا يتمسّك بالشّورى إلا الذين استجابوا لله الملك القدّوس،[٧] قال تعالى: (وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَأهم يُنْفِقُونَ).[٨]


وللأهميّة العظيمة لنظام ومبدأ الشّورى في الإسلام فقد ورد ذكرها في الآية الكريمة بين كلّ من الصّلاة والزّكاة، فقد وصف الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بأنّهم استجابوا لربّهم عزّ وجل، وأقاموا الصّلاة، وأدّوا ما فُرِضَ عليهم من الزّكاة، وكان منهجهم قائماً على الشورى. وسياق النصّ في الآية الكريمة في قوله تعالى: (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ)،[٩] وقد جاءت تتوسّط الصّلاة والزّكاة ليدل ذلك على وجوب المداومة على الشّورى، فكما أنّ المُداومة على الصّلاة والزّكاة فرض وواجب، فالمُداومة على الشّورى فرض وواجب كذلك.[١٠]


ويتّضح كذلك من خلال هذه الآية الكريمة أنّ الإسلام ليس محصوراً على العبادات الحركيّة، كالصّلاة والزّكاة مع الفضل العظيم لهذه العبادات وأهميّتها، فالتمسّك بالزّكاة والصّلاة والصّيام يدفع للتمسّك بالإسلام، والتمسّك بالشّورى عقيدةً وشريعةً ومنهاج حياة، فالإسلام دين شامل عظيم، وهو منهج حياة بكل ما للكلمة من معنى، وليس في الإسلام سلطةً قاهرةً تحدّ من الحريّات وتكبتها أو تمنع النّاس من حقّهم في أن يُبدوا رأيهم فيما يتعلّق بشؤون دولتهم وأمّتهم ومُتابعة شؤونها، والمُشاركة في كلّ ما من شأنه أن يعمل على رُقيّها وتقدّمها.[١١]


المراجع

  1. القاضي حسين بن محمد المهدي ( 2006م)، الشورى في الشريعة الإسلامية (الطبعة الأولى)، اليمن: دار الكتاب بوزارة الثقافة، صفحة 6.
  2. سورة آل عمران، آية: 159.
  3. محمد صالح المنجد (1-2-2008)، "مفهوم الديمقراطية في الإسلام"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 3-2-2017.
  4. عبد القادر عودة، التشريع الجنائي الإسلامي مقارناً بالقانون الوضعي (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكاتب العربي، صفحة 39 وما بعدها، جزء 1.
  5. عبد القادر عودة ( 1397 هـ - 1977 م)، المال والحكم في الإسلام (الطبعة الخامسة)، القاهرة: المختار الإسلامي للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 107.
  6. محمد الحمود النجدي (12 ذو القعدة 1432 (10‏-10‏-2011))، "الشورى في الإسلام منهاج ونظام حياة"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 3-2-2017.
  7. القاضي حسين بن محمد المهدي (2006)، الشورى في الشريعة الإسلامية (الطبعة الأولى)، اليمن: دار الكتاب بوزارة الثقافة، صفحة 10.
  8. سورة الشورى، آية: 38.
  9. سورة الشورى، آية: 38.
  10. فخر الدين الرازي ( 1420 هـ)، مفاتيح الغيب (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 603، جزء 27.
  11. أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير ( 1419 هـ)، تفسير القرآن العظيم (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 193، جزء 7.
12948 مشاهدة