تعداد سكان سوريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ١ يونيو ٢٠١٧
تعداد سكان سوريا

سكان سوريا

يتوزع سكان سوريا في غرب البلاد في دمشق، واللاذقية، وحلب، وحمص، وإدلب، وطرطوس، وفي الجنوب درعا، والقنيطرة، والسويداء، ثم في حوض الفرات ومنطقة الجزيرة السورية دير الزور، والحسكة، والرقة، وغالباً يتجمع السكان بكثافة عالية حول المدن الكبرى في حلب، وحمص، ودمشق، وحماة وما حولها، وما زال عدد السوريين الدروز في المناطق المحتلة من هضبة الجولان يرزحون تحت الاحتلال، ويقدر عددهم بنحو 40.000 نسمة، وتنتشر الكثافة السكانية السورية متركزة بضخامة في المحافظات الأربع عشرة، وأضخمها: دمشق، وحلب، واللاذقية، وحمص، ودير الزور.


تعداد سكان سوريا

يشير تقرير الأمم المتحدة الديمغرافي السنوي الصادر، بأن عدد السكان في سوريا موزع على المحافظات الرئيسية على النحو التالي:

  • حلب: 3.393.000 نسمة.
  • دمشق: 3.175.000 نسمة.
  • حمص: 1.113.114 نسمة.
  • حماة: 780.000 نسمة.
  • اللاذقية: 660.000 نسمة.
  • دير الزور: 416.600 نسمة.
  • الحسكة: 388.705 نسمة.
  • الرقة: 370.000 نسمة.
  • إدلب: 147.120 نسمة، بالإضافة لوجود عشرين مليون سوري في العالم، وعلى الأخص في الأمريكيتين، وأوروبا وأستراليا.


اللغات في سوريا

تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية والمتداولة بين السكان، والآرامية والسريانية هي لغة سوريا الأقدم، والتي لا تزال متداولة بين السريان بمختلف لهجاتها، ويتحدث بها سكان قرى عديدة في سوريا؛ مثل: جبعدين، وبخعة، ومعلولا، والكثير من سكان صيدنايا ويبرود، وفي شمال وشرق سوريا في القحطانية، والحسكة، والقامشلي، وقرى الخابور، ولا تزال مدن وقرى سوريا تحمل أسماءها الأرامية القديمة، واللغات الكردية الأرمنية التركمانية في شمال محافظة اللاذقية، والشركسية المتداولة بين تلك المجموعات، أما بالنسبة للغات الأجنبية المتداولة بشكل واسع في سوريا فهي الإنجليزية، وبشكل أقل الفرنسية.


التوزع الديني في سوريا

  • يتوزع في سوريا المسلمون، والعلويون، والدروز، والإسماعليون، والمسيحيون، والشيعة، حيث تتميز سوريا بنسبة المسلمين التي لا تقل عن 80% سنوياً، والسنة مع الأكراد نسبة 85%، ونسبة العلويين 9%، والمسيحيين بنسبة 5% فيها.
  • تشير التقديرات الأمريكية بأن 77% من السكان مسلمون سنّة، و10% علويون ومرشدون، و3% دروز وإسماعليون وشيعة إثني عشر، و8% من السكان مسيحيون من عدة طوائف، والأقلية اليزيدية في منطقة جبل سنجار على الحدود مع العراق.
  • بعد الاستقلال كان الدروز يعيشون في محافظة السويداء، وبعض القرى في شمال الجولان، ويعيش الإسماعليون منذ الحروب الصليبية في جبال طرطوس، إلى أن أذن لهم السلطان عبد الحميد الثاني باستيطان السلمية في حماة، وكان العلويون يعيشون في أعالي جبال محافظة اللاذقية وطرطوس، وشجعهم السلطان عبد الحميد على استيطان ريف حمص وحماة، ويعيش السنّة في المدن الساحلية، ولكن ساعدت الهجرات من الريف إلى المدن بالتغيير الكبير للتركيبة الاجتماعية لسكان سوريا.