تعريف تنمية الموارد البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ١٠ أبريل ٢٠١٨
تعريف تنمية الموارد البشرية

تنمية الموارد البشرية

تعتبر تنمية المواد البشرية من الأُطر التي تساعد على تطوير المهارات الشخصية والتنظيمية لدى الموظفين، من أجل تطوير المعرفة لديهم، وتنمية الإمكانيات المهنية، والنفسية، والشخصية الخاصة بهم، حيث تتضمن تنمية الموارد البشرية عدداً من الفرص الخاصة في التطور الوظيفي للموظفين، وفرص التدريب، والمساعدة الدراسية، وإدارة التطوير والأداء.[١]


تعريف تنمية الموارد البشرية

تُعرّف تنمية الموارد البشرية بأنها إعداد العناصر البشريّة بالشكل الصحيح الذي يتفق مع الاحتياجات الخاصة بالمجتمع، وأن يكون ذلك الإعداد على أساس أن زيادة قدرة الإنسان ومعرفته تساعد على زيادة استغلال الموارد الطبيعية، وزيادة الجهود والطاقات.[٢]

كما ويتم تعريف تنمية الموارد البشرية بأنها زيادة القدرات، والمهارات، والمعرفة الخاصة بالقوى العاملة التي لديها القدرة على العمل في شتى المجالات؛ حيث يتمّ اختيارها من خلال القيام باختبارات مختلفة.[٢]


أهمية تنمية الموارد البشرية

إن الهدف من عمليات الموارد البشرية هو زيادة ثقافة الفرد، وتطوّر مبادئه وقيمه، من أجل زيادة القدرة على التكيف مع البيئة التي تُحيط به، مما يساهم في زيادة فعاليته الكليّة، وتنقسم أهمية تنمية الموارد البشرية إلى ثلاثة أقسام هي:[٣]


أهمية تنمية الموارد البشرية على مستوى العاملين

إن العمل في مفهوم تنمية الموارد البشرية، يساعد على تحقيق العديد من المنافع للأفراد، منها ما يلي:[٣]

  • توفير المناخ المُناسب من أجل زيادة إنتاج الفرد.
  • العمل على إخراج القوى التي تدفع الأفراد من أجل تحقيق ذاتهم.
  • المساعدة على إشباع احتياجات الأفراد الأساسية، مما يجعلهم يرغبون في إيجاد الأعمال التي تتحدى قدراتهم.
  • معرفة الفروق الفردية لدى الأفراد، مما يساعد على الاستفادة من ذلك الأمر في إتمام المهامّ، من خلال التكليفات التي تتناسب مع تلك الفروق.
  • تنمية الأفراد، مما يساعد على زيادة قدرتهم ورغبتهم في تحمل المسؤوليات.


أهمية تنمية الموارد البشرية على مستوى جماعات العمل

تتلخص أهمية تنمية الموارد البشرية على مستوى الجماعة بنقطتين، هما:[٣]

  • تساعد على بث روح التعاون لدى جماعات العمل، وذلك حتى يتمكنوا من تحسين كفاءة الإنتاج، والاستفادة من الموارد.
  • تساعد على رفع قدرة الجماعة في تحليل المشاكل، ثم وضع الحلول الملائمة لها.


أهمية تنمية الموارد البشرية على مستوى المنظمة

تتلخص أهمية تنمية الموارد البشرية على مستوى المنظمة بنقطتين، هما:[٣]

  • تساعد نجاح تنمية الموارد البشرية في أحد أجزاء المنظمة على تطبيقها على ما تبقى من الأجزاء الأخرى من المنظمة.
  • تساعد تنمية الموارد البشرية على زيادة فاعليّة المنظمة وقدرتها على مواجهة المنافسات التي حولها.


مداخل تنمية الموارد البشرية

هناك ثلاثة مداخل للتنمية البشرية، ويختلف كل مدخل في أبعاده، وفلسفته، بالإضافة إلى الأدوات الخصة به، وفي الآتي نذكر هذه المداخل:[٣]

  • المدخل الفردي: في فلسفة هذا المدخل يتم التركيز على الفرد كوسيلة من أجل التطوير داخل المنظمة، وعليه فإنّ هذا المدخل يستلزم عدة أمور، منها:[٣]
    • النظر إلى الفرد بوصفه المتغيّر المستقلّ، أم المنظمة فهي تابعة له في عملية التطوير.
    • استخدام جميع المدخل التي تؤدي إلى تغيير الفرد، مما يساهم في عملية التنمية.
  • المدخل التنظيمي: يركز هذا المدخل في فلسفته على أنّ عملية التطوير يجب أن تتركز حول تهيئة النظام من أجل حدوث التطور، وهذا الأمر يحتاج إلى عدة مستلزمات، منها:[٣]
    • التركيز على الوظائف المختصّة بالتنظيم، سواء كان على مستوى المنظمة أو على مستوى الإدارات.
    • النظر إلى الأفراد بوصفهم متغيراً تابعاً، وعليه فإنّ أي تغيير في المنظمة سيؤدي إلى تغيير على مستوى الأفراد.
    • التركيز على بيئة المنظمة، والتي يجب أن تسمح بالابتكار، والتطوير.
  • المدخل الجماعي: تتمثّل فلسفة المدخل الجماعي في عدة نقاط، منها:[٣]
    • عدم التركيز على الفرد فقط؛ حيث يجب التركيز على الجماعة بشكل أكبر.
    • الافتراض بوجود قوى متكافئة فيما بين أطراف التغيير.
    • التميز بالشمولية؛ حيث إنه يحقق أفضل النتائج في أغلب الأحوال.


الصعوبات التي واجهت تنمية الموارد البشرية

واجهت تنمية الموارد البشرية العديد من الصعوبات من أجل تحقيق تنمية مستدامة من أجل الموارد والكفاءات، وقد تمثلت تلك الصعوبات فيما يلي:[٤]

  • الاتجاه نحو عولمة الأسواق: إن اتجاه الأسواق نحو العالمية من أهم العوامل التي تزيد من اهتمام المؤسسات المحلية والدولية في تسيير الموارد البشرية، وقد ازداد اتجاه المؤسسات نحو الأسواق العالمية لأن تلك المؤسسات مُنظمة حتى تتلاءم مع الأسواق المحليّة.
  • تنويع مزيج الموارد البشرية: من الممكن أن تضُم الشركات ذات النشاط الدولي عدداً من العاملين ذوي الجنسيات المتعددة، ومن مختلف الأعمار والثقافات، وهذا الأمر يعني وجود اختلاف في المهارات والقدرات، مما يتطلب إيجاد مزيد من التنمية والتدريب.
  • اتجاه المؤسسات للتصغير: تتجه المؤسسات الاقتصادية إلى التقليل من المستويات التنظيمية، وتسريح العمالة الزائدة، وتخفيض حجم العمليات، وهنا تكون وظيفة الموارد البشرية هي تدريب وتنمية مهارات العمالة الموجودة، بما يتناسب مع طبيعة المتغيرات الخاصة بالنشاط.
  • إعادة هندسة العمليات في المؤسسات: لجأ عدد كبير من المؤسسات إلى القيام بتغيرات هيكلية في عملياتها، من أجل التنسيق بين التحولات التنافسية، الأمر الذي أثّر في سياسات ونظم الموارد البشرية، ولهذا يجب أن يخضع الأفراد لبرامج تدريبية تختص بمعرفة مدى أهمية التغيير والدوافع الخاصة به.
  • الاتجاه نحو اللامركزية: تقتضي ظروف التنافس بين المؤسسات مشاركة الكفاءات البشرية والموارد في جميع مستويات التنظيم المختلفة، ويتم ذلك عن طريق زيادة الهامش الخاص في التدخل بالكفاءات من أجل تحليل المشاكل، وتقديم الاقتراحات لحلها، والاحتكاك مع العميل، ولهذا تجب تنمية مهارات العاملين الخاصة في التفاعل مع المشاكل بشتى أنواعها، مع التسيير والتفاوض من خلال المشاركة.


فيديو عن إدارة الموارد البشرية

للتعرف على المزيد شاهد الفيديو الآتي:


المراجع

  1. "مفهوم تنمية الموارد البشرية"، www.abahe.co.uk، اطّلع عليه بتاريخ 26/3/2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب أ/بارك نعيمة، "تنمية الموارد البشرية وأهميتها في تحسين الإنتاجية وتحقيق الميزة التنافسية "، مجلة اقتصاديات شمال أفريقيا، العدد السابع، صفحة 275. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د أ.د محمد الفاتح محمود بشير المغربي‎ (2016)، إداراة الموارد البشرية (الطبعة الأولى)، المملكة الأردنية الهاشمية: دار الجنان للنشر والتوزيع، صفحة 41-44. بتصرّف.
  4. ا.د.عبد المجيد قدي، " إشكالية تنمية الموارد البشرية في ظل العولمة "، www.manifest.univ-ouargla.dz، اطّلع عليه بتاريخ 27/3/2018. بتصرّف.