حكم الحجاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٥ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
حكم الحجاب

حكم الحجاب


الحجاب فرض عين على كل مسلمة بالغة لقول الله تعالى" يأيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين و كان الله غفورا رحيما" الأحزاب(59) و على المرأة و كل فتاة بالغة أن تستر جسدها بالحجاب الإسلامي أمام الرجال غير المحارم لها سواء كانوا خارج بيتها أو عند القدوم إلى بيتها ففي كل الحالات لا يجوز أن يروا عورتها.


اتفق العلماء على أن المرأة كل جسدها عورة لكنهم اختلفوا في الوجه و الكفين فمنهم من قال أنهما عورة يجب سترها مثل ابن باز و ابن تيمية و غيرهم، و منهم من قال أنها ليست عورة و يجوز كشفها مثل الألباني و غيره رحمه الله. و الصحيح من القول أنه ليس عورة و لكن من السنة المستحبة تغطية الوجه و الكفين ، فكل نساء النبي صلى الله عليه و سلم كن منتقبات.


أما الرجال غير المحارم فهم الذين ورد ذكرهم في قول الله تعالى: " و قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن و لاا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها و ليضربن بخمرهن على جيوبهن و لا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء و لا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن و توبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون" النور (31)


و قول النبي صلى الله عليه و سلم لأسماء أنه لا يجوز أن يظهر من المرأة إلا الوجه و الكفان.


مواصفات الحجاب كما ذكرها الشيخ الألباني رحمه الله :


لا يصف و لا يشف ساتر لجميع الجسد واسع فضفاض ليس زينة بذاته ليس فيه تشبه بالرجال ليس فيه تشبه بالكافرات


أما الحجاب الذي في أيامنا هذا من أن تستر الفتاة شعرها و كل جسمها مفضوح المعالم باللباس الضيق فهذا ليس بحجاب تؤجر عليه و إنما هو زينة بذاتهه و الأفظع منه من ترفع شعرها عاليا تحت شالها لتنطبق عليها كل مواصفات حديث رسول الله عليه و سلم "صنفان من أمتي لم أرهما بعد، نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت..."

1642 مشاهدة