حكم شرب الخمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٦ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
حكم شرب الخمر

حكم شرب الخمر

الخمر : هو كل شراب مسكر سواء أكان عصيرا للعنب أو أية مادة أخرى مثل المخدرات و غيرها. ذلك لأن الخمر لغة هو ما خمر أي غطى الشيء و منه اختمرت المرأة و بعدها صار يطلقه العرب على الخمر كناية عن أنه يغطي العقل أي : يذهبه لفترة محددة.

الدليل على تحريم الخمر:

الخمر محرم بالكتاب و السنة و الإجماع.

قال الله تعالى :" إنما الخمر و الميسر و الأنصاب و الأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه " المائدة (90 و 91) و من السنة قول النبي صلى الله عليه و سلم : " لعن الله الخمر و شاربها و ساقيا و بائعها و مبتاعها و عاصرها و معتصرها و حاملها و المحمولة إليه" مسند أحمد . كيف حرم الخمر؟

حرم الخمر تدريجيا حسب التسلسل الآتي:


أولا  : نزل قول الله تعالى "يسألونك عن الخمر و الميسر قل فيهما إثم كبير و منافع للناس و إثمهما أكبر من نفعهما " (البقرة 219) فبين أن في الخمر الكثير من الضرر و لكنه لم يحرمها و لكن أخبر بضررها لأن العاقل يبتعد عما يضره.


ثانيا: حرمه عليهم في أوقات معينة حيث حرمت عليهم عند الصلاة فقال الله تعالى " يأيها الذين ءامنوا لا تقربوا الصلاة و أنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون" (النساء 43) و عندما تحرم عند الصلاة فهذا يعني أنهم لن يشربوها طول النهار و قبل صلاة الفجر بوقت قصير فلن يكون لهم وقت لشربها إلا وقت قليل جدا.

ثالثا: نزل التحريم التام في النهاية قال الله تعالى " يأيها الذين ءامنوا إنما الخمر و الميسر و الأنصاب و الأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة و البغضاء في الخمر و الميسر و يصدكم عن ذكر الله و عن الصلاة فهل أنتم منتهون و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و احذروا فإن توليتم فاعلموا أنما لى رسولنا البلاغ المبين "

(المائدة 90-92)

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قام الرسول صلى الله عليه و سلم فقال: "إن الله يعرض علي في الخمر تعريضا لا أدري لعله ينزل علي فيه أمر إثم " قال : فقال: " يا أهل المدينة إن الله قد أنزل تحريم الخمر ، فمن أدركته هذه الآية و عنده منها شيء فلا يشربها و لا يبعها " قال : فسكبوها في طرق المدينة . صحيح على شرط مسلم

و قد حرم النبي صلى الله عليه و سلم الجلوس على مائدة فيها خمر و حرم النظر إلى الخمر كذلك. قال النبي صلى الله عليه وس لم " من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فلا يقعد على مائدة يشرب عليها الخمر" رواه أحمد و الدارمي

الحكمة من تحريم الخمر:

أولا الخمر يؤثر على المجتمع بأسره : إذ إن تناول الخمور يسبب الكثير من

المشاكل الاجتماعية مثل الفقر و الاغتصاب و العنف مع المرأة و العنف مع الأطفل و كذلك السرقة و الديون المتراكمة كما يسبب البطالة عن العمل و الحوادث المرورية الكثيرة و غيرها من المشاكل الكثيرة .

كذلك فإنه يؤثر على صحة الإنسان: حيث يسبب تشمعا في الكبد و سرطان الكبد و الأمعاء. و كثرة شربه تقلص حجم الدماغ كما صرحت بذلك إحدى الدراسات الأمريكية و أنها تؤثر على النساء أكثر من الرجال.

و يضر كذلك من يجلس مع المخمور حيث أن رائحة الخمر مضرة حيث أنه تحدث اضطراب في الأعصاب و في الدماغ.

و كذلك فإن متعاطي الخمر تكون له رغبة قوية في إحداث مشاكل و عداوات مع من حوله و ذلك بسبب الغشاوة التي حدثها على الدماغ . و ننصح القارئ الكريم

بمراجعة مقالا للدكتور عبد الدائم الكحيل عن مضار الخمر و سوء عواقبه.