روما مدينة التلال السبعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٣١ مايو ٢٠١٧

روما مدينة التلال السبعة

تعرف مدينة التلال السبعة باسم روما أو رومية، وهي عاصمة إيطاليا، والمدينة الكبرى فيها، والأكثر سكاناً، حيث تقع في الجزء المركزي الغربي من شبه الجزيرة الإيطالية على نهر التيبر في إقليم لاتسيو الإيطالي، وتعدّ من المدن العريقة التي يعود تاريخها إلى 2500 عام، حيث كانت عاصمة المملكة الرومانية التي كانت المملكة المسيطرة في أوروبا والأراضي المطلّة على البحر الأبيض المتوسط، ثم أصبحت مقراًَ للبابوية في القرن الأول الميلادي، وأصبحت بعدها عاصمةً للدولة البابوية في القرن الثامن، ثم أصبحت عاصمة لإيطاليا في عام 1871م، وعاصمة للجمهورية الإيطالية في عام 1946م، وفي هذا المقال سنعرفكم عليها.


أصل تسمية روما

تم تسمية روما بهذا الاسم بناءً على روميلوس أو رومولوس بن أسكانيوس مؤسّس المدينة، ورومون أو رومين، وهو الاسم السابق لنهر التيبر، ومن الكلمة الإتروسكانية ruma والتي جذرها rum أي (حلمة)، للدلالة على الذئبة التي أرضعت الآدميين أو الدلالة على شكل التلال الأفنتينية والبلاتينية.


مناخ روما

تتمتع روما بمناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث تكون معتدلة ودافئة في الخريف والربيع، ويدوم موسم الصيف فيها 6 أشهر، وتكون باردة في فصل الشتاء، ومشمسة في الصيف، ويصل متوسط الرطوبة النسبية فيها 74.8%.


الحكومة المحلية في روما

تشكل روما واحدة من 8.101 بلدية في إيطاليا، إلا أنّها تعد الأكبر من حيث السكان والمساحة، ويحكمها رئيس البلدية، وهو الراهن جاني أليمانو في الوقت الحالي، ويقع مقرّ البلدية على تلة الكابيتول، وهو المقرّ التاريخي لحكومة المدينة، ويشار إلى الإدارة المحلية في روما بكامبيدوليو.


التقسيمات الإدارية والتاريخية لروما

قسمت مدينة رروما منذ عام 1972م إلى منطقة إدارية، تعرف باسم مونيتشيبي، واستمرت حتى عام 2001م، وسمّيت باسم سيركوسكريتسيوني التي تمّ إنشائها لأسباب إدارية بهدف زيادة اللامركزية في المدينة، وتخضع كلّ بلدية لمجلس من أربعة أعضاء، يتم انتخابهم من قبل سكان البلدية كل خمس سنين، وتقسم روما إلى عدة أنواع مختلفة من التقسيمات غير الإدارية، حيث يقسم المركز التاريخي إلى 22 ريوني، وتقع جميعها في داخل الأسوار الأوريلية إلا براتي وبورغو، وتعود هذه التقسيمات إلى المدينة القديمة التي تطوّرت في العصور الوسطى إلى ريوني قروسطية، ثم وصل عددها إلى 14 ريوني في عصر النهضة تحت حكم البابا بنديكتوس الرابع عشر في عام 1743م، ثمّ تمّ تقسيم المدينة مجدداً تحت حكم نابليون، إلا أنّه لم يدم، ولم يكن هناك أي تغييرات كبيرة في تنظيم المدينة حتى عام 1870م، عندما أصبحت روما العاصمة الثالثة لإيطاليا في عام 1874م تم إنشاء ريوني 15 باسم إسكيلينيو في منطقة مونتي الحديثة، ثم تم إنشاء ريوني أخرى في بداية القرن العشرين، واستخدمت التسمية كارتييري للتقسيمات الإدارية الجديدة للمدينة في تلك الفترة، علماً أنّ كافة الريوني تقع ضمن المونيتشيبو بدون بورغو وبراتي.


الحكومة الوطنية في روما

تعد روما عاصمة إيطاليا ومقر الحكومة الإيطالية، وتقع كافة المراكز الرسمية لرئيس الوزراء، ورئيس الجمهورية، ومقاعد مجلسي البرلمان، والمحكمة الدستورية في وسط المدينة، كما تنتشر وزارات الدولة الأخرى في أنحاء المدينة، ومنها: وزارة الشؤون الخارجية التي تقع في بالاتسو ديلا فارنزينا بالقرب من الإستاد الأولمبي.