سعد زغلول وثورة 1919

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ١٨ يونيو ٢٠١٤
سعد زغلول وثورة 1919

اسمه سعد زغلول وقد كان يمثل دور الزعيم المصري والقائد الكبير لثورته والتي كانت في العام 1919م، وقد كان سعد زغلول من أكبر وأبرز الزعماء الذين ولدتهم مصر على مدار التاريخ، فقد قام سعد زغلول بشغل بعض المناصب المهمة في حياته والتى كان من ضمنها شغل منصب رئاسة الوزراء، وأيضا قام بشغل منصب رئاسة مجـلس الأمة.

وقد كان مولد قائد الثورة المصرية سعد زغلول في العام 1857م، وقد كان مولده في قرية صغيرة يطلق عليها اسم ابيأنة، وقد كانت هذه القرية تتبع لمركز فوة سابقا مطوبس حاليا وهذه القرية تقع في محافظة كفر الشيخ حاليا، وقد كان والد سعد زغلول يشغل منصب رئيس مشيخة القرية التى كان يقيم فيها، وقد توفي والده وكان سعد زغلول قد أمضى في ذلك الوقت خمس سنوات من عمره فعاش يتيما.

وكان سعد زغلول قد تلقى تعليمه منذ صغره في الكتاب الذي كان في قريته وبعد أن انتهى من الكتاب انتقل إلى الدراسة في الجامعة الأزهرية وقد كان ذلك في العام 1873م، وقد قام بأخذ العلم والتعلم على يد بعض الأساتذة وكان منهم الأستاذ جمال الدين الأفغاني والأستاذ الشيخ محمد عبده، وقد قام سعد زغلول بالالتفاف كما زملائه حول الأستاذ جمال الدين الأفغاني فقام بالعمل معه في بعض الوقائع التى وقعت في مصر، ثم قام بعد ذلك بالانتقال إلى وظيفة أخرى فعمل كمعاون بنظارة الداخلية ولكنه لم يلبث أن فصل من العمل فيها لأنه كان من المشتركين في الثورة آنذاك والتي كان قد أشعلها العرابي، ثم اشتغل بعد ذلك في المحاماة ولكنه قبض عليه في ذلك الوقت بتهمة الاشتراك والعمل في التنظيم الوطني المعروف الذي كان يطلق عليه اسم جمعية الانتقام، ثم عاد بعد ذلك إلى مهنة المحاماة بعد أن كان قد أمضى في السجن ثلاثة أشهر.

وقد كان من أبرز فترات حياته الفترة التي تسبب فيها غياب سعد زغلول في الاحتجاجات والاضرابات التي شهدتها مصر في العام 1919م، مما أدى بالنهاية في حدث ثورة عارمة في جميع أنحاء مصر وذلك مباشرة عقب عودته من منفاه، فقام سعد زغلول في قيادة القوى الوطنية المصرية حتى تم إجراء انتخابات في العام 1924م التي أدت إلى فوز كاسح لحزب الوفد وكان بعد ذلك أن شكل الحزب الحكومة المصرية وقد كانت بقيادة سعد زغلول.

وقد قام سعد زغلول في أعقاب الثورة المصرية في العام 1919م بتكوين وفد مصري يساهم في الدفاع عن قضية مصر وشعبها ضد الاحتلال البريطاني، فساهمت فكرته وعمله بشكل مباشر بالانتصار على الاحتلال البريطاني وهزمه وسحقه، مما جعل سعد زغلول بطل قومي مصري كبير.

وأخيرا كل ما ذكرنا جزء من بطولات هذا البطل المقدام الذي قدم وضحى وكان بطلا حقيقيا.