شعر حلو وقصير

شعر حلو وقصير

شعر حلو قصير


يا زهرة تفتحت في الربيع

ويا وردة رائحتها كالنسيم

ويا عصفورة زقزقت في الصباح

بصوتها العذب ذو الأفراح

عَطِّرْ مِدَادَك َ باسم الله _ يا قلمُ

واكتبْ فِداؤك ما خَطُّوا ومارسموا وارْقُمْ على جبهةِ التاريخ قافيةً

أنا بها بين كلّ الشاعراتِ فَمُ

أَسْمِعْ صَرِيْرَكَ آفاقَ المدى جَذَلاً

وَتِهْ على الشِّعر أنت الصَّادِحُ الرَّنِمُ

عانِقْ بِحرفك هاماتِ العُلا شرفاً

بسيِّدٍ الخلق مَنْ يسمو به الكَلِمُ

اللهُ يا فرحةَ الأكوان ِ مُذْ بَزَغَتْ

أنوارُهُ بات ثغرُ الدَّهْرِ يَبْتَسِمُ

الحقُّ والعدلُ بعد الموت قد بُعِثا

بمبعثِ النور وانزاحت به الظُّلَمُ

مَنْ مِثْلُهُ طاهرٌ عَفٌّ وذو خُلُقٍ

مِنْ بَعْضِهِ تُسْتَقى الأخلاقُ والشِّيَمُ

الحلمُ والفضلُ من أنواره اقتُبِسا

وَمِنْ بقايا نَداهُ يَنْبُتُ الكرمُ

مَنْ حرَّر الناس من أغلالِ داهيةٍ

دهياءَ منها صروح العدل تنهدمُ

مَنْ شَجَّ بالعلم رأسَ الجهلِ فانحسـ

مَتْ أذيالُهُ فَهْوَ مبتورٌ ومُنْحَسِمُ

مَنْ أَصْدَقُ الناسِ قولاً غيرَ ذي هَزَلٍ

مَنْ أَفْصَحُ الناسِ لا عِيٌّ ولا فَدَمُ

أبو اليتامى ومَن ضاقت معيشتــهُ

غِنَى الفقيرِ به يُسْتَبْرَأُ السَّقَمُ

مشى على الأرض قرآنا ً مُصَوَّرةً

آياتُهُ منهجاً أسوارُهُ حَرَمُ

للهِ تلك الوصايا البيضُ ساطعةً

تكسو القواريرَ مجداً ليس ينثلمُ

مَن مِثْلُهُ أَنْصَفَ الأنثى وأَنْزَلهَا

منازلاً دونها الأعلامُ والقِمَمُ

جناتُ عدنٍ لدى أقدامهنّ فَلا

يُلَمْنَ إنْ نالهنّ العُجْبُ والشَّمَمُ

يا سيدي هاكَ حُبًّا لا حدود لهُ

لك المحبّة في الأجواف تضطرم

مساء الحب يا حب يعيش ودنيته طرياك

احس انك هنا ايامي ولو ما كنت تطريني

يفوح من الزهر عطره ويبقي القلب مع ذكراك

وهج ذكراك في قلبي بعد صدك يدفيني

ومشيت معاك

كل الخطاوي الممكنه

بقدر عليها وبعرفه

اوفيت وما قصرت في حقك

ولا كانت عرفه غيرك اصادفه

وقدر هواك يجيبني ليك

جمع قلوبنا وولفه

وكتين بقيتي معاي

في اعماقي

في اعماق مشاعري المرهفه

لا منك ابتدت الظروف

لا بيك انتهت الأماني المترفه

ندمان انا

ندمان انا

ندمان انا ابدا وحاتك عمري ما عشقت الندم

ندمان انا

ما اصلو حال الدنيا تسرق منيه في لحظه عشم

ندمان انا

وانا عندي ليك كان الفرح رغم احتمالي اساك يا جرح الألم

ندمان انا

كان خوفي منك لحظه خطاك علي المواعيد الوهم

اهو نحنا في الآخر سوى

باعنا الهوي

ماشين علي سكه عدم

وبقيت اغني عليك اغاني الحسره والاسف الطويل

وعشان اجيب ليك الفرح رضيان مشيت بالمستحيل

ومعاك لآخر المدي

فتيني يا هجعه مواعيدي القبيل بعتيني لحضن الاسي

وسبتيني للحزن النبيل



رباه إني قد عرفتك = خفقة في أضلعي


وهتفت باسمك يا له = لحناً يروق بمسمعي

أنا من يذوب تحرقاً = بالشوق دون توجعي

قد فاض كأسي بالأسى = حتى سئمت تجرعي

يا رب إني قد غسلت = خطيئتي بالأدمع

يا رب يا تسبيحتي = في مسجدي أو مهجعي

يا رب إني ضارع = أفلا قبلت تضرعي؟

إن لم تكن لي في أساي = فمن يكون إذن معي؟

يا رب في جوف الليالي = كم ندمت وكم بكيت

ولكم رجوتك خاشعاً = وإلى رحابك كم سعيت

قد كنت يوماً تائهاً = واليوم يا ربي وعيت

إن كنت تعرض جنة = للبيع بالنفس اشتريت

أو كنت تدعوني إلهي = للرجوع فقد أتيت

كم ذا أغالط عمري كأنني لست أدري ............ أغفلت ذاك الذي كان في مقدم عمري

ولم أزل أتمادى حتى تصرم دهري ........... من لي اذا صرت رهناً بالذنب في رمس قبري

بأي عذر ألاقي ربي ليقبل عذري ..........فليت شعري متى أدرك المنى ليتشعري