شعر شعبي عراقي عن الفراق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٠ ، ٤ أغسطس ٢٠١٥
شعر شعبي عراقي عن الفراق

تبّر الشعاراء العراقيون عما يشعرون به من ألم وفقد بسسب بعد الأحبة بطرق مختلفة، وهنا مجموعة من الأشعار التي وصفت حالهم:


شعر شعبي عراقي عن الفراق

هذه أشعار تحكي عن الفراق نوردها لك:


كالو ما تجي وكالو عليك بعيد

كالو ما تجي وكالو عليك بعيد
ودرب كلش طويل البينك وبيني
شح مني الدمع كد ما بجيت أعليك
وأعاتب بالكمر هلبت يواسيني
ظلم كلش ظلم تحيا وتموت بشوك
وجا شنهو العمر من تذبل رياحيني
تعب حتى الورق حبر ودمع مخبوط
وحسره وي القلم تأذيني وتبجيني
صفة رسمك حلم عذب حنايا الروح
مثل طيفك أبد ما شايف بعيني
نهر طولك عذب صافي ويرد الروح
وأنه الميت عطش وبكطره ترويني
أكتبلك شعر وأسطرلك الأبيات
وانته بلا بخت بالفركة تجويني
قيس بعام واحد وتيبّس من الشوك
وآنه سنين مرّت ما غفت عيني
كلي شلون رايك والعمر محسوب
وجلمات الشماته تكول ناسيني
طلابه وي العشك وأيامي كلهن ليل
وشمس حبك ظلم من ما تضوّيني
كافي من العتب راح أختم الأبيات
وأحجيلك سطر بي كل عناويني
مثلك ما شفت ولا رايد ولا ريد
وأحبك موت عنوان لدواويني


ري العمر مشوار تكضي ايامه وتعدي

ري العمر مشوار تكضي أيامه وتعدي
ولو أدري الوكت دولاب ياخذبينه ويودي
جا ما شمت الشمات بيه ولا خنت ودي
ولاخليت دمعي يسيل تيزاب وحرك خدي
مو انته الكلت أعوفك واخلف بوعدي
أشو نص الدرب يفلان وتبريت من عندي
لحيمي ودج عليه الريش وجناحك كوه بجبدي
كل هذه التعب والطيب ضيعته وصرت ضدي
صدك ينسى الفكر والضيم من يستغنى لمجدي
بعد وردة شبابي تفوح ما طاحت بمرض معدي
بعد حملي عدل ما مال ليش تعوفني لوحدي
تدريني خشب وبنار بفركاك رماد وابدي
كل جرح يألم يطيب بس جرحك جرح يضل يدي
بعد شتريد من عندي شضحيلك بعد شفدي
ولو أدري النهاية بهاي ما جنت بهواك أبدي


تعال لخاطر الله وخليني ارتاح

تعال لخاطر الله وخليني ارتاح
من زمان ما شافتك عيني
ولك هم تشتاقلي بالغربه مرات
لو ناسي الذي بينك وبيني
لو تدري الدمع ما فارق العين
ولا قلبي بغيابك مل ونيني
مشتاق إني إلك...مشتاق إني إلك
ولك قلبي محتام
هاي الأرض ما توسع حنيني
يا همي وعذابي وحركت الروح
كضيت ويا الحزن أجمل سنيني
هم عود إني أشوفك وأكعد وياك
وك أبوس تراب جدمك منتجيني
اقرأ:
14729 مشاهدة