شعر عن التخرج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ١١ أغسطس ٢٠١٥
شعر عن التخرج

التخرج من الجامعة

التخرّج من الجامعة هو فرحة لا تساويها أيّ فرحة في حياة الطالب وعائلته، حيثُ ينتظر الأهل يوم التخرّج بفارغ الصبر؛ لأنّهم سيقطفون ثمرة التعب والجهد والعناء وسهر الليالي خلال مسيرة دراسة ابنهم أو ابنتهم. تنتاب الأهل والابن المتخرّج في ذلك اليوم مشاعر عديدة؛ حيث الفرح والفخر، والشعور بالارتياح لديهم ولديه بنجاحه، وإكمال دراسته، والانطلاق إلى حياة جديدة، وبدء البحث عن العمل ليصبح مستقلّاً من الناحية الماديّة.


في يوم التخرّج من الجامعة نرى زغاريد الأمّهات وابتسامتهنّ ممزوجة بدموع الفرح والسرور، نرى في أعينهنّ بريق السعادة والأمل بغدٍ مشرق لابنهن، فنسمع أهازيج الفرح والغناء. عندما يتخرّج الابن أو الابنة من الجامعة تنام عيون الأمهات قريرة هادئة لشعورها بالراحة والطمأنينة.


قصائد عن التخرّج

من أجمل المشاعر التي تدخل البهجة والسرور على القلب هي فرحة التخرّج، لذلك اخترنا لكم مجموعةً من القصائد عن التخرّج التي نرجوا أن تنال إعجابكم:


اذن بصوتك بالأفراح مدّاحاً

اذن بصوتك بالأفراح مدّاحاً

وكن بذاك جهور الصوت صداحاً

تجاوزت بكثير الجهد أصعبها

توسطت بتوافيق الهدى الساحا

قد حصلت درجات العلم أكملها

وشرفت بشهادات لها الباحا

أيا(اسم الخريجة) أيا من كان مكسبها

كسب لكلّ محب كان لمّاحا

فرائح تتوالى حيثما وجدت

سعد يعمّ ونور شع أو لاحا

وهكذا سلكت طرقاً فما وقفت

فأسعدت بدناً تبدو وأرواحا

حازت على درجات للنّجاح فلم

ترضى سوى بامتياز شرف الواحا

الحمد لله حيث الحمد أجمعه

على عطاء لنا يجنيه من راحا

والشكر بعد لمن أولى لها همماً

للوالدين ومن يفسح لها الساحا

هناك والدها لم يأل يدعمها

ضحى بكل عزيز الجهد ما ارتاحا

وأمّها لم تزل بالخير تدفعها

فحقّقت بسني الحب أنجاحا

واختم القول باللهم صلّ على

نبيّنا من أتى بالطيب فوّاحاً


صدحتْ زغاريد النجاح

صدحتْ زغاريد النجاح ورفرفتْ

في الأفق أفراح الدنا بتخرجي

وتلألأتْ كل العيون سعيدة ً

شوقاً إلى يوم الهناءِ المبهج ِ

وشفاه كل الناس تهمس فرحة ً

مزدانة البسمات في يوم شج ِ

عانقتُ كل أحبتي كفراشةٍ

بين الزهور لكل حب أرتجي

أمي .. أعانقها .. أقبل كفها

والدمع خط ّ دروبه بتدحرج ِ

أستاذتي .. شكراً وألف تحيةٍ

فلأنتِ بحر قد زهى بتموج ِ

بوابة ُ الدنيا أتيتُ وفي يدي

مفتاح أفْقٍ مستفيضٍ أبلج ِ

وأتيتُ في شغفٍ أدافع قاربي

كلُّ العلوم ببحر شوقي فامزجي

أدعو الإله بأن يوفّق مقصدي

ويزيلُ عني كل أمر لجلج

يا إخوتي هيا اطلقوا زغرودة ً

لتبشّروا الدنيا بيوم تخرجي


مبروك لك يا نبض قلبي

مبروك لك يا نبض قلبي

والإحساس يا ملهمة شاعر القصيدة

حقٍ لِبوك اليوم يرفع بك الراس

ويضحك حجاجه بابتسامة فريدة

حلمه تحقق وأصبح الحلم نبراس

يجني حصيدة ما غَرَسْ طيْب بِيده

لبّسْك من طيبه ومن الحكمة ألماس

عقدٍ عليه تْبات عينه سهيدة

العِلْم يا بنت العَرَبْ يطرد الياس

ومن جَد مثلِكْ صار عالي رصيده

هذا الوطن مِعْطَاءْ من دون مقياس

دار الشيوخ أهل العقول الرشيدة

في حبهم يا بنت نشعر بنوماس

هم نورنا في المظلمات الشديدة

لْهم نسوم الروح من شِدّة الباس

فدوى لهم في وجه أهل المكيدة

واليوم يومِكْ مِيْدي بعود مَياسْ

وابدي مَعَ الأيّام صفحة جديدة

عيشي سنين العمر في زحمة الناس

مرفوعة الهامة بروحٍ سعيدة

مبروك لِكْ مليار من نبض الأنفاس

وعسى مقامك بالصروح المجيدة

لعيونك اللى من الخجل صابها النعاس

أقول لك مبروك بأجمل قصيدة


التخرج

أحمد الله مخرج النور بعد الظلام

أحمده أنه رزقني حسن المسير

احمده زود عن من صلّى وصام

أحمده يوم بالتخرج تبشرت تبشير

درست في المدرسة عامين ونصف عام

درست وعرفت فيها الكير من العبير

درست وعرفت فيها من المدرسين العظام

كل عسر بإذن ربي أصبح بهم يسير

درست وقسمت الطلاب فيها ثلاثة أقسام

قسمتهم أقسام مع الزمن يحدث لها تغيير

القسم الأول أهل الطيب والخلق والاهتمام

إن بغيتهم ما تلاقيهم في الصف الأخير

تلقاهم دائماً في الصف الأول أمام

نفوسهم طيب ما بها خداع وغش وتزوير

والقسم الثاني أهل الحب والعشق والغرام

وقالوا إذا ما تحب ما عندك أي ضمير

تلاقي الواحد ببلاك بيري مع أحلام

التيس فرحان مادرا إن أحلام أصلاً سمير

والقسم الثالث أهل شماغ على الكتف واللطام

مدري شايف نفسه شمشون ولا سالم الزير

ما درا إنّه ضعيف شخصيّة وإنّه من اللئام

ولا اللئامة تتبرأ من فعله الحقير

هذه ثلاث أقسام قسمتها بالتمام

عارضني عليها القليل وأيّدني الكثير

هذا وأحمد ربّي وأشكره على التمام

والصلاة والسلام على النبيّ البشير النذير


نجحنا

زرعنا خير وفي الآخر حصدنا خير

نجحنا والله وفقنا.. وآخر صبرنا نلنا

فرحنا من قبل لكن أكيد الفرحة هذه غير

سهرنا نطلب العالي متل كل يوم والتالي

وبعد ما الكل هنّانا دموع الفرحة هي تعبير

طوينا الصعب وأوقاته تخطّيناها عثراته

قضيناها ليالينا ما بين الجد والتفكير

تواعدنا مع الأحلام نسابق لأجلها الأيّام

وعاندنا التعب فينا ونلنا الحب والتقدير

عزمنا بكل ما فينا نحقّقها أمانيا

نعلي راية بلادي .. ونرفع شأنها بالخير

أمانينا رسمناها بعون الله وصلناها

بذلنا بالعطا حبنا حصدناها بلا تقصير

اقرأ:
13946 مشاهدة