شعر عن الجزائر


الشاعر مفدي زكريا الذ ي لقب بشاعر الثورة الجزائرية الذي ولد عام 1908-م وهو الذي الف النشيد الوطني الجزائري في سجن الاحتلال الفرنسي توفي عام 1977م في تونس لكنه نقل الى الجزائر ليدفن فيها واخترنا لكم قصيدة الياذة الجزائرية التي تتكون من الف بيت تحكي عن تاريخ الجزائر وامجاده ومقاومتها للمستعمرين التي اخترنا لكم مجموعة منها بالاضافة الى النشيد الوطني الجزائري

إلياذة الجزائر

جزائر يا مطلع المعجــــــــــزات و با حجة الله في الكائنـــــات

و يابسمة الرب في أرضــــــــه و يا وجهه الضاحك القسمات

و يا لوحة في سجل الخلــــــو د تموج بها الصور الحالمـــــات

و يا قصة بث فيها الوجــــــــود معاني السمة بروع الحيـــاة

و يا صفحة خط فيها البقــــــــآ بنار و نور جهاد الأبــــــــــــاة

و يا للبطولات تغزو الدنـــــــــــا و تلهمها القيم الخالـــــــدات

و أسطورة رددتها القـــــــــرون فهاجت بأعماقنا الذكريــــات

و يا تربة تاه فيها الجــــــــــلال فتاهت بها القمم الشامخات

و ألقى التهاية فيها الجمـــــال فهمنا بأسرارها الفاتنـــــــات

و أهوى على قدميها الزمــــان فأهوى على قدميها الطفـاة



شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا

بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة

تسابيحه من حنايا الجزائر

جزائر يا بدعة الفاطــــــــــــــر و يا روعة الصانع القـــــــــادر

و يا بابل السحر ، من وحيهـا تلقب هاروت بالساحــــــــــر

و يا جنة غار منها الجنـــــــان و أشغله الغيب بالحاضـــــــر

و يا لجة يستحم الجمــــــــــا ل و يسبح في موجها الكافر

و يا ومضة الحب في خاطري و إشراقة الوحي للشاعـــــر

و يا ثورة حار فيها الزمـــــــان و في شعبها الهادئ الثائـــر

و يا وحدة صهرتها الخطــــــو ب فقامت على دمها الفائـــر

و يا همة ساد فيها الحجــى فلم تك تقنع بالظاهـــــــــــــر

و يا مثلاً لصفاء الضميــــــــــر يجل عن المثل السٌائـــــــــــر

سلام على مهرجان الخلــود سلام على عيدك العاشـــــر

شغلنا الورَى ، و ملأنا الدنا

بشعر نرتله كالصٌــــــــــلاة

تسَابيحه من حَنايَا الجزائر

بلادي ، بلادي ، الأمان الأمان أغني علاك ، بأي لسان ؟

جلالك تقصر عنه اللغـــة و يعجزني فيك سحر البيان

وهام بك الناس حتى الطغاة

وما احترموا فيك حتى الزمانا

وأغريت مستعمريك فراحوا

يهيمون في الشرق بالصولجان

ولم يبرحوا الأرض لما استقلت شعوبٌ

ولم تستكن للهوان

وزلزلت الأرض زلزالها

وضج لغاصبها النيّران

فتبيض صفحة افريقيا

وراهنه الشعب يوم التنادي

ورجّ به الشعب يوم الرهان

فتبيض صفحة افريقيا

ويسود وجه المغير الجبان

وإشراقة الروح منك تناهت

تشيع الجمال وتفشي الحنان

إليك صلاتي ، و أزكى سلامي بلادي ، بلادي ، الأمان الأمان

شغلنا الورى ،و ملأنا الدنا بشعر نرتلـــه كالصــــــلاة

النشيد الوطني الجزائري


قسما بالنازلات الماحقات

و الدماء الزاكيات الطاهرات

و البنود اللامعات الخافقات

في الجبال الشامخات الشاهقات

نحن ثرنا فحياة أو ممات

و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

نحن جند في سبيل الحق ثرنا

و إلى استقلالنا بالحرب قمنا

لم يكن يصغى لنا لما نطقنا

فاتخذنا رنة البارود وزنا

و عزفنا نغمة الرشاش لحنا

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

يا فرنسا قد مضى وقت العتاب

و طويناه كما يطوى الكتاب

يا فرنسا إن ذا يوم الحساب

فاستعدي وخذي منا الجواب

ان في ثورتنا فصل الخطاب

و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

نحن من أبطالنا ندفع جندا

و على أشلائنا نصنع مجدا

و على أرواحنا نصعد خلدا

وعلى هاماتنا نرفع بندا

جبهة التحرير أعطيناك عهدا

و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

صرخة الأوطان من ساح الفدا

فاسمعوها واستجيبوا للندا

و اكتبوها بدماء الشهدا

وأقرؤوها لبني الجيل غدا

قد مددنا لك يا مجد يدا

و عقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...