شعر عن الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٠٦ ، ٥ أغسطس ٢٠١٥
شعر عن الزواج

هناك العديد من الأشعار التي اشتهرت وتحدّثت عن الزواج والأحبّة، ووصفت علاقتهم مع بعضهم؛ حيث إنّ أساس العلاقة المحبة والاحترام والاهتمام بالأمور التي يحبّها المحبوب، سنذكر هنا بعض الأشعار الجميلة التي قيلت عن الزواج والأحبّة


الله يغنيه

الله يغنيه وسيعاً فضله فهو الغني عطاؤه مشكور

أمر النبي بذات دينٍ زوجة فاظفر بذات الدين هنّ الحور

المال يفنى والجمال وديعة والجاه يبلى كل ذاك غرور

الباقيات الصالحات ذخيرة مذخورة ونعيمها موفور

ليس الزواج لشهوةٍ وغريزةٍ إن الزواج تعفف وطهور

ليس الزواج ستار أطماعٍ وما تغني عن اللب الشهي قشور

ليس الزواج لنزوة عابرة ذاك انفعالٌ فتنة تغرير

إن الزواج وظيفة ومهمة ورعاية وتحمل صغير

إن الزواج تصبرٌ وتجلد وعناية ما حقها التقصير

إن الأبوة خدمة وقيادة وتودد وتعقل وأمور

أمر بكل فضيلة في أهله للمكرمات يقودهم ويسير

إن الأمومة عطفها لا ينقضي ومقامها في التضحيات كبير

كان النبي معلماً في أهله وهو الرسول مبشر ونذير

خير الأنام وخيرهم في أهله في خدمة لعياله مشهور

يرعى صغيرهم ويحفظ عهدهم خلقٌ بفرقان الهدى مسطور

يحمي النساء يصونهن عفافه وهو الأنيس المؤنس الستير

فرض الحجاب وقاية وحماية ومن النفوس رقابة وضمير

وسع النساء بحلمه وأناته والحلم طبعٌ في الرسول شهير

زوجاته نبع الفضائل والتقى الطاهرات وزوجهن النور

للطيبين الطيبات وللألى خبثو خبيثات لهن شرور

الله طهر آل بيت محمدٍ بيت النبوة روضة وعطور


عيد جديد

أقفى بالأمس عيد وهل عيد جديد

تسعد به الأحباب وتغرد له الطير

بحضور كل الحبايب تكبر الفرحة وتزيد

واجتماع الأهل خير على خير


متشابهه كل الليالي

متشابهه كل الليالي

أما ليلتنا غير

من فرحنا للحب نغني

وإحساسنا إحساس طير

الليلة من قدنا في فرحنا وحبنا

الكل يدعي معانا الله يتمم بخير

الليلة ليلتنا غير


من اندعى وقال حاضر

من اندعى وقال حاضر

من كل قلبي يا هلا

مليون مرحب ومرحب

لكم كل الغلا

سمعونا غطروفة حلوة

سمعونا للحب غنوة

فلو الشعر يا بنات

وارموا ورود وعبير

الليلة ليلتنا غير


أقبلت نور الليالي

أقبلت نور الليالي يا زين خطواتها

يزفها كل الحضور وأمها وأخواتها

ارموا عليها الزهور

اشعلوا الدنيا بخور

ولا أحد يغار منها

أميرة واللي أخذها أمير

الليلة ليلتنا غير


صلّوا على محمد

صلوا على محمد ريح العطر والعود

من ليلة ماي قدر يعيد الكون هدبها

هذه الليلة نور نورها زود

والسماء نجومها أضوت في ذهبها

كيف ما تضوي والكل حاضر وموجود

بشوق المحبة نلتقي من سعدها

عروسنا العروسة ياكل الحسن فيها موجود

يغار منها البدر من طلة هدبها

عروسنا العروسة يا بنت الأصل يا بنت الجود

فيك القصايد ما توفي سببها

عريسنا العريس ياكل الشهامة بلا زود

ولد الرجال والمكارم هو أهلها

والله يجعل أيامكم حب وورود

وسعادة يحكي بها الكون ويعجب بها


من صميم القلب قلت أحلى القوافي

من صميم القلب قلت أحلى القوافي

أتفنن في حروف أروع قصيدة

للعروس اللي لابسة ثوب الزفافي

( اسم العروس) اللي بزينها صارت فريدة

اسمها ( اسم العروس) والاسم كافي

لو صاغها الصايغ ضيع نشيده

(اسم العروس) عليها من الحسن والعفافي

شيء كبير أكبر من إننا نجيده

كاملة ومكملة بكل الأوصافي

ما يزيدها الذهب لمعة هي تزيده

وجهها كالبدر منور وصافي

سبحان من خلا ملامحها فريدة

بشوفها تحقق كل الأطيافي

والأحلام بشوفتها تصبح أكيدة

فيها جمال الكون بكل الأصنافي

ياعسى أيامها دايم سعيدة

من شافها قال رحماك يا معافي

أشهد إنها بزينها صارت فريدة

من زينها شابت حروف القوافي

ما لوم قصيدي لو وقف وريده


أبيك تصدّق

أبيك تصدّق إنّي لو غبت العمر ما أنساك

ويرسم للغلا صورة ملامحها أنا ويّاك

رجيتك لا تخلّيني وخذ كلّ العمر ويّاك

ظروف الوقت لو جارت وخلّتنا نعيش بعاد

أكيد أن للزّمن وقفة تجدّد لحظة الميعاد


يا مرحباً باللي تَعذّر بالأشغال

يا مرحباً باللي تَعذّر بالأشغال

من خافقٍ طَربٍ ومن فكر مشغول
مشغول فيك ومنّك يا طيّب الفال 
ويشهد عليّ الله على كلّ ما أقول
هَبّ الهوى منك وعودي الخَضَر مال 
وفتحت لك صدري؛ لك العَرض والطّول
وعلّقت في مجلس هَل الحبّ تمثال 
ألماس ومطرّز حروف اسمك بلول
وغنّيت لك في يوم عشرين موّال 
وفيك أنت يالمزيون يَقصر ترى القول
وجيت أوصفك ثمْ وَقّف الحبر ما سال 
والّلي سألته ليه؟ قال أنت مهبول؟
بتضيع في عودٍ ليانٍ وميّال 
وبتصيح ما شاء الله يسلملي الطّول
وبتموت من عينه ومن رمش قتّال 
وبتذوب في ثغرٍ به الرّيق معسول
وبتقول يا عمري ترى كثر الأشغال 
تذبح خفوقي لا عطيتيه مشغول