شعر عن العراق

شعر عن العراق

قصيدة نزار قباني عن بغداد :


بغداد

مدى بساطي .. واملئي أكوابي

وأنسى العتاب، فقد نسيت عتابي

عيناك يا بغداد، منذ طفولتي

شمسان نائمتان في أهدابي

لا تنكري وجهي .. فأنت حبيبتي

وورود مائدتي، وكأس شرابي

بغداد .. جئتك كالسفينة متعبا

أخفي جراحاتي وراء ثيابي

ورميت رأسي فوق صدر أميرتي

وتلاقت الشفتان بعد غياب

أنا ذلك البحار أنفق عمره

في البحث عن حب .. وعن أحباب

بغداد .. طرت على حرير عباءة

وعلى ضفائر زينب ورباب

وهبطت كالعصفور يقصد عشه

والفجر عرس مآذن وقباب

حتى رأيتك قطعة من جوهر

ترتاح بين النخل والأعناب

حيث التفت ، أرى ملامح موطني

وأشم في هذا التراب ترابي

لم أغترب أبداً.. فكل سحابة

زرقاء .. فيها كبرياء سحابي

إن النجوم الساكنات هضابكم ..

ذات النجوم الساكنات هضابي..


بغداد عشت الحسن في ألوانه

لكن حسنك، لم يكن بحسابي

ماذا سأكتب عنك في كتب الهوى

فهواك لا يكفيه ألف كتاب

يغتالني شعري .. فكل قصيدة

تمتصني .. تمتص زيت شبابي

الخنجر الذهبي .. يشرب من دمي

وينام في لحمي ، وفي أعصابي

بغداد . يا هزج الأساور والحلى

يا مخزن الأضواء والأطياب

لا تظلمي وتر الربابة في يدي

فالشرق أكبر من يدي وربابي

قبل اللقاء الحلو .. كنت حبيبتي

وحبيبتي تبقين بعد ذهابي .....


قصيدة يوسف رزاق العصيمي عن بغداد :


يافكري المشغـول للفكـر ميعـاد ،، خلك معي ساعات والوقت محدود

أنا هنا بين علـى روس الأشهـاد ،، موجود في الصورة ولانيب موجود

تسري بي الأفكار وأغيـب وأنقـاد ،، أرحل عن الواقـع ولاودي اعـود

هنا كسبت إعجاب أحبـه وحسـاد ،، وهناك لي موطن وتاريخ وحـدود

مانيب ناسٍ صبح بغـداد الأمجـاد ،، اللي حجب شمسه من الظلم بارود

أربع سنين وحـزن بغـداد يـزداد ،، ساعاتهـا ونـات وأيامهـا سـود

وإن كان في التاريخ صورة لبغداد ،، هذي شوارعها عصابـات وجنـود

فيها العباد اجسـاد وثيابهـا لحـاد ،، والموت بالمرصاد والرزق للـدود

في مشهدٍ مايوم مـا هـوب ينعـاد ،، ومأساتها من زود في زود في زود

الموت لو يرضي بشاعات الأحقاد ،، هو أهون أهوالن تخلي الولد عـود

ياخـادم البيتيـن ياذخـر الأسيـاد ،، ياللي برايك صامل الراي معقـود

يالحاكم العادل ويالصـارم الحـاد ،، يامزبّن المضهود يالشامـخ الطـود

لك سيرة أمجادٍ قديمـات وجـداد ،، يفوح منها زاكي المسـك والعـود

ولك حكمةٍ تلجم شياطين الأضـداد ،، ولك هيبةٍ يخضع لها كـل نمـرود

واليا ادلهم الخطب والعزم به بـاد ،، لك وقفة يفرح بها كـل مضهـود

ياسيف الأمة كـان للحـق ميـلاد ،، إن ما انولد من سيف ماهوب مولود

قدامـك المنظـر ثلاثـي الأبعـاد ،، مكشوف للعالم ولاهـوب مجحـود

على يدك توحيد صف أمة الضـاد ،، وأنت الأمل لاقالوا الصبر محمـود

ياقادة الأمـة نبـي منكـم إنجـاد ،، ضاعت علينا وقتنا أغـلال وقيـود

شعبٍ يعيش الغبـن ويـذل ويبـاد ،، قتيـل ومشـرد ولاجـي ومفقـود

تنخاكم آهـات الثكالـى بالأصفـاد ،، وطريق مجـدٍ بالملمـات مسـدود

تنخاكم الآمـال وأمجـاد الأجـداد ،، اللي لها معكـم مواثيـق وعهـود