صفات الشخصية الانطوائية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
صفات الشخصية الانطوائية

الشخصية الانطوائية

هناك العديد من الأشخاص الذين يواجهون بعض المشاكل في التفاعل والاختلاط مع مجتمعهم، حيث إنّهم يشعرون بالراحة والحرية عندما يكونون وحدهم، ويطلق على هؤلاء الأشخاص لقب الانطوائيين، وفي هذا المقال سنذكر مجموعةً من السمات والصفات الشخصية التي يتمتع بها هؤلاء الأشخاص.


صفات الشخصية الانطوائية

  • الانعزال: حيث يفضل الشخص الانطوائيّ الابتعاد عن الآخرين وعدم الاختلاط معهم، وإن حصل وخرج مع الآخرين فيكون هادئاً في الحديث، وفي التعبير عما يدور في نفسه من أفكارٍ ومشاعر، حيث يفضل أن تكون أعماله هي من يتحدث عنه، وليست أقواله.
  • البقاء في الظل: حيث يفضّل عدم الظهور والتفاخر أمام الآخرين أو في العلن، فهو يجد أنّ جودة الأعمال التي يقدّمها كافيةً لإبرازه في المجتمع، أو في العمل.
  • كره المجاملات: فالانطوائي إنسانٌ صريحٌ وواضح، ويقول ما يشعر به دون أيّ تصنعٍٍ أو خوفٍ، كما وأنّه يفضل أن يتعامل معه الآخرون على هذا الأساس، ودائماً ما يواجه هذا الشخص مشاكل تتعلق بسوء فهمه من الآخرين، الذين يعتقدون بأنّه فظٌ وغليظٌ.
  • الاستقلالية: حيث يطمح إلى التفرّد والتميز عن الآخرين، ولا يحب الانسياق أو الانجرار وراء الآخرين سواءً كان ذلك في الأفعال أم الأقوال ليصبح نسخةً مكرّرة عنهم، حيث يفضّل أن يقرّر مسار حياته بنفسه، ولذلك قد يعتقد العديد من الأشخاص بأنّ الانطوائيّ يمتلك شخصيةً غريبة الأطوار.
  • العملية: حيث إنّه يتفاعل مع الآخرين فقط إذا كان هناك داعٍ لذلك، فلا يحب أن يتحدث دون أي سبب، لذلك يظن غالبية الأشخاص بأنّه خجول، كما أنّه لا يفضل الأحاديث الجانبية الخارجة عن سياق العمل أو الدراسة، فهي برأية لا تأتي عليه بأيّ فائدةٍ.
  • القيادية: حيث إنّه يستطيع التأثير على الآخرين ويقنعهم برأيه دون أن يعرف ذلك، ويعود ذلك إلى قدراته العقلية الكبيرة، حيث يفضّل التفكير والتأمل في كافّة الأمور قبل التحدث عنها، كما وأنّه يقدّر كافة الإنجازات والتطورات المحيطة به أكثر من غيره.
  • الكتابة: يفضل الشخص الانطوائيّ كتابة أفكاره والتعبير عنها بدلاً من شرحها بالقول، لذلك يتجه إلى تعلم مهارات الحاسوب، والشبكات الاجتماعية.
  • الانفتاح البطيء مع الأشخاص الآخرين: حيث يحتاج إلى وقتٍ طويلٍ حتّى يتأكد منهم ويتعوّد عليهم ويشعر بالأمان معهم، ولكنّه عندما يثق بهم فإنّه يحب أن يكون بصحبتهم طوال الوقت وفي كافة المواقف، وسيكون هو أيضاً بجانبهم ليساندهم في أفراحهم وأتراحهم، فالانطوائيّ هو صديقٌ مخلصٌ ووفيّ.
  • الهدوء وتمالك الأعصاب: حيث يستطيع السيطرة على أعصابه وقت الشدائد والصعاب، وذلك بسبب ثقته الزائدة في نفسه.
  • الاستمتاع من خلال الخروج إلى نزهاتٍ في الطبيعة الهادئة: حيث يفضّل البقاء وحده بعيداً عن أجواء الصخب أو الحفلات والأماكن المكتظة بالأشخاص، كما يفضل الجلوس في المنزل لقراءة كتابٍ للاسترخاء والتسلية.
100 مشاهدة