ضغط العين وأعراضه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ٨ يناير ٢٠١٧
ضغط العين وأعراضه

ضغط العين

يعرف بعدة مسميات منها: جلاكوما، الزرق، المياه الزرقاء، وهو عبارةٌ عن مرضٍ عضوي يغزو العصب البصري وأنسجته فيتسبب بتلفها، ويعتبر ضغط العين مرتفعاً في حال تجاوز وجود سائل الخلط المائي عن النسبة الطبيعية المقدرة ما بين 10-20 ملليمتر زئبقي، وفي حال تغير هذه النسبة بمعدلٍ يزيد أو ينقص عن 2.75 ملليمتر زئبقي يحدث المرض، ومن الممكن أن يؤدي إلى فقدان حاسة البصر كلياً في حال عدم علاجه.


أعراض ضغط العين

إنّ الإصابة بضغط العين تحدث على هامش اختلال التوازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين البشرية وقدرة قنواتها على تصريفه، فتتكدس كميات السائل في العين وبالتالي يزيد الضغط على أنسجة العين الداخلية ومن بينها العصب البصري، وبالتالي يرتفع ضغط العين لدى المصاب، فتظهر بعض الأعراض عليه، ومن أهمها:

  • الصداع الشديد.
  • الغثيان.
  • النُعاس بغير مبرر.
  • مشاهدة قوس قزح حول الضوء.
  • الشعور بآلام في العين.
  • اضطراب الرؤية.


أسباب ضغط العين

  • تقدم السن.
  • العامل الوراثي.
  • قصر النظر.
  • التعرض لإصابات بالعين.
  • الأنيما الحادة (فقر الدم).
  • الالتهابات بالعين، وبالتالي تضيق القنوات.
  • تعرض الفتحات الخاصة بالتصريف للانسداد.


تشخيص ضغط العين

يطرح الطبيب المُختص عدداً من الأسئلة على المريض للكشف عن احتمالية إصابته بضغط العين من عدمه، ويدور محور الأسئلة حول التاريخ البصري للمريض، وعن بعض الأعراض كالآلام في العيون والإحمرار، والأمراض السابقة للعيون، والخضوع للعمليات الجراحية، والتاريخ العائلي مع مرض الزرق.


علاج ضغط العين

يخضع المُصاب بمرض ضغط العين لاحتمالاتٍ رئيسية في العلاج، وهي: الجراحة، أو العقاقير، أو بأشعة الليزر، وتكون على النحو الآتي:

  • استعمال الأدوية: يتمثل ذلك في بداية الأمر بوصف الطبيب قطرات العين للمريض لعدة مرات في اليوم، إلى جانب بعض الأقراص الدوائية التي تحفز على تخفيض ضغط العين، أو رفع مستوى تصريف السائل المائي من العين.
  • العلاج بأشعة الليزر: وتشمل هذه الطريقة على:
    • جلوكوما الزاوية المفتوحة: ويحدث ذلك من خلال توسيع الزواية الخاصة بتصريف السوائل من العين بالاعتماد على أشعة الليزر لغايات الحفاظ على مستويات ضغط العين ضمن المعدل الطبيعي لها.
    • جلوكوما الزاوية المغلقة: ويتمثل ذلك بإحداث ثقبٍ في القزحية لزيادة نسبة انسياب السائل المائي نحو زاوية التصريف.
  • العلاج بالجراحة: يلجأ الطبيب إلى استخدام الجراحة في حال عدم استجابة عين المريض للأدوية، إذ تُعد الجراحة الحل الأمثل في هذه الحالة، وتُستخدم فيها الأدوات الدقيقة لفتح قناة لتصريف السائل المائي من العين.