طرق إزالة الكرش نهائياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٧ أبريل ٢٠١٨
طرق إزالة الكرش نهائياً

عادات غذائية لإزالة الكرش

ترتبط عملية التخلص من الدهون الحشوية والزائدة تحت الجلد بتنظيم العادات الغذائية بشكلٍ أساسي ومباشر، فيُساعد اتباع ما يأتي في تحقيق ذلك:[١]

  • الحدّ من تناول المشروبات المُحلاة لتسببها في تكوين الكرش، ومنها المشروبات الغازية، والشاي، والقهوة الحلوة.
  • استبدال الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات البسيطة، كالخبز الأبيض والحبوب المكررة وغيرها، بالأطعمة المكوّنة من الكربوهيدرات المُعقدة، كالمعكرونة، والخضراوات، والفواكه.
  • تناول الدهون الصحية كتلك الموجودة في اللحوم الخالية من الدهون، والأفوكادو وما شابهها، والابتعاد عن تناول الدهون غير المُشبعة قدر الإمكان، إلى جانب ضرورة الانتباه لمدى تناول الدهون المُشبعة، بحيث لا يجب أن تتجاوز 7% من إجمالي النظام الغذائي.
  • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه لتحقيق الاستفادة من الألياف الموجودة فيها، ولاستبدال الكربوهيدرات البسيطة، وتنظيم نسبة السكر بالدم كذلك.
  • تناول المكسرات والبقوليات إلى جانب اللحوم الخالية من الدهون؛ بهدف الحصول على البروتينات وزيادة الشعور بالامتلاء.


ممارسة التمارين الرياضية

تُسهم مُمارسة التمارين الرياضية بتحقيق فوائد ذات فعالية عالية على مستوى صحة الجسم بشكل عام، وبما يتعلّق بخسارة دهون البطن بشكل خاص، حيث وجدت الدراسات أنّ مُمارسة التمارين من شأنها الإفادة في تخفيض مستوى الدهون في منطقة البطن إلى جانب المساعدة في الحفاظ على تلك المستويات مُنخفضة أثناء مُحاولة تثبيت الوزن، وتعتبر رياضة الجري، والسباحة، والمشي وما شبهها، من الرياضات ذات الأثر الأكبر في تحقيق هذه الغاية.[٢]


التحكم بالإجهاد النفسي

ترتبط زيادة نسبة دهون البطن وتكوّن الكرش بمعدلات التوتر والقلق التي يُعاني منها الفرد بشكل مُباشر، ولحلّ مشكلة الكرش فإنّه لا بدّ من تنظيم أنشطة وتمارين يتمّ تأديتها بهدف الاسترخاء وتقليل توتر الجسم والإجهاد النفسي، ويُنظر إلى التمارين الرياضية بأنّها ذات فائدة مزدوجة في تقليل التوتر والتخلص من الكرش، بالإضافة لكلّ من ممارسة التأمل وتطبيق الأنشطة مع العائلة والأصدقاء بهدف الاسترخاء.[٣]


النوم الكافي

تؤثّر المدّة الزمنية التي ينامها الفرد ليليّاً ونوعية النوم باحتمالية اكتسابه للدهون الحشوية، وهذا ما دلّت عليه الدراسات التي أجريت لبحث هذا الأمر، فوُجد أنّ الأفراد الذين يحصلون على مُعدّل ساعات نوم طبيعي يتراوح ما بين 6-8 ساعات كلّ ليلة تميل أجسامهم لتكوين الدهون الحشوية بمعدّلات أقل من غيرهم بما نسبته 26%، لذا يُنصح بمحاولة الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، واللجوء للاسترخاء والطرق الأخرى لتحقيق ذلك، وزيارة الطبيب لحلّ أيّ مشاكل أخرى مُتعلّقة بالنوم كانقطاع النفس أثناء النوم على سبيل المثال.[٤]


المراجع

  1. Zawn Villines (8-11-2017), "Getting rid of belly fat the natural way"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-4-2018. Edited.
  2. Kris Gunnars (30-11-2016), "6 Simple Ways to Lose Belly Fat, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2018. Edited.
  3. Sonya Collins (20-3-2014), "The Truth About Belly Fat"، www.webmd.com, Retrieved 7-4-2018. Edited.
  4. Ryan Raman (22-8-2017), "How to Get Rid of Visceral Fat"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2018. Edited.