طرق التخلص من الكرش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٣ أبريل ٢٠١٥
طرق التخلص من الكرش

التخلّص من الكرش أحد التحدّيات التي تواجه ملايين الأشخاص حول العالم من مختلف الأعمار، وعلى الرّغم من كثرة نسبة الأشخاص المصابين بالسمنة وبتضخّم الكرش، ومحاولات الغالبيّة العظمى منهم التخلص من تلك المسألة إلّا أنّ النجاح لا يكون حليف الجميع لعدم زوال أسباب ظهور الكرش الأساسيّة.


أسباب ظهور الكرش

لكي يتعرّف الشخص على الطريقة المناسبة له من أجل التخلص من الكرش عليه أولاً أن يدرك السبب الذي أدى لظهوره، ويبدأ في المرحلة الأولى بالامتناع عن الأنماط الحياتيّة والغذائية الخاطئة التي تمنع نجاح عمليّة التخلص من الكرش، ويمكن ذكر بعض الأسباب مثل:

  • الأنظمة الغذائيّة الضارة التي تعتمد على تناول الوجبات السريعة التي تحتوي على دهون وأملاح عالية.
  • الإكثار من تناول المأكولات والمشروبات التي تحتوي على السكر مثل المشروبات الغازية.
  • عدم الانتظام في النوم، وذلك لعدم تحديد ساعات وأوقات للنوم، والنوم مباشرةً بعد تناول الطعام.
  • الكسل أو العمل الّذي يتطلّب الجلوس لفترات طويلة دون حركة منتظمة مع عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تحتّم تناول أدوية تؤدّي إلى زيادة الوزن أو حالات ما بعد الولادة بالنسبة للسيّدات.


عن طريق تعرّف الشخص على السبب المؤدّي إلى ظهور الكرش يمكنه البدء في العمل على التخلّص منه مباشرةً وذلك بالشروع في الابتعاد مبدئيّاً عن كل ما يمكن أن يسبّب كبر حجم الكرش، أمّا في حالات تناول العقاقير الطبية أو ما بعد الولادة فإنّ الجهد المبذول يكون أقل نظراً لزوال السبب بشكل تلقائي.


طرق التخلّص من الكرش

من أهمّ الطرق للتخلص من الكرش هي ممارسة التمارين الرياضيّة، فإن كان الجسم في حالة تسمح بممارسة النشاط البدني يمكن القيام بذلك دون الاعتماد على حمية غذائية على التوازي؛ حيث يمكن ممارسة تمارين السباحة أو الجري أو ركوب الدراجات الهوائية أو حتى المشي اليومي، مع الالتزام بالابتعاد المبدئي عن الأسباب السالف ذكرها وتنظيم ساعات النوم من أجل ضمان حرق السعرات الحراريّة بشكل أكبر.


أمّا الطريقة الأخرى التي تثبت فاعلية كبيرة ولكنّها تحتاج إلى المزيد من الوقت من أجل ظهور النتائج هي الرجيم الغذائي الذي يعتمد على التقليل من المواد الدهنية والسكريّة التي تدخل إلى الجسم عن طريق الطعام، وذلك من خلال اعتماد نظام غذائي خاص بحسب سنّ كلّ فرد وقدراته البدنيّة وإصابته ببعض الأمراض من عدمها أو تعاطيه لعقاقير طبية، والنظام الغذائي هذا لا يكون مناسباً في حالات ما بعد الولادة إلّا في أضيق الحدود وتحت إشراف الطبيب. وعموماً فإنّ أسرع الطرق تكون من خلال الاعتماد على نظام غذائي صحّي مع ممارسة التمارين الرياضية اليوميّة من أجل التخلّص من الكرش