طرق للحب الدائم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٤
طرق للحب الدائم

الحب لا يحلو إلا بالتعبير عنه، فإن أردت أن تصنع لحظة حب فهذا ليس شيئا معجزا ولا مستحيلا، الأشياء البسيطة التي نفعلها لشركاء حياتنا هي التي تصنع مدينة الحب الكبيرة. فلو أردت أن تبني قلعتك الجميلة بحبك فعليك بالآتي:

أولا: لا تنسى كلمات الثناء والتشجيع لحبيبك، فمجرد كلمة الثناء تعكس لشريك حياتك شعورا بالأمان، وكأنك تخبره بأنك تراه جميلا فيرى نفسه جميلة بعينيك. "الكلمة الطيبة" تخلق جسرا قويا بين قلوبكما وتألف بينهما.

ثانيا: لحظات المعية بين الشريكين من أجمل لحظات الحب، ولذلك عليك أن لا تضيّع أية فرصة لقضاء لحظة الحب مع شريك حياتك. شركاء الحياة يعيشون لحظات كثيرة معا، لكن قليلا منهم من يستغلها لتكون لحظة حب حتى لو كانت عادية. عليك أن تحول الوقت العادي إلى وقت جميل. فعندما تطلب من شريك حياتك أن تلعبا معا لعبة تعيشان لحظات جميلة، عندما تأكلان معا تعيشان لحظات جميلة، عندما تتنزهان معا تعيشان لحظات جميلة. الوقت الجيد معا كاف بأن يخلق ذكريات جميلة لا تنسى مدى الحياة.

ثالثا: لا تنسى أبدا لغة الهدايا. رسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" قال: "تهادوا تحابوا"، إنما هي لغة لتقول لشريك حياتك أفكر بك وأنا لست معك، أفكر فيما تحب وأهديك إياه. لا تفكر أبدا أن الهدايا الثمينة هي فقط ما تسعد شريك حياتك، مجرد أن تهديه هدية تعني أنك تتذكره وتحبه وهذا يكفيه.

رابعا: لا تنسى الأشياء الصغيرة التي تطيل عمر الحب، كلمة "أحبك" وحدها تعني الكثير الكثير لشريك حياتك، لا تنسى أن تقولها له كل يوم. قبل أن تخرج من البيت قبل جبينها. ابتسمي في وجهه دائما عندما يعود من العمل وكوني في استقباله عند الباب. اشكرها على طعامها الجيد، حضري له ملابسه العمل ورتبيها بحب. أشياء كثيرة أخرى لا تنفك تطيل عمر الحب وتجعله خالدا أبديا.

خامسا: "اللمسة الجميلة"، لكن لا ينحصر تفكيرك أبدا في علاقة الفراش. اللمسة الجميلة لها تأثير غريب ورائع في نفس شريك حياتك. فعندما تعبر عن حبك لشريك حياتك أمام الناس فإنك تمنحه ثقة عجيبة في نفسه. لا تخجل من أن تربت على كتف زوجتك أمام الناس لتقول لها "ِشكرا"، فإنك بذلك تنقل طاقتك الإيجابية منك إليها وتنشر الحب في المكان. قبلة الجبين تعني أنك تقول لها "شكرا أنك في حياتي".

سادسا: لغة الخدمات والتي ما فتئ رسولنا الكريم أن يكون مثالا يحتذى به. زوجات الرسول يقلن أنه كان في "مهنة أهله"، بمعنى أنه كان يقوم بحاجياته في بيته لوحده، بل ويساعد زوجاته في أعمال المنزل، وكأنه بذلك يبعث رسالات حب إلى شريك حياته عن طريق الخدمات. أن أقدم خدمة لشريك حياتي تعني أنني أقوم بالمطلوب منه وليس مني، فأكون بذلك شخصا معطاءا محبا أقدر شريك حياتي وأعزّه وأحب مساعدته.

أجمل ما في الحب بين الزوجين أنه يجعلك ترى الكون جميلا ويخرج أجمل ما فيك، فاصنعها بيدك ولا تنتظر من شريك حياتك أن يكون مثاليا، بل كن أنت الشريك المثالي لتحظى بشريكا مثاليا أيضا. الحب بين الزوجين من أشرف اللحظات العبادية التي عليك أن تخلقها وكفى برسولنا الكريم قدوة في ذلك، فما أجمل الحب من عبادة ربانية!