طريقة الإحرام للعمرة للنساء من البيت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ١ سبتمبر ٢٠١٥
طريقة الإحرام للعمرة للنساء من البيت

الإحرام

الإحرام هو أوّل مناسك الحج والعمرة للرجال والنِّساء على حدٍّ سواءٍ، وفي الشرع هو النِّية المبيّتة في القلب على الدُّخول في النُّسك، وسُمي الإحرام بهذه التسمية؛ لأنّ المسلم يُحرم على نفسه بنيّته ما كان في أصل مباحاً له قبل الإحرام وهذه المحرمات بسبب الإحرام هي:

  • الجماع.
  • استخدام الطِّيب والعطر.
  • تقليم الأظافر وحلق الرأس.
  • أشياء من اللباس جزءٌ يختص بلباس الرجل وجزءٌ آخر بلباس المرأة.


كيفية الإحرام للنساء

الإحرام للرجال والنساء بنفس الكيفية مع وجود أمورٍ تختص بها النساء عن الرجال وهنا سوف نوضح كيفية الإحرام للمرأة سواءً للعمرة أو الحج:

  • تنوي المرأة نية الدُّخول في النُّسك وهو العمرة أو الحج النية محلها القلب.
  • الاغتسال ويُستحبّ أن يكون لسائر البدن كما فعل صلى الله عليه وسلم؛ وذلك من أجل تنظيف سائر الجسد وإزالة الرائحة والتخلص من الأوساخ التي قد تعلق بالجسم بسبب طول السَّفر، والمرأة الحائض أو النفساء مطالبةٌ أيضاً باغتسال الإحرام؛ فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها أن تغتسل للإحرام بالحج وهي حائض؛ من أجل تنظيف الجسد وتخفيف الحَدَث والنجاسة الناتجة عن الحيض والنِّفاس.
  • يُستحبّ للمرأة التي تُريد العُمرة تنظيف جسدها من الشَّعر المأمور بإزالته والذي هو من سُنن الفِطرة وهما شعر الإبط والعانة؛ والحكمة من ذلك حتى لا تضطر المرأة إلى أخذ شيءٍ منه أثناء فترة إحرامها، أمّا إذا قدرت أنّها لن تكون بحاجةٍ إلى أخذ شيءٍ منه؛ فلها ترك ذلك.
  • التطيب في البدن والملبس غير مستحبٍ للمرأة وذلك منهيٌ عنه في الإسلام، وعلى المرأة الحذر من استخدام مواد التنظيف المعطرة أثناء إحرامها فمسّ الطيب هو المنهي عنه في الإحرام.
  • المرأة تُحرم في لباسها ويُفضّل أنْ يكون هذا اللباس فضفاضاً لا يصف ولا يشف ما تحته من المفاتن، كما يجب ألا يكون لباس المرأة ملفتاً للأنظار بلونه أو تفصيلته أو منظره، وتُسبل المرأة ثوبها على سائر جسدها وتغطي رأسها وصدرها بما يستر ستراً كاملاً.
  • بعد إتمام هذه الأمور تكون المرأة قد أحرمت للعمرة؛ فتبدأ بالتلبية بصوتٍ منخفضٍ: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إنّ الحمد والنِّعمة لك والملك، لا شريك لك"، وعليها الإكثار من التلبية دون رفع الصوت.
  • تُحرم المرأة للعمرة من البيت في حالتين بنفس الطريقة الآنفة الذِّكر:
    • أن تكون من سكان مكة المكرمة.
    • أن تكون أحرمت من الميقات وأدت العمرة وتحلّلت منها وأرادت أنْ تؤدي عمرةً أخرى؛ فتحرم من البيت أو من التنعيم.