طريقة صلاة الوتر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٧
طريقة صلاة الوتر

الصَّلاة

أمرَّ الله -سبحانه وتعالى- بالصَّلاة في القرآن الكريم، وجاءت السُنَّة النبويَّة كذلك بالأمر بها، والحثِّ عليها، وبيان أنواعها وتفصيلاتها، وأوقاتها وكيفياتها؛ وذلك لما للصَّلاة من مكانة ومنزلةٍ عظيمةٍ عند الله تعالى، فهي أول ما يُسأَل عنه الإنسان عند الحساب يوم القيامة كما روى أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: (أَوَّلُ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الصَّلَاةُ، فَإِنْ صَلَحَتْ صَلَحَ لَهُ سَائِرُ عَمَلِهِ، وَإِنْ فَسَدَتْ فَسَدَ سَائِرُ عَمَلِهِ)،[١] ومن الصّلوات التي أدَّاها النبيّ -عليه الصلَّاة والسَّلام- صلاة الوتر، وفي الآتي تعريفٌ بصلاة الوتر، وبيانٌ لحكمها، وتوضيحٌ لطريقة وكيفيّة أدائها، وحديثٌ عن فضلها.


تعريف صلاة الوتر

الوتر لغةً

الوتر في اللغة من وَتَرَ، والوتر هو الفرد، وتصحُّ بفتح الواو أو كسرها؛ أي الوَتر والوِتر، ويُقال: الأعداد وتر وشفع؛ وترٌ أي آحادٌ وشفع ما سوى الفرديّ من الأعداد؛ أي الأعداد الزَّوجية، والله وتر لأنَّه -سبحانه وتعالى- واحدٌ،[٢] رَوى علي بن أبي طالبٍ -رضي الله عنه- أنَّ النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: (يَا أَهْلَ الْقُرْآنِ، أَوْتِرُوا، فَإِنَّ اللَّهَ وِتْرٌ، يُحِبُّ الْوِتْرَ).[٣]


الوتر اصطلاحاً

يُمكن تعريف صلاة الوتر في الاصطلاح الشرعي بأنَّها صلاةٌ مخصوصةٌ تُصلّى بعد صلاة العشاء، بعدد ركعاتٍ وترٍ؛ أي فرديَّةٍ.[٤]


كيفيّة صلاة الوتر

تعتمد كيفيّة صلاة الوتر على عدد ركعاتها، فقد اختلف الفقهاء في عدد ركعاتها على أقوال:[٥]

  • ذهب الحنفيّة إلى أنَّ مقدار صلاة الوتر ثلاث ركعاتٍ تُصلَّى مُتتاليةً دون أن يفصل بينها سلامٌ؛ بل يُسلِّم المُصلّي في آخرها كما تُصلّى صلاة المغرب.
  • ذهب المالكيَّة إلى القول بأنَّ صلاة الوتر ركعةٌ واحدةٌ تُصلَّى بعد ركعتَي الشَّفع، وتُقرأ في هذه الرَّكعة بعد الفاتحة سورة الإخلاص والمُعوّذتان؛ أي سورتا الفلق والنَّاس، وأمّا الحنابلة فذهبوا إلى القول بأنَّها ركعةٌ واحدةٌ كذلك، لكن يجوز أن تُصلّى ثلاث ركعات، فإنّ صَلّى المُصلّي، تكون الوتر عندهم ركعةً أو ثلاث ركعات جازت ولا بأس في ذلك.
  • ذهب الشافعيّة إلى أنَّ أقلَّ صلاة الوتر ركعةٌ واحدةٌ وأكثرها إحدى عشرة ركعةً، فيجوز أن يُصلّيها المُصلّي ركعةً واحدةً، أو ثلاثةً، أو خمسةً، أو سبعةً، أو تسعةً، أو إحدى عشرة، على أن تُصلّى كلُّ ركعتين ويُسلِّم بعدها، ويُؤتى بالرّكعة الأخيرة المُتبقّية مُنفردةً.


حُكم صلاة الوتر

ذهب جمهور الفقهاء من المالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة والصّاحبَين من الحنفيّة محمد بن الحسن والقاضي أبي يوسف إلى أنَّ الوتر سنَّةٌ مؤكَّدةٌ، وذهب أبو حنيفة إلى القول بوجوب صلاة الوتر، إلا أنَّ الواجب عنده يأتي بمنزلة أدنى من الفرض، واستدلَّ الجمهور بحديث النبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- الذي أجاب فيه أعرابيَّ سأله عمَّا فرض الله تعالى عليه من الصّلوات، فذكر له النبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- الصّلوات الخمس المفروضة، وأنَّه غير مُلزمٍ بغيرهنَّ من الصَّلوات إلا ما يتطوّعه هو تطوّعاً،[٦] وهو كما رواه طلحة بن عبيد الله -رضي الله عنه- قال: (جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَهْلِ نَجْدٍ ثَائِرَ الرَّأْسِ يُسْمَعُ دَوِيُّ صَوْتِهِ وَلَا يُفْقَهُ مَا يَقُولُ، حَتَّى دَنَا فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُ عَنْ الْإِسْلَامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ. فَقَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: لَا، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ .قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَصِيَامُ رَمَضَانَ، قَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهُ؟ قَالَ: لَا، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ. قَالَ: وَذَكَرَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الزَّكَاةَ، قَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: لَا، إِلَّا أَنْ تَطَوَّعَ. قَالَ: فَأَدْبَرَ الرَّجُلُ وَهُوَ يَقُولُ: وَاللَّهِ لَا أَزِيدُ عَلَى هَذَا وَلَا أَنْقُصُ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَفْلَحَ إِنْ صَدَقَ)،[٧] أمَّا أبو حنيفة فاستدلّ بحديث النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- الذي أمر فيه بصلاة الوتر بقوله: (يا أهل القرآن أوتروا)،[٣] ووجه الدلالة عنده أنَّ الأمر يُفيد الوجوب.[٦]


وقت صلاة الوتر

يبدأ وقت صلاة الوتر من صلاة العشاء حتى صلاة الفجر، ويفضَّل أن تكون الوتر آخر صلاةٍ يختم بها المسلم صلواته، فإن أراد أن يُصلّي قيام الليل يُؤخّر صلاة الوتر حتى يفرغ من صلاة القيام ثمَّ يختم بالوتر، إلا إن خشي تفويت قيام اللّيل أو ألا يقومه، فالأولى عندها أن تُصلّى الوتر أول اللّيل ولا تُؤخَّر،[٨] واستُدِلَّ على ذلك بما رواه جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: (مَنْ خَافَ أَنْ لاَ يَقُومَ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ فَلْيُوتِرْ أَوَّلَهُ وَمَنْ طَمِعَ أَنْ يَقُومَ آخِرَهُ فَلْيُوتِرْ آخِرَ اللَّيْلِ فَإِنَّ صَلاَةَ آخِرِ اللَّيْلِ مَشْهُودَةٌ وَذَلِكَ أَفْضَلُ).[٩]


فضل صلاة الوتر

إنَّ لصلاة الوتر فضلاً كبيراً دلَّت عليه الأحاديث والرّوايات الواردة في الحثِّ عليها، وممّا يُؤكّد فضلها مُداومة الصّحابة -رضي الله عنهم- عليها، وقد روى خارجة بن حذافة -رضي الله عنه- قال: (خرجَ علينا رسولُ اللَّهِ صلَّى الله عليْهِ وسلَّمَ فقال: إنَّ الله قد أمدَّكم بصلاةٍ هيَ خيرٌ لَكم من حُمرِ النَّعَمِ؟ الوترُ. جعلَهُ الله لَكم فيما بينَ صلاةِ العشاءِ إلى أن يطلعَ الفجرُ)،[١٠] ومعنى أمدَّكم أي ألحق بكم زيادةً على ما فُرِضَ عليكم من الفروض ما تُؤجَرون عليه ويزيدكم به إحساناً وفضلاً، وهي صلاة الوتر، والنِّعم هي الإبل والحُمر نوعٌ من أجود أنواعها، وقد ذكرها النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-؛ لأنَّها من أجود وأعزِّ الأموال لدى العرب، وفي ذلك كناية على أنَّ صلاة الوتر خيرٌ من نِعم الدنيا؛ لأنَّ أجرها وثوابها مُدَّخرٌ إلى الآخرة.[١١]


المراجع

  1. رواه الطبراني، في المعجم الأوسط، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: جزء2، صفحة240، حديث رقم: 1859.
  2. ابن منظور (1414هـ)، لسان العرب (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار صادر، صفحة 273-274، جزء 5. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: جزء2، صفحة61، حديث رقم: 1416.
  4. محمد قلعجي، حامد قنيبي (1988)، معجم لغة الفقهاء (الطبعة الثانية)، عمان: دار النفائس، صفحة 498. بتصرّف.
  5. وهبة الزحيلي، الفه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1011-1013، جزء 2. بتصرّف.
  6. ^ أ ب وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1010، جزء 2. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في الصحيح، عن طلحة بن عبيد الله، الصفحة أو الرقم: جزء1، صفحة18، حديث رقم: 46.
  8. حسين العوايشة (2000)، الموسوعة الفقهية الميسرة في فقه الكتاب والسنة المطهرة (الطبعة الأولى)، عمان: دار ابن حزم، صفحة 117-118، جزء الثاني. بتصرّف.
  9. رواه مسلم، في الجامع الصحيح، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: جزء2، صفحة174، حديث رقم: 1802.
  10. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن خارجة بن حذافة، الصفحة أو الرقم: جزء2، صفحة314، حديث رقم: 452.
  11. المباركفوري، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 438-439، جزء 2. بتصرّف.
375 مشاهدة