طريقة عمل أشغال يدوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٥ ، ١ مايو ٢٠١٥
طريقة عمل أشغال يدوية

الأشغال اليدويّة

الأشغال اليدويّة هي فنٌ وإبداعٌ وخيالٌ، هي أعمالٌ فنيةٌ رائعةٌ تحاك بأيدٍ مبدعةٍ تصنع من الشيء البسيط أجمل الأشياء، رغم بساطتها نرى فيها قيمة العمل اليدويّ والتّروّي والتّأنّي للوصول إلى قمة الإبداع، وحقاً هي موهبةً موجودةً لدى البعض، وعند آخرين هي فنٌ وإحترافٌ يرغبون بتعلّمه وإتقانه. فرغم تطوّر الحياة وتواجد كل شيء نريده بأنواع وأشكال مختلفة وبأسعارٍ ربّما تكون يسيرةً أو زهيدةً؛ إلّا أنّه يبقى للشغل اليدويّ نكهةً خاصةً تحاكي تراثنا وماضينا، وقيمةً ترتبط بأصالتنا وعراقتنا، وعبقاً يُخلّد شذاه في طفولتنا. فكم تمرُّ بذاكرتنا تعلّم الخطوات الأولى في فنّ التّطريز لنخيط لوحةٍ فنيةٍ صغيرةٍ نجعل منها قطعةً فيها من الإبداع الكثير، لتجعلها المعلّمة لوحةً تُعلّق على جدران المدرسة تبثُّ المرح والفرح في قلوبنا.


ولا ننسى أبداً نقع القشّ، وصبغه، وتنشيفه، ونسجه لنعمل منه سلالٍ وصواني قشٍّ مزخرفةٍ، ورائحته تحملنا إلى السّهول والوديان وسنابل القشّ المتناغمة مع نسمات الهواء. ولا ننسى الحماس والشّوق الذي كان يغمرنا لتعلّم فنّ أشغال الخرز لنُعدّ القلائد الملوّنة، ومع حلول فصل الشّتاء كنّا نبدأ بتعلّم حياكة الصّوف لنعمل أوشحةً دافئةً نفتخر بها أنّها من إبداعنا.


الكثيرُ الكثير من الأشغال اليدويّة الرّائعة ما زالت مترسّخة جذورها بأعماقنا، كالكروشيه، وفنّ الرّسم على القماش، والرّسم على المرايا والحفر على الزّجاج، وتعلّم الفسيفساء، وصناعة الفخّار والتّعامل مع الصّلصال، وفنّ تنسيق الزّهور المجفّفة وعمل لوحاتٍ فنيةٍ منها، والغزل، وفن إعداد الزّهور بالمكابس النحّاسية، جميعها حرفٌ ومهنٌ يدويةٌ ما زالت موجودةً إلى يومنا هذا وتروي عنّا الكثير.


ومع تطوّر الحياة وتسارع الزّمن بات مصطلح الأشغال اليدويّة أوسع وأشمل ممّا كان قبل ودخلت عليه مفرداتٍ جديدةٍ، كفنّ تشكيل الأوراق الكرتونيّة الملوّنة، وصناعة العبوات وحاملات الأقلام، والصّناديق الكرتونية الصغيرة، وصنع زخارف ورقيّة، وإعادة تدوير ورق الجّرائد والمجلات لصناعة السّلال والصّناديق، وفنّ تشكيل الأزهار بالخرز والأسلاك النّحاسية أو باستخدام الفوم الملوّن والغلتر، وإعادة تدوير بعض الأشياء البسيطة المتواجدة في كل ّمنزل لعمل تحفٍ فنيةٍ رائعةٍ، كاستخدام عبوات حليب الأطفال لإعداد صناديق تخزين جميلة بعد زخرفتها وتشكيلها بأشكالٍ رائعةٍ، والكثير من الأعمال اليدويّة التي لا تعدّ ولا تحصى، وهنا قمت باختيار باقة من الأشغال اليدويّة البسيطة والتي بإمكان أيّ سيدةٍ تعلّمها وتعليمها لأطفالها لنزرع داخلهم روح الفنّ والإبداع والموهبّة والإتقان.


حياكة مخدّات الصّوف

مخدّات الصّوف هي بسيطةٌ في الإعداد والشّغل رغم منظرها الرّائع الذي باستطاعتكِ تزيين الصّوفا بها في فصل الشّتاء، أو وضعها على أسرّة الأطفال، أو يمكنكِ وضعها على الأرض فوق بساطٍ صغيرٍ ملوّن بإحدى الزّوايا لتبعث جو الدّفء والرّومانسية والجّمال. بدايةً عليكِ اختيار قطعةً مربعةً من الأوتمين ذي الثّقوب الواسعة حتّى تتلائم مح حجم الصّوف، كلّ ما تحتاجينه هو اختيار صوف ذي نوعيةٍ جيدةٍ كالموهير أو أيّ نوعٍ ترغبيه، وسنّارة واحدة لحياكة الصّوف بقطعة الأوتمين.


عليكِ أولاً تسريج قطعة الأوتمين من الأطراف بثنيها واحد سم وتسريجها بالخيط العادي والإبرة، باستطاعتكِ الآن تجهيز الصّوف بلفّه على أصبعين أو ثلاثة حسب الطّول الذي ترغبين به، ثمّ قصّه من الطّرفين حتّى تحصلي على قُصاصات صوفٍ بحجم خمسة سم، يمكنكِ وضعها في سلةٍ صغيرةٍ والبدء بالعمل، إبدأي بأخذ قصاصةٍ واحدةٍ من الصّوف وقومي بثنيها حتّى تتوازى لديكِ الأطراف وبطرف السّنارة اسحبي جزءاً منها من ثقب قطعة الأوتمين، ثمّ أدخلي طرفين القصاصة في بدايتها وشدّيها حتّى تصبح لديكِ كالعقدة، عليكِ البدء بالترتيب من أول قطعة الأوتمين حتّى تنهيها كاملةً، يمكنكِ استخدام أكثر من لونٍ من الصّوف يرجع الأمر لك، تحتاج المخدّة الواحدة لحياكتها كاملاً من يوم إلى ثلاثة أيّام وهي سهلةٌ جداً وممتعةٌ، والآن تتوفّر قطع الأوتمين جاهزةً وبرسومات مع صوفٍ مقصوصٍ وجاهز يمكنك ِمن خلالها إعداد مخدّات صوف برسومات رائعةٍ وجميلةٍ، يمكنكِ بعد الانتهاء من حياكتها تبطينها بقطعةٍ من القماش وحشوها بالبوليستر لتكون جاهزةً للاستخدام.


عروق أوراق الشّجر مزينةً بالورود

مع انتهاء الشّتاء وبداية الرّبيع يبدأ تقليم بعض الأشجار حتّى تستعد للإزهار، وتنمو بشكلٍ أفضل، ويتم التّخلص من كثيرٍ من عروق الأشجار الرّفيعة، فبكلّ بساطةٍ يمكنكِ إعداد فازةً رائعة الجّمال وكأنّها من صنع الطّبيعة. بدايةً عليك اختيار عروق الأشجار الرّفيعة، يمكنكِ تشذيبها بواسطة مقصّ الشّجر من بعض الأغصان الزاّئدة واختيار الطّول المناسب، وعليكِ وضع العروق بالشّمس حتّى تجفّ تماماً وتصبح جافّة وقاسية. أحضري علبة صغيرة من الورنيش وفرشاةٍ صغيرةٍ، ثمّ إبدئي بطلاء الأغصان بطبقةٍ من الورنيش حتّى تحميها من عوامل الجوّ المختلفة كالرّطوبة والحرارة، وكي تكتسب الأغصان لمعةً شفافةً براقةً جميلةً، ثبّتي الأغصان على لوحٍ صغيرٍ من البوليسترين حتّى يجف تماماً.


يمكنكِ في هذه الأثناء عمل بعض من بتلات الزّهور والبراعم، أعدّي عجينة السيراميك وهي بسيطةٌ جداً، يمكنكِ خلط كوب من نشاء الذّرة مع نصف كوب من الغراء الأبيض، ثمّ أضيفي ملعقةً من الغليسيرين إلى الخليط حتّى يحمي العجينة من الجّفاف. يمكنك ِاستخدام ملعقة من الزّيت النباتي عوضاً عن الغليسرين، وقومي بعمليّة العجن حتّى تحصلي على عجينةٍ ملساءٍ ليّنة، ثمّ احفظيها بغلافٍ من النّايلون واقطعي قسماً صغيراً من العجينة وإبدئي بتكويرها على شكل كراتٍ صغيرةٍ، ثمّ افردي كلّ كرةٍ وشكّليها على شكل بتلاتٍ وبراعمٍ صغيرةٍ وقومي بلصق البتلات معاً ونسقيها بشكلٍ جميلٍ، وأتركيها حتّى تجف تماماً بالهواء، بعد أنّ تجف قومي بطلائها بطبقةٍ من الورنيش وأتركيها حتّى تجف، يمكنكِ تثبيت حبّات من اللولو في الوسط أو تشكيلها على شكل براعمٍ صغيرةٍ، ثبّتي البتلات والبراعم على سيقان الشّجر باستخدام فرد السّيليكون بشكلٍ جميلٍ ومرتبٍ. يمكنكِ تغليف البتلات بقليلٍ من الغلتر الفضّي قبل دهنها بالورنيش لتعطيها لمعةً وضاءةً، وبعد الانتهاء من تزيين السّيقان اختاري فازةً مناسبةً لسيقان الخشب وزيّني فيها منزلكِ واستمتعي بجمال الرّبيع ورائحته المنعشة.


ستائر الخرز

مع تواجد ستائر الخرز بأشكالٍ متعدّدة إلّاّ أنّه يمكنكِ إعداد ستارة من الخرز بطريقةٍ فنيةٍ واحترافيةٍ عاليةٍ جداً وإبداعٍ في عالم الجمال. عليكِ الطّلب من إحدى النّجارين بتفصيل خشبةٍ مستطيلة الشّكل لتكون قاعدةً لتثبيت حبال الخرز وتقدير الأبعاد والمسافات فيما بينها ودهنها باللّون البنّي الدّاكن. عليكِ تقدير كمية الخرز التي ستحتاجينها فيمكنكِ شراء الخرز الكريستال برغم غلوّ ثمنه إلاّ أنّ جودته رائعة ولمعته براقة ويزيد السّتارة رقيّ، وكذلك يمكنكِ التّنويع بنوع الخرز كإضافة بعض الفواصل فيما بينها، وعليكِ إحضار خيطان بلاستيكية قوية التّحمل.


بدايةً عليكِ قص ّالخيطان بالطّول الذي ترغبين به يمكنكِ جعل الأطراف أطول من المنتصف أو جعلها جميعها بمستوى الطّول، فيرجع الأمر لكِ. إبدئي بوضع خرزةٍ كبيرةٍ في طرف الخيط للتّثبيت، ثم إبدئي بشكّ الخرز بالطّريقة التي تحلو لكِ. أكملي باقي الخيطان حتى تنهي شكّها كاملة، ثمّ ثبّتي الخيطان بالثقوب المخصّصة لها يمكنكِ الآن تثبيت السّتارة بأيّ مكان ترغبين به، كغرفة النّوم إذا كانت كبيرة وتريدين فصل جزءٍ منها وتخصيصه للجّلوس، يمكنكِ إضافة بعض أنواع الإنارة (كالسّبوت) فوق القاعدة الخشبيّة لتنعكس الإضاءة الخافتة مع خرز الكريستال وتشكّل انعكاساتٍ رائعةٍ. وبإمكانكِ وضعها أيضاً في إحدى الممرّات أو في المكان الذي تجدينه مناسباً.


يبقى المرجوع في الأشغال اليدويّة لخيالك ِوإبداعكِ وإحساسكِ الفنيّ، فقط أغمضي عينيكِ وأتركي لخيالك العنان وأبدعي بما هو جديد وفريد ومميز، لتعكسي شخصيتكِ ولمساتك في عالمكِ الخاص.