طريقة نوم الطفل الصحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٢ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٥
طريقة نوم الطفل الصحيحة

نوم الطفل

يمرّ الإنسان بمراحل عمرية مختلفة، حيث تحتاج كل مرحلة من حياته إلى عناية خاصة بها، وذلك تجنّباً لحصول أي تقصير بالجسم، أي عدم حرمان المراحل العمرية من حقوقها المختلفة، فيبدأ حياته بمرحلة الطفولة، ثمّ مرحلة المراهقة، وأخيراً مرحلة الشيخوخة التي يعود فيها كأنه بمرحلة الطفولة، وتكمن الأهمية بالمرحلة الأولى، لكونها تأهل للمراحل التي تليها، لذلك سنتحدث في هذا الموضوع عن مرحلة الطفولة.


يعتبر الطفل إنسان جديد الولادة، بغضّ النظر عن جنسه، ويبقى في هذه المرحلة حتّى يصل إلى مرحلة البلوغ، وفي هذه الفترة يُعتبر الوالدان هم الأساس في حياة الطفل، وفي تربيته، ففي هذه المرحلة يبدأ الطفل بالتشكل من نواحي لغوية وجسمية، لذلك يجب على الأهل الانتباه إلى الأساليب التي يتّبعونها في حياتهم.


يجب على الأهل أن يكونوا على معرفة تامّة بكيفية نوم طفلهم، حيث يفضّل أن ينام الأطفال حديثوا الولادة ما يقارب 16 ساعة باليوم، بشرط أن يتمّ توزيع هذه الساعات على طول النهار، وعندما يزداد عمر الطفل تقلّ ساعات نموه، وتتكوّن مراحل النوم عند الأطفال من: الخمول، وإغلاق العيون، والنوم الخفيف، والنوم العميق ثمّ الأعمق


طرق نوم الطفل

إنّ وضع الطفل الرضيع في مكان خاص لكي ينام، يساعده بالتعوّد على أن يعرف مكان نومه، وتعتمد طريقة نومه على العادات التي تتّبعها العائلة في النوم؛ لأنّ الرضيع لا يستطيع تميز النهار والليل، والأمر الذي يُساعده في معرفة ذلك هو إتباع روتين منظم معه، وحتّى يتمّ معرفة الطريقة الصحيحة لنوم الطفل يجب الالتزام بعدّة شروط ومنها:

  • في أول أيام حياته، يُنصح بعدم وضع أي شيء تحت رأس الطفل؛ لأنّ هذا قد يلحق الضرر بعموده الفقري.
  • عدم تعويد الطفل على عادات قبل نومه، كالحمل، أو الرضاعة أثناء النوم، أو هزه.
  • عدم نقل الطفل في أول أشهره من مكان نومه المعتاد، إلّا في حالات قليلة كتغير ملابسه مثلاً.
  • تغيير وضعية نوم الطفل من وقت لآخر، لكون الطفل قد يستيقظ من نومه عندما يتعب من النوم على نفس الاتجاه.
  • ألّا تقوم الأم بتعويد طفلها على الهدوء التام عند نومه؛ لأنّ ذلك سيسبب لها المشاكل، وسوف يستيقظ طفلها في حال حصل أي صوت في البيت.
  • أن تخصص الأم من وقتها كي ترعى طفلها، وتقوم بمداعبته.
  • ألّا تترك الأم طفلها مع أشخاص غير مسؤولين، أو أن تتركه وحده، وذلك تجنّباً لحدوث أي خطر قد يلحق بالطفل.
  • أن تقوم بتعود طفلها على النوم بالليل، والصحوة بالنهار، وخاصّة بعد أن يتعدّى الأشهر الأولى من حياته.