أول خطوة على طريق العلاج هي تعليم الأهل كيفية التعامل مع المرض ، حيت نشرح لهم عن هذا المرض ، ونبين لهم أن هناك عوامل عديدة تؤدي إلى تكراره في المستقبل أهمها المطاعيم والعدوى البكتيرية أو الفيرويسية و الالتهابات الحادة ، كذلك زيادة نسبة البروتين في الطعام وتقليل الأملاح ، كذلك شرح أعراض الكورتيزون وكيفية إعطائه .

ويتم إدخال المريض إلى المستشفى في عدة حالات ، من بينها أن تكون الحالة المرضية جديدة ، أو أن يكون هناك داع لأخذ عينة من الكلى ، كذلك معاناة المريض من إحدى مضاعفات المرض ، أو أن يكون يعاني من استسقاء شديد .

ويتم إعطاء المريض مادة الألبومين بالإضافة إلى مدر اللازيكس خاصة في حالة معاناة المرض من استسقاء شديد يؤدي إلى تجمع المياه على الرئة ، أو تجمع المياه في البطن مع انتفاخه ، أو تجمع المياه في سائل الصفن حول الخصيتين مع الانتفاخ ، وكذلك في حالة وجود كميات قليلة من الألبومين في الدم .

وكذلك من الأدوية التي قد تستخدم الاسبرين والديبريدامول ، وذلك بسبب ارتفاع الدهون وللوقاية من التجلطات ، وي بعض الأحيان يتم إعطاء محفزات للخلايا التائية مثل الليفيسامول .

أما الدواء الرئيسي و أهمها لعلاج المرض فهو الكورتيزون ، حيث يعطى المريض في فترة معاناته من المرض 2 ميلليجرام /كيلوجرام / يوم ، ويتم معرفة أن المريض أصبح معافى من المرض عن طريق عدم وجود البروتين في البول لخمسة أيام متتالية ، ومن ثم يعطى المريض هذه الجرعات يوما بعد يوم و ذلك للمحافظة على المعافاة من المرض ويتم تقليلها بشكل تدريجي .

وبما أن الكورتيزون هو العلاج الرئيسي للمرض ، كان لا بد لنا من ذكر بعض مضاعفات المرض ومن أهمها :

  • مرض الساد وهشاشة العظام
  • وارتفع الضغط
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم
  • تقليل النمو
  • تثبيط عمل الغدة الكظرية


أما استجابة المرضى للكورتيزون فهي حسب الجدول التالي :

الاسبوع نسبة الاستجابة للكورتيزون من المرضى
1 35%
2 55%
3 75%
4 95%



أما احتمال تكرار المرض في المستقبل بعد العلاج عن طريق الكورتيزون هي حسب الجدول التالي :


النسبة وصف احتمال الحدوث في المستقبل
40% لا يتكرر في المستقبل على الإطلاق
20% يتكرر في المستقبل لكن بعدد قليل
40% يتكرر في المستقبل و بعدد كبير


من الأدوية كذلك التي قد تستخدم في علاجه السايكلوسبورين خاصة في الحالات المقاومة للكورتيزون

وهي الحالات التي لا تستجيب للكورتيزون مع مرور 28 يوما على علاج المرض ، وكذلك في الحالات المعتمدة على الكورتيزون ، وهي الحالات التي تستجيب للكورتيزون ، لكن عندما نوقف الكورتيزون يرجع المريض للمعاناة من المرض مرة أخرى ، وكذلك يستخدم في حالات الإصابة بمرض الزلال بشكل متكرر بعد علاجه بالكورتيزون  .'


مواضيع اخرى عن فقر الدم

اقرأ عن :(مرض الزلال)

اقرأ عن :(أنواع الزلال)

اقرأ عن :(أسباب مرض الزلال)

اقرأ عن :(مرض الكلوي الغشائي- الزلال)

اقرأ عن :( أعراض مرض الزلال)

اقرأ عن :(مضاعفات مرض الزلال)

اقرأ عن :(تشخيص مرض الزلال)


ملخص عن المرض

مرض الزلال هو فقدان البروتين في البول مع الاستسقاء وزيادة نسبة الدهون في الجسم ، وأكثر مسبب له هو مرض التغير الطفيف عند الأطفال ، وأكثر مسبب له هو السكري ومرض الضغط عند البالغين ، و أهم أعراضه هو حدوث انتفاخات حول منطقة العينين ، و أهم الفحوصات المستخدمة في تشخيصه هو جمع البول لمدة أربع وعشرين ساعة لقياس نسبة البروتين فيه ، ومن مضاعفات هذا المرض حدوث التهابات حادة في مختلف مناطق الجسم وكذلك حدوث تجلطات ، ويرتكز علاج هذا المرض على الكورتيزون ، ومن المهم تعريف الأهل بأعراض استخدام الكورتيزون في العلاج .



المراجع

1-Judith Sondheimer , 2008 , current essential pediatrics , USA , McGraw Hill lange .

2-Richard E. and others ,2004 , Nelson textbook of pediatrics ,USA , Saunders .


3- cristopher’s hasslet and others, 2009 ,Davidson’s principles and practice of medicine ,New york , Churchill livingistone .


4- Fauci and others , 2009 , Harrison’s manual of medicine , USA , McGraw-hill .