عمل الضلع السوداني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٥
عمل الضلع السوداني

المقدّمة

تعتبر وصفة الضلع السوداني من الوصفات السهلة والسريعة التحضير، حيث تعد من الوصفات ذات القيمة الغذائيّة العالية نظراً لإحتوائها على العناصر الغذائية الهامّة الأساسيّة التي يجب أن تتواجد في الوجبة الغذائية، كما وتعد قطعة اللّحم من منطقة الأضلاع من اللحوم المرغوبة في الاستهلاك لإحتوائها على نسبة قليلة من الدّهون، بالإضافة إلى مذاقها المميّز، واللحوم هي من المصادر الغذائية الغنيّة بالبروتين، الذي بدوره يعد من المصادر الهامّة الهامّة لبناء وتجديد الخلايا، إلى جانب توافر العناصر المعدنية الهامّة مثل الحديد وحامض الفوليك الضروريان للحفاظ على قوّة الدم، ويجب تناول اللحوم باعتدال وعدم الإفراط في تناولها لتجنّب زيادة مستوى الكوليسترول الضّار وزيادة الدهون الثلاثيّة التي توثّر على صحّة القلب والشرايين، وتحتوي هذه الوصفة أيضاً على المعكرونة وهي مصدر غني بالكربوهيدرات التي تزوّد الجسم بالطاقة الضرورية للقيام بالعمليات الحيوية، ولرفع القيمة الغذائية للطبق يمكن استعمال المعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة، وتالياً نقدّم لكِ سيّدتي طريقة عمل طبق الضلع السوداني المميّز.


الضلع السوداني

المكوّنات

  • كليو لحم .
  • معكرونة.
  • بصلة مقطّعة.
  • بهارات غير مطحونة، فلفل، قرفة عيدان، حب الهال.
  • ملح.
  • زيت للتحمير.

مكوّنات الصلصة

  • كوب لبن.
  • رُب البندورة.
  • بهارات، فلفل، كزبرة، قرفة، ثوم مفروم أو بودرة الثوم.
  • ملح حسب الرغبة.


طريقة التحضير

نغسل قطعة اللّحم بشكل جيّد، وتوضع في وعاء عميق يضاف. نضيف القليل من الزيت، وتقلّب قطعة اللّحم مع البصل والبهارات والملح لمدة خمس دقائق. نضيف الماء إلى أن يغمر قطعة اللحم، مع تركها حتّى تنضج على نار هادئة. نقوم بتحضير المعكرونة وذلك من خلال تقليبها في الزيت إلى أن يتغيّر لونها إلى اللون الذهبي. يضاف الماء الساخن والملح، مع ترك المعكرونة حتى تنضج.

لتحضير الصلصة نخلط كوب اللبن، ورب البندورة، والبهارات، والملح، ثمّ تُغطى قطعة اللحم بالصلصة وتترك لمدة عشرين دقيقة.

نُحمّر قطعة اللحم بالزيت الغزير، مع إمكانيّة شوي قطعة اللحم أيضاً بالفرن للتخفيف من كميّة الدهون في اللحم. لتجهيز الطبق نضع المعكرونة في طبق كبير، ونضع قطعة اللحم فوقها.


القيمة الغذائية لطبق الضلع السوداني

تتمتّع اللحوم بقيمة غذائية عالية وذلك لاحتوائها على الأحماض الأمينية الأساسيّة التي لا يستطيع الجسم تصنيعها، لذلك يعد البروتين الذي نحصل عليه من اللحم من البروتينات الكاملة، على العكس من البروتين النباتي الذي تنخفض فيه نسبة بعض الأحماض الأمينية الضرورية للجسم، ويحتاج جسم الإنسان إلى استهلاك كميّات قليلة من البروتين الحيواني، واستهلاك قطعة لحم صغير وزنها تقريباً مئة غرام تستطيع تأمين ثلث الاحتياج اليومي من البروتين، وتعتبر اللحوم من المصادر الغنيّة بالزنك أيضاً والذي بدوره يساعد في تنظيم سكّر الدم، ودعم جهاز المناعة، كما وينظّم مستوى التمثيل الغذائي، ويساعد في شفاء الجروح بشكل سريع، إلى جانب ما تمتاز به اللحوم باعتبارها من المصادر الغنيّة بالمعادن مثل الفسفور، السيلينيوم، البوتاسيوم، والفيتامينات مثل فيتامين ب ( 12 ).

اقرأ:
574 مشاهدة