فضل تلاوة القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١١ يونيو ٢٠١٤
فضل تلاوة القرآن الكريم

القرآن الكريم هو: كلام الله الذي أنزله على عبده محمد عليه السلام؛ ليبلغه للناس أجمعين، وهو كتاب الإسلام الخالد؛ ليهدي الناس لطريق الخير ويخرجهم من الظلمات إلى النور "كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلماتٍ إلى النور".

والقرآن كما جاء بالتشريعات للناس في كل زمان ومكان، ومن يحتكم إليه تنتظم حياته ويرى النور جليًا وتتبارك حياته وأيامه، فأيضًا قراءة القرآن وحدها لها فضلٌ عظيم وكبير على قارئه، فمن يقرأ القرآن دومًا سيسترشد شيئًا فشيئا إلى أسرار الكون والخلق، وإحكام نظامه الذي أودع الله سبحانه مفاتيحها في دستوره العظيم، فقراءته وتأمله عبادة كبيرة وعظيمة يفتقدها الكثير من المسلمين للأسف فتاهت دروبهم في الحياة على إثرها.

  1. وفي فضل تلاوة القرآن قول الرسول عليه السلام :" مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة : ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة: لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة: ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح و طعمها مر " و هذا تشبيه عظيم للجوهر والمظهر  وأهمية القرآن في صلاحهما سويّة، وإلا فإن دروب النفاق أقرب.
  2. ولكل حرفٍ يقرأه المسلم من القرآن فضل وأجر، وذلك لأن قراءة القرآن تلهي عن الغيبة والنميمة فكان لقراءته الأجر العظيم يقول عليه السلام :" من قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف "...
  3. وللتشجيع على قراءة القرآن فعلى الأصدقاء والأقران أن يجتمعوا على قراءته وتدارسه، ولهذا أجر كبير يقول عليه السلام"وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده"، فهذا فضل كبير يحاول المسلم أن يصل لهذه المرتبة العظيمة بكل أعماله الصالحة، يحاول جاهدًا والطريق إليه بسيط، وهو بتلاوة القرآن تكون الملائكة على جواره تحفه برحمات الله .

  4. وإذا كانت قراءة القرآن ذات فضل عظيم، فكيف بمن يعلم القرآن ويشق طريق الأجر و الثواب للأطفال والصبيان يعلمهم كتاب الله، و كيفية تلاوته، وطريقة حفظه، قال عليه السلام:" يا أبا هريرة تعلم القرآن، وعلمه الناس، ولا تزال كذلك حتى يأتيك الموت فإنه إن أتاك الموت و أنت كذلك حجت الملائكة إلى قبرك، كما تحج المؤمنون إلى بيت الله الحرام".

وكثيرة هي الأحاديث والآيات القرآنية التي قرنت سعادة الحياة الدنيا بالقرآن، وقرنت النور والضياء والهداية بقراءة القرآن، وعليه فليكن للآباء وللمعلمين، و لكل ذي شأن دور في أن تكون الناشئة قارئة لكتاب الله، متدبرة لمعانيه، وأن تسير في طريق حفظها له في قلبها وتصرفاتها، فالقرآن نور من تخلى عنه لم يرَ نورًا في حياته قط.