كم عدد ولايات السودان بعد الانفصال

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤١ ، ٢٩ مايو ٢٠١٦
كم عدد ولايات السودان بعد الانفصال

السودان

السودان واحدةٌ من الدول العربيّة التي تقع في قارة أفريقيا في الجهة الغربية منها إلى الجنوب من جمهورية مصر العربية، تحتلّ السودان المرتبة الأولى من حيث المساحة على القارة الأفريقية، فتبلغ مساحتها حوالي 2,500,000 كم²، وتُعدّ من الدول الغنيّة بمصادرها المائية؛ إذ يتأثر جزء منها بالمناخ الاستوائي دائم الأمطار وأجزاءٌ أخرى بالمناخ الموسمي الذي يتميّز بأمطاره الصيفية، كما أنّ نهر النيل العظيم يقسمها إلى قسمين شرقي وغربي.


على الرغم من توفر مقومات الزراعة في السودان وإمكانية أن تكون سلة الغذاء للعالم إلا أنها تعدّ من أفقر دول العالم، وقد تعرّض شعبها للمجاعات في سنواتٍ سابقةٍ والسبب بذلك عدم استغلال هذه المقومات وانشغال الدولة السودانية بالحروب فيما بين شماله وجنوبه.


نبذةٌ تاريخيةٌ عن السودان

قامت على الأرض السودانية حضاراتٌ عريقةٌ كان آخرها الحضارة النوبية في القرن السادس الميلادي، في أواخر هذا القرن ضعفت الدولة في النوبة السودانيّة وقامت مكانها ممالك مسيحيّة متعدّدةٌ شملت جميع الأراضي السوادانية، وكانت لكلّ مملكة عاصمةٌ، وتطورت البلاد في المرحلة الأولى من هذه الممالك إلا أنّ الخلافات أضعفتها فانتشرت الفوضى في البلاد وانعدم الأمن بين الناس فدخل الإسلام إلى السودان واستطاع والي مصر محمد علي باشا توحيد الأرض السودانية وإتباعها للسلطة العثمانية.


بسبب بُعد السودان لم تستطع الإمبرطورية العثمانية إدارة شؤون البلاد بالطريقة التي توفّر للشعب السوداني الأمن والأمان؛ بل زادت أحوال الشعب سوءاً، مما مهد لقيام ثورةٍ دينيةٍ على يد شخص ادّعى النبوة وجاء لإنقاذ الناس من الظلم وتحقيق العدالة واستطاع إقامة دولةٍ إسلامية سميت بالدولة المهدية، دخلت هذه الدولة بحروب مع السلطان العثماني ممّا أدّى إلى إضعافها فدخلت بريطانيا، وأزالت هذه الدولة وفرضت الاستعمار على السودان.


خلال مرحلة الاستعمار نشطت حركات التبشير الديني المسيحيّ في الجنوب السوداني وبدأت مظاهر الاختلاف تظهر ما بين الشمال والجنوب، وبعد أن انسحبت بريطانيا من السودان كانت العلاقات ما بين الجنوب والشمال بتوترٍ دائمٍ وحدثت مواجهاتٌ عسكريةٌ داميةٌ لفتراتٍ طويلةٍ، سكان الجنوب يطالبون بالانفصال عن الشمال، والشمال يصرون على وحدة الأرض السودانية.


عدد ولايات الشمال

يتألف السودان الشمالي من ثماني عشرة ولاية بعد توقيع اتفاقية سلامٍ ما بينه وبين الجنوبيتين في عام 2011 بعد حروب استمرت لسنواتٍ ألحقت الدمار بالسودانيين، فالشمال ذو الأغلبية المسلمة يطالب باستمرار وحدة الأرض السودانية، والجنوب ذو الأغلبية المسيحية يطالب بالانفصال وتكوين دولةٍ خاصةٍ به، فبعد أن اقتنع الشمال بأنه لا جدوى من استمرار الحرب وافق على التقسيم بعد إجراء استفتاءٍ شعبيّ وبذلك يكون السودان قد فقد 25% من أراضيه.