كم هي فترة الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٣ ، ١ يناير ٢٠١٦
كم هي فترة الحمل

فترة الحمل

على الرغم من كل المتاعب والمشاكل سواء الصحية أو النفسية المصاحبة لفترة الحمل، إلا أنها تبقى أجمل مرحلة في حياة المرأة فلا يوجد أنثى لا تحلم بطفل تحمله وتداعبه وتراه يكبر أمام عينيها، فتبقى من اللحظة الأولى، لعلمها بوجود جنين في أحشائها تنتظر آخر لحظة ألا وهي الولادة، وخروج هذا الطفل الذي طالما عانت بسببه إلى الحياة، ورؤيته يتنفس ويتحرك، فنجدها تسأل الطبيب دوماً متى موعد الولادة بالتحديدة، والطبيب هنا لا يستطيع أن يعطيها يومأ أو ساعة محددة، بل يعطيها فترة تكون احتمالية إنجابها فيها عالية، فما هي مدة الحمل؟


من المعروف أن الحمل يحدث نتيجةً لاندماج أو اتحاد حيوان منوي مع بويضة ناضجة وخارجة من المبيض أثناء مرحلة التبويض، والتي تحدث في منتصف الدورة الشهرية، ويبدأ بعد ذلك الغشاء المبطن للرحم بالنمو ليحيط بالرحم ويحمي ويغذي الجنين، مما يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية بحيث تكون مدة الحمل الطبيعية هي تقريباً مئتيْن وثمانين يوماً من أول الطمث لآخره، وقبل انتهاء الأسبوع السابع والثلاثين يسمى الولد بالخداج؛ لأن الجنين الكامل النمو يتكون بعد إتمام الأسبوع السابع والثلاثين وقبل الثاني والأربعين.


أطول مدة للحمل

تحدث الولادة الطبيعية بعد انتهاء الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، علماً بأنه لا يوجد موعد معين أو محدد للولادة، لأنه من الصعب تحديد يوم التلقيح بالضبط، ولكن هناك إحصائيات تبين من خلالها بأن ما نسبته 25% من الحوامل ينجبن في الأسبوع الثاني والأربعين أي بعد مئتين وأربع وتسعين يوماً، و12% من الحوامل ينجبن في الأسبوع الثالث والأربعين أي بعد ثلاثمئة يوماً، إضافةً إلى ما نسبته ثلاث بالمئة ينجبن في الأسبوع الرابع والرابعين أي بعد ثلاثمئة وثمانية أيام.


أمّا بالنسبة لوفاة المواليد فتزداد نسبتها بعد الأسبوع الثاني والأربعين من الحمل؛ نتيجةً لأسباب عديدة أبرزها تلف المشيمة، لهذا ينصح الطبيب عادةً بوجوب معرفة آخر موعد للدورة الشهرية للتأكد من ذلك، لأنه لا يوجد حتى الآن وسائل أخرى لمعرفة عمر الجنين داخل رحم أمه.


أقصر مدّة للحمل

أمّا ما يعرف بالإجهاض فإنه يحدث إذا تمت الولادة قبل الشهر الثامن من الحمل، ولكن هناك مؤسسات تعنى برعاية الأطفال؛ ولا سيما الخدج، تستطيع أن تحافظ على حياتهم حتى لو كانوا بعمر الستة أشهر، أو كان وزنهم ثمانمئة غراماً أو أقل، وبالحديث عن نزيف الحمل فإما يكون سببه الإجهاض؛ لا سيما في أول فترة من الحمل أي الشهور الأولى، أو ما قبل الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل.