كيفية التعامل مع الطفل العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠١ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٥
كيفية التعامل مع الطفل العصبي

الطفل العصبي

يصاب معظم الأطفال بنوبات من الصراخ والعصبيىّة المفاجئة نتيجةً لتعرّضهم لموقف ما خلال الحياة اليوميّة، وتبدأ هذه الحالة عند معظم الأطفال عند السن المشي في أغلب الأوقات، وذلك لأنّ النمو في هذا العمر يكون متضارباً بين العاطفة والاستقلال وتطوّر الشخصية، ولا يستطيع التعبير عمّا يريده إلاّ بالصراخ والعصبية المستمرّة.


يلجأ الكثير من الأطفال للعصبية تعبيراً عن رفض ما يحدث لهم، أو رفضهم للآراء المفروضة عليهم، لهذا على الأم أن تتعامل مع الطفل الصغير بطريقة ذكية وبسيطة ليتمّ تدارك نوبات العصبية، وفي حال رفض الطفل للأوامر عليها بالأسلوب السلس والبسيط والمحبب لفعل الشيء المرغوب به، وإذا كانت هذه الأوامر لا داعي لها ويمكن التراجع عنها فلا مانع من التراجع لتعطي الطفل فكرة المرونة بالتفكير وإعادة النظر في الأشياء ومرة تلو الأخرى سوف تخفّ نسبة العصبية والحدّة لديه ويصبح أكثر مرونة في التعامل وسهل الإقناع، أمّا عند إصرارك على شيء ما وعناده بالمثل وفي هذه المرحلة لا يعي الطفل ما يفعل، وإنّما هو من باب تقليدك بتمسكك بالأشياء وفعلها.


كيفية التعامل مع عصبية الأطفال

  • تجنّب معارضة ومجادلة الطفل في فترة العصبيّة؛ لأنّه في هذه الحالة يكون الطفل خارج نطاق العقل ولا يستطيع التحكّم بتصرفاته وما يمكن أن يحدث بعد نوبة العصبية.
  • تجنّب مكافأة ومعاقبة الطفل عند نوبة العصبية، عندما يصل الطفل لهذه المرحلة من حياته تجنّبي مكافأته عند الانتهاء من عصبيته حتى لا يأخذ هذا المنحى ليحصل على ما يريد، وكذلك لا تعاقبيه في حال عصبيته، لأنّه أمر خارج عن قدرته ولا يستطيع التصرف ومع الوقت والتهذيب يصبح الوضع أفضل.
  • تجنب صراخك على الطفل أثناء عصبيته، ذلك ما أثبتته الدراسات عن العصبية أنّها تسبب العدوى وأنّه كلما زاد صراخك زادت قدرة الطفل على الصراخ أكثر حتى يصل الأمر لحالة من الأذي النفسي أو الجسدي ولا يستطيع الطفل أن يهدأ بهذه الطريقة، وسوف يتحول لطفل متمرد.
  • لا تجعلي عصبية طفلك تسبب لك الإحراج والقلق والتوتر، فبعض الأمهات عندما يصل الطفل لحالة من العصبية خارج المنزل تحاول أن تتدارك المخوقف دون التعرض للإحراج وتتصرف بطريقة خاطئة معه، فمثلاً تعديه بأن يحصل على شيء ما إذا توقف عن العصبية أو عن هذا الموقف، وفي هذا الحال على الأم أن تلتزم بوعدها لمصداقيتها أمام الطفل، وعندها يُصبح الطفل قاصداً لمثل هذه التصرفات ليحصل على ما يريد، وإنّما عليك بالتصرف خارج المنزل كما في الداخل، واعلمي أن كل الأمهات يعانين من الطفل العصبي والعنيد والمشاغب وتصرفك مع الطفل بالطريقة الصحيحة لا يعني أنك أم قاسية، مثل أن تُمسكي بيديه بقوة ليهدأ أو سيطرتك عليه من أن يؤذي نفسه ومن حوله.
  • السيطرة على الطفل أثناء نوبة العصبية تحميه من نفسه من أن يحاول إيذاء نفسه بطريق الخطأ أو أن يضرب أخوانه وأصدقائه، وإنما في حال وجود أي من الأشخاص حوله احملي طفلك بين ذراعيك بقوة وهدئيه ببعض الهمسات اللطيفة والعبارات المحببة لديه، مثل أنك طفلي المدلل والمميز أنت طفلي الصغير وأحبك جداً، وبعد أن يهدا لا تذكريه بما حدث وحاولي محادثته دائماً بهذه الطريقة، ويمكنك أن تمسكي بيديه وقدميه بقوة على الأرض ليعلم أنّ هذه النوبة العصبية عندما تنتهي لا يحدث ولا يطرأ عليك أي تغيير، واتركيه ليعود لممارسة اللعب.