كيف أتعامل مع طفلي العصبي والعنيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٩ يناير ٢٠١٧
كيف أتعامل مع طفلي العصبي والعنيد

الطفل العنيد والعصبي

العناد هو سلوك شائع لدى الأطفال، إذ يرفض الطفل الاستجابة لأي أمر من أهله والمحيطين به، ويُصر على التصرف وفق ما يراه هو مناسباً حتى لوكان على خطأ، وغالباً ما يكون الطفل العنيد عصبياً ولكن هناك أطفال يعانون من العصبية دون وجود تصرفات تدل على عنادهم وسوف نتحدث عن كل حالة وأسبابها وطرق التعامل معها.


أسباب العناد لدى الأطفال

  • الأوامر التي يتلقاها الطفل ممن هم أكبر منه، وقد تكون هذه الأوامر صعبة التنفيذ على الطفل مما يدفعه للعناد.
  • رغبة الطفل في فرض رأيه.
  • معاملة الطفل بشكل صارم دون مرونة.
  • اعتماد الطفل على والديه بشكل زائد.
  • تدخل الأهل في جميع تصرفات الطفل، والغضب من أقل الأسباب.
  • شعور الطفل بالعجز، ويتضح هذا عند الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • الدلال المفرط، والاستجابة لجميع طلبات الطفل.


طريقة التعامل مع الطفل العنيد

يرى أخصائيو التربية أنّ العناد هو سلوك يكتسبه الطفل نتيجة معاملة والديه له، ولا يعني هذا المعاملة السيئة، بل ربما يعتاد الطفل على تلبية طلباته مباشرة في مرحلة ما من عمره، وعندما يُقرر الآباء تغيير هذه المعاملة يلجأ الطفل إلى العناد، وللتعامل مع الطفل العنيد عدة طرق منها:

  • عدم إجبار الطفل على طاعة الوالدين، واستخدام أسلوب الأمر، بل يجب معاملته برفق ودفء.
  • شغل الطفل بألعاب تُبعده عن السلوك العنيد.
  • التحدث مع الطفل بهدوء، وبما يتناسب مع سنّه لترك سلوك العناد.
  • معرفة نوع العقاب المناسب للطفل، ومعاقبته فور تصرفه بعناد، مثل: الحرمان من الخروج أو حرمانه من لعبة معينة يحبها حتى يتراجع الطفل عن تصرفاته.
  • عدم وصف الطفل بالعنيد أمام الآخرين.
  • مدح الطفل عندما يتصرف بشكل صحيح.
  • التعامل مع الطفل العنيد بحكمة وصبر، وعدم الاستسلام، فهناك أطفال يصعب التعامل معهم مما يجعل مهمة تغيير سلوكهم صعبة.


الأسباب النفسية لعصبية الطفل

قد تظهر على الطفل العصبي بعض التصرفات؛ مثل: قضم الأظافر، وشد الشعر ،والصراخ المتواصل، أو عضّ كل ما هو حوله من أشياء، ولهذه المشكلة عدد من الأسباب أهمها:

  • شعور الطفل بعدم حب أسرته له بسبب معاملتهم القاسية.
  • تمييز الوالدين بين الإخوة.
  • عدم ترك الحرية للطفل في اختيار الأشياء التي يحبها، وفرض رأي الأهل عليه.
  • وجود مشاكل بين الوالدين مما يؤثر على سلوك طفلهما.
  • عدم السماح للطفل بالتعبير عن مشاعره؛ فيوبخه والداه عندما يبكي مثلاً، مما يُسبب الكبت لدى الطفل، فيعبر عن ذلك بالعصبية.


الأسباب الصحية لعصبية الطفل

  • نقص فيتامين د خلال الشهور الأولى من عمر الطفل.
  • نقص الحديد.
  • زيادة الشحنات الكهربائية لدى الطفل (الصرع).
  • الإمساك المستمر.
  • التوحد.
  • صعوبة النطق لدى الطفل، وخاصة إذا تعرض لمواقف سخرية من حالته.


طرق التعامل مع الطفل العصبي

لعلاج هذه المشكلة يجب استبعاد الأسباب الصحية من خلال إجراء الفحوصات اللازمة، وعلاج المشكلة أو المرض الذي يعاني منه الطفل، أما إن كان السبب يعود للتربية فيُنصح بالتعامل مع هذه النوعية من الأطفال حسب الطرق الآتية:

  • إحاطة الطفل بالحب، وإشعاره بأهميته في العائلة.
  • دمج الطفل مع أقرانه من الأقارب أو المحيطين.
  • تحريك الطفل أو جعله يقفز لتفريغ الطاقة الموجودة داخله عندما يتوتر.
  • إعطاء الطفل الحرية للتعبير عن مشاعره.
  • شراء الألعاب التي تنمي ذهن الطفل؛ مثل: المكعبات؛ لأنها تنمي ذكاءه، وتساعده على تفريغ طاقته.
  • الاهتمام بغذاء الطفل حتى لا يحدث لديه نقص في الفيتامينات المهمة.
  • عقاب الطفل لمدة بسيطة دون شتمه أو ضربه.
52 مشاهدة