كيف أتوب بصدق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٦
كيف أتوب بصدق

التّوبة

ميَّزَ الله تعالى بني آدمَ بنعمَةِ العَقلِ التي هيَ أداةُ الإدراكِ والتَّدبيرِ والتَّفسيرِ، ثمَّ جَعلَ العَقلَ مَناط التَّكليفِ ومِيزانَ الرُّشدِ، وأَلهَمَهُ توظيفَ خَصائِصِهِ في الاختيارِ والتَّعايُشِ بينَ التَّسييرِ والتَّخيير؛ فيصيبُ تارةً ويُخطِئُ أُخرى. عن أنس بن مالكَ رَضِيَ الله عَنهُ عن رَسولِ اللهِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ أنَّه قال: (كلُّ ابنِ آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطًّائينَ التَّوَّابونَ)،[١] ويقولُ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: (والذي نفسي بيدِهِ لو لم تُذنبوا لَذَهَبَ اللهُ بكم، ولَجاء بقومٍ يذنبون، فيستغفرون اللهَ، فيغفرُ لهم)؛[٢] في الحديثينِ يُبيِّنُ رَسولُ اللهِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ ضَعفَ الإنسانِ المَجبولِ في خلقِهِ واقبالِهِ على الدُّنيا وشَهواتِها فَتميَّزَ بكَثرةِ ذنوبِه وإعراضِهِ وغَفلَتِهِ، وهوَ أمرٌ خارجٌ عن سيطَرَتِهِ مَكنونٌ في بشريَّتِهِ، وهذا طبعُ الآدميِّ يُقبِل على الله تارَةً ويُدبِرُ أخرى، ويُراقِبُ الله مرَّةً وتُسيطرُ عليهِ الغَفلةُ مرَّةً أُخرى، لا يَخلو من المعصيةِ ولَيسَ بِمَعصومٍ عنها، وقَد خَلَق الله الإنسانَ وميَّزَهُ بالعَقلِ الذي هو أصلُ الإدراكِ، وجعَلَ بِناءهُ موقوفٌ على حُبِّ الشَّهوةِ وفاعِليَّةِ الغَضَبِ، فتُعمِلُ الشَّهوةُ فيهِ ما يَسوقُهُ للذُّنوبِ والمَعاصي إن هوَ أَمكَنَ شَهوتَهُ على عَقلِه، ويُعمِلُ الغَضَبُ فيهِ ما يسقُهُ إلى الجَبَروتِ والظُّلمِ وربَّما القَتلُ إن أعمى غضبُهُ عَقلَه. وبِهذا تميَّزَ الإنسانُ عنِ الملائِكةِ؛ فلا يَكونُ مَعصوماً، وإنَّما يأتي من الذُّنوبِ والمَعاصي ما يَشوبُ فِطرَتَهُ ويَتوبُ مِنها إن رُدَّ إليهِ ذكرُهُ وفِطرته. فالإنسانُ مُبتَلىً بِذنوبِه ومُختَبَرٌ بِها.[٣]


ولَيسَ في ذلِكَ مُواساةٌ للمُنهمِكينَ في الذُّنوبِ ولا تبرير، إنَّما فيهِ دَعوةٌ للإقبالِ على الله، والتنعُّمِ في عَفوهِ، والتذلُّلِ لهُ، والتزوُّدِ في التّوبةِ والاستِغفارِ، تَحقيقاً لِمحبَّتِهِ تعالى للمُقبِلينَ عليهِ، ورَحمَتِهِ بِعبادِهِ، ومَغفِرتهِ لِذنوبِهم، وتَجاوزِهِ عن الخطَّائينَ التَّوابين.[٤][٥][٦]


كيفَ تَكونُ التَّوبَةُ الصَّادِقة

من رَحمةِ اللهِ تعالى بِعبادِهِ أن جَعَلَ لَهمُ التَّوبَةَ باباً مفتوحاً لا يوصَدُ في وَجهِ العَبْدِ مهما بَلَغَ من الذّنوبِ وأصابَ منَ المُنكراتِ، فإذا ما أدرَك العَبدُ نفسَهُ، والتَمَسَ من اللهِ نوراً، وأبْصَرَ إليهِ طريقاً يَبتَغي العودةَ إليهِ والإقبالَ عليهِ والإقلاعِ عمَّا نهى اللهُ وحرَّمَ مُعلِناً بِذلكَ توبَتهُ، عاقداً العزمَ على ألَّا يَعودَ لِسابقِ عهدِهِ؛ فإنَّ الله يَقبَلُ توبَتهُ، ويَفرحُ بِها على ما يَليقُ بِكمالِهِ وجلالِهِ. عن ابن مسعودٍ رضيَ اللهُ عنهُ عن رسولِ الله عليه الصَّلاةُ والسَّلام أنَّهُ قال: (لَلَّهُ أفْرَحُ بتوبةِ العبدِ من رجلٍ نزَلَ مَنزِلًا وبهِ مَهلَكُهُ ومعَهُ راحلَتُهُ عليْها طعامُهُ وشرابُهُ فوضَعَ رأسَهُ فنامَ نوْمةً، فاسْتيقظَ، وقدْ ذهبَتْ راحلتُهُ، فطلَبَها، حتى إذا اشْتَدَّ عليه الحرُّ والعَطَشُ، قال: أرجِعُ إلى مَكانِي الَّذي كنتُ فيه، فأنامُ حتى أموتَ، ثمَّ رفعَ رأسَهُ، فإذا راحلتُهُ عِندَهُ، عليْها زادُهُ: طعامُهُ وشرابُهُ فاللهُ أشدُّ فرَحًا بتوبةِ العبْدِ المؤمِنِ من هذا بِراحلَتِه وزادِهِ).[٧]


عَونُ الله للتَّائِب

والمُسلِمُ إذا أرادَ أن يَتوبَ فإنَّهُ يَصنَعُ رابطاً جديداً بينَهُ وبينَ ربِّهِ فيُسخِّرُ الله لهُ أسبابَ الهدايةِ ومَن يُعينُهُ عليها، وقد شَرَع الله التَّوبَةَ لِعبادِهِ، وحثَّهم عليها، ووعَدَ التَّائبينَ بكَرمِهِ أن يغفِر لهم ويَرحَمَهم. قال تعالى: ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).[٨] والتَّوبَةُ حالٌ شَرعها الله ثمَّ أحبَّها من عِبادِهِ وأعظَمَ شأنَها فقالَ في كِتابِهِ العظيم: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)،[٩] والتَّشديدُ في (التَّوابينَ) يدلُّ على التَّكثيرِ والاستِزادَةِ والدَّيمومَةِ، فمَن تابَ توبَةً على ذنبٍ ثمَّ ذَكَرهُ فتابَ، ثمَّ كلَّما ذكَرَهُ تابَ فكأنَّما صارَ ذنبُهُ عِبادَةً لهُ لِعِظَمِ توبَتِهِ وديمومَتِها، أمَّا إذا ذَكَرَ ذَنبَهُ فَسَعِدَ بِهِ واشتاقَ إليهِ فكأنَّما عادَ لِذنبِهِ وأصرَّ عليهِ وما هوَ بِتائب.[١٠] وقد تَضَافَرت دَلائِلُ الكِتابِ والسُّنَّةِ على وُجوبِ التَّوبَة، ولُزومِ المُبادَرةِ إليها، وأَجمَعَ على ذلك أئِمَّةُ الإِسْلامِ ـ رَحِمَهُمُ الله تعالى. ولا يَكونُ العَبدُ تائِباً حقّاً إلَّا إذا تَوفَّرت في توبتِه خَمسةُ شُروط.


شروط التّوبة الصّحيحة

يُشترط توفّر كلّ ممّا يأتي لتكون التّوبة صحيحة:[٥][٣][١١][١٢][١٣][١٤][١٠]

  • الإِخلاصُ في التَّوبَةِ لله تعالى بنيَّةٍ سَليمةٍ لا تَشوبُها المَصالِحُ ولا يُخالِطُها الرِّياءُ، ولا يُرادُ بِها سوى وجه الله تعالى وثَوابَهُ والنَّجاةَ من عَذابِه.
  • مُحاسَبَةُ النَّفسِ، والمُبادَرةُ لِلخيرِ والإقلاعُ عنِ الذُّنوبِ، والإقبالُ على الطَّاعات.
  • إظهارُ النَّدمِ على ما أسلفَ العَبدُ من ذُنوبٍ، واستِشعارِ الحَسرَةِ على إتيانِها، والعَزمُ على عَدَمِ الرُّجوعِ إليها.
  • ردُّ الحُقوقِ لأصحابِها، وإبراء الذِّمَّةِ إلى اللهِ بِطَلبِ العَفوِ والمُسامَحةِ مِن أصحابِ المَظالِمِ التي استحلَّها مِنهُم، وأصحاب الحُقوقِ التي اغتنمها مِنهم.
  • أن تَكونَ التَّوبَةُ في فُسحَةٍ مِنَ الوَقتِ قَبلَ أن يَصِلَ العَبدُ إلى حالِ الغَرغَرَةِ مِن الموتِ أو قِيامِ السَّاعةِ؛ فإنَ هذهِ الظُّروفُ الزَمنيَّةُ موقوفةٌ فيها التَّوبَةُ لِخصوصِ مَراحِلِها بعجزِ العَبدِ وتيقُّنِهِ بالهلاك، قال الله تعالى: (وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآْنَ).[١٥] رَوى عبد الله ابن عمرو رضِيَ الله عنهُ: (من تابَ قبل موته بِعامٍ تِيبَ عليهِ ومن تَابَ قبل موتِه بِشهرٍ تِيبَ عليهِ ومن تابَ قبل موتِه بِجُمعةٍ تِيبَ عليهِ ومن تابَ قبلَ موتِهِ بيومٍ تِيبَ عليهِ ومن تابَ قبلَ موتِهِ بِساعةٍ تِيبَ عليهِ فقلتُ له: إنَّما قالَ الله عزَّ وجلَّ: (إنَّما التَّوبةُ على الله للذينَ يعمَلون السُّوءَ بِجهالةٍ ) -الآية- قال: إنَّما أُحدِّثُكُم كما سَمعتُ رَسولَ الله صلَّ الله عليهِ وسلَّم).[١٦]


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2499، خلاصة حكم المحدث: حسن.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2749، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  3. ^ أ ب "لماذا كثر الخطأ من الإنسان"، إسلام ويب، 9-4-2014، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2016.
  4. "شرح الحديث رقم 2749"، الدرر السنيَّةُ - الموسوعة الحديثية، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2016.
  5. ^ أ ب محمد راتب النابلسي (13-2-1995)، "صفات الإنسان"، موسوعة النابلسي، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2016.
  6. "العقل"، الإبداعات الأسرية، اطّلع عليه بتاريخ 10-11-2016.
  7. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 5033.
  8. سورة الزُّمر، آية: 52-53.
  9. سورة البقرة، آية: 222.
  10. ^ أ ب "من أقوال المفسرين في قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}"، نداء الإيمان، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2016.
  11. محمد الشريف (17-9-2009)، "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ "، موقع الشيخ محمد بن عبد الغفار الشريف.
  12. أحمد الفرجاني (31-5-2004)، "كيفية التوبة"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2016.
  13. "كيف أتوب"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2016.
  14. محمد صالح المنجد (7-8-2001)، "التوبة، شروطها وآدابها"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 24-10-2016.
  15. سورة النِّساء، آية: 18.
  16. رواه البوصيري، في إتحاف الخيرة المهرة، عن عبدالله ابن عمرو، الصفحة أو الرقم: 7/414.