كيف أجعل أطفالي ينامون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٨ يناير ٢٠١٨
كيف أجعل أطفالي ينامون

جعل النوم من الأولويّات

يساعد وضع النوم على قائمة الأولويّات وجعله من العادات والقواعد الأسريّة حتى خلال أيام العطلات على إلزام الأطفال به؛ حيث يجب الحرص على التزامهم بالنوم خلال 15-30 دقيقة منذ دخولهم الفراش، وعدم حصولهم على قيلولة خلال النّهار؛ فالأطفال الذين يَحصلون على قسطٍ جيّد من النوم يَنهضون مبكراً في الصباح. [١]


تهيئة ظروف مناسبة للنوم

عند محاولة خلق نظامٍ لإلزام الأطفال بالنوم فإنّ ذلك يستوجب تهيئة ظروف ملائمة له، ويبدأ ذلك قبل موعد النوم بساعتين كما يَنصح الخبراء، وتشمل هذه الإجراءات الحرص على منع استخدام أيّ هواتف نقّالة أو أي أجهزة لوحيّة، والالتزام بمنع أي ضوء صادر عنها خلال التواجد بالسرير؛ حيث إنّ لها تأثيراً سلبيّاً، ويجب مشاهدة التلفاز بصورة محدودة، واستخدام ستائر سميكة لجعل الغرفة مظلمة وإعطاء إشارة للجسم بأنه قد حان وقت النوم، والسّماح لأشعة الشمس بالدخول عند الوقت المُحدّد للنهوض، بالإضافة إلى عدم ممارسة الرياضة، وعدم تناول الكافيين.[٢]


ضبط درجة الحرارة

كما يتأثّر نمط نوم الطفل بوجود الضوء أو عدمه فإنّه يتأثر أيضاً بدرجة الحرارة المُحيطة؛ فيعمل هرمون الميلاتونين الموجود في الجسم على تنظيم انخفاض درجة حرارة الجسم الداخلية عند النوم، مما يستوجب العمل على توفير بيئة ذات درجة حرارة مُناسبة لتنظيم درجة حرارة الجسم الخارجية بحيث لا يكون الطفل دافئاً جدّاً أو تكون درجة حرارة الغرفة مرتفعة جدّاً، بل الحرص على أن تكون درجة حرارة الغرفة أبرد قليلاً من درجة حرارة الجسم، فذلك أفضل لتعزيز النوم العميق.[٣]


معالجة مخاوف النوم عندهم

عند وجود مَخاوف النوم عند الأطفال فإنّه من الجيّد مُساعدتهم على تخطّيها بطمأنتهم، ولكن إذا لم ينجح الأمر بمُجرّد الطمأنينة فإنه لا بد من تجريب مُساعدتهم على الحصول على الدمية الحارسة لهم، أو توفير بخّاخ من نوع ما لإقناعهم بأنه يُبعد الوحش عنهم.[٣]


المراجع

  1. Dan Brennan (5-12-2017), " 9 Ways to Make a Child's Bedtime Easy"، www.webmd.com, Retrieved 22-12-2017. Edited.
  2. "5 Tips to Getting Your Kids to Sleep Earlier", www.clevelandclinic.org,21-8-2015، Retrieved 22-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب "10 Tips to Get Your Kids to Sleep", www.healthline.com,25-10-2017، Retrieved 22-12-2017. Edited.