كيف أربي أطفالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٥ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٥
كيف أربي أطفالي

تربية الأبناء

يحتاج الأبناء الى الكثير من الرعاية والاهتمام من قبل الوالدين من أجل إنشاء جيل قويّ وثابت وبالتالي أمّه قوية لا تهاب الأعداء بل على العكس تهابها الدول ولا تتجرأ على المساس بأمنها وأمانها، وتقع هذه المسؤولية على الوالدين منذ البداية حيث إنّهم هم البيئة الأولى التي يختلط بها الطفل ويتعلّم منها ويقتبس منها الكثير من التصرّفات والأفعال.


من المهم جداً أن يكون لدى الوالدين المعرفة بطرق التربية التي يجب اتّباعها في تربية الأبناء فكما حثّنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فإنّ الأبناء خلقوا لزمان غير الزمان الذي عاش فيه الوالدين، وهذا دليل على أنّ الوالدين تقع عليهم مسؤولية التعلّم والتدرّب للقدرة على تربية الأبناء بالطريقة الصحيحة.


كيفية تربية الأبناء

في البداية لا بد من التذكّر أنّ الأطفال أذكياء بصورة غير طبيعية مما يجعلهم يستشعرون لأي تصرف يصدر من الوالدين أو البيئة الخارجية، لذلك لا بد من أن يكون الوالدين قدوة حسنة لأبنائهم لتترسخ فيهم ما يتعلمونه، ومن طرق تربية الأبناء:

  • يجب تأمين الحاجات الأساسية للطفل من أجل النموّ والتطوّر من طعام وشراب ومسكن، كما يجب التركيز على بناء البنيّة الجسديّة للطفل بشكل سويّ لزيادة قوّته الجسدية، فالمسلم القويّ خير من المسلم الضعيف وذلك لأنّ المسلم القويّ يستطيع القيام بالواجبات والمسؤوليّات والعبادات المفروضة عليه على عكس المسلم الضعيف الذي يعاني في الغالب من الأمراض والأوجاع، وفي هذا المجال يجب تربية الطفل على ضرورة العناية بالجسد من ناحية النظافة وحمايته من الأمراض والابتعاد عن تناول ما قد يضرّه.
  • تربية الأبناء على آداب الإسلام مثل الاستئذان قبل الدخول على أي بيت بل إنّه (الإسلام ) أوجب على الابن المميّز عدم الدخول على والدته إلا بعد الاستئذان، وحبّ الجميع وتقديم المساعدة لمن يحتاجها دون انتظار المقابل، احترام كبار السنّ والعطف على الأطفال، تعويدهم على التصدق بجزء من مصروفهم لمعرفة أهمّيّتها لبعض الناس، عدم الاعتداء على الآخرين وحبّ التسامح.
  • من أقام الصلاة كانت طريقة ميسرة ومنورة لذلك يجب تربية الأبناء على حبّ الصلاة وليس إجباراً دون توضيح أهمّيتها وفضلها عند الله تعالى، ومن الأعمال المفضّلة عند الله عزّ وجل صوم رمضان وحجّ البيت.
  • المحافظة على الصحّة النفسيّة للطفل، فمحاولة الحديث إليه والاستماع لما يقول بإنصات واهتمام، فهذه التصرّفات تزيد ثقة الطفل بنفسه.
  • عدم الإفراط في التدليل وتلبية جميع أنواع طلباتهم وإنّما تعويدهم على أخذ ما يحتاجونه، كما يجب عدم البخل في المشاعر وخاصّة الفتاة.
282 مشاهدة